أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زيد محمود علي - مهرجان السينما ضد الا رهاب في اربيل - زيد محمود علي















المزيد.....

مهرجان السينما ضد الا رهاب في اربيل - زيد محمود علي


زيد محمود علي
(Zaid Mahmud)


الحوار المتمدن-العدد: 5067 - 2016 / 2 / 6 - 10:57
المحور: الادب والفن
    


مع افتتاح الملتقى الدولي للسينما ضد الارهاب في اربيل الذي تزامن مع ذكرى الفاجعة الاليمة 1 شباط في اربيل والذي يستمر ثلاثة ايام ،وكان بحضور السيد محمود حاجي صالح وزير الشهداء والمؤنفلين ووكيل الثقافة للحكومة الاتحادية السيد رمزي اتروشي ، و السيد عدنان المفتي عضو االقيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني ، ومسؤولي الفرع الثالث للآتحاد الوطني والفرع الثاني للحزب الديمقراطي الكردستاني ، وجمهور كبير من محبي الفن السينمائي في اربيل ، وبمشاركة عشرة دول ..وأرتأينا اجراء احاديث بمناسبة افتتاح المهرجان ، التقت السيد محمود حاجي صالح وزير الشهداء والمؤنفلين .. حيث قال : ان مثل هذه المناسبة المهمة في هذا الظرف الحالي وهي السينما ضد الارهاب وضد تنظيم داعش ، والتي ستساهم السينما في ترويج الفن السينائي في خدمة محاربة الارهاب وانا هنا اثمن جهود الفنانين والمخرجين على الجهود المبذولة ، ولاسيما نحن نعيش الالام الفاجعة التي ادخلت الحزن في كل بيت في كردستان ، واليوم يبقى الفن يساهم مع السلاح في دحر الارهاب ، ولايقتصر على السينما بل يتطلب كل جهود المؤسسات والكتّاب والفنانين ان يصب في هذا الجانب ...
ومن جهته قال : شاخوان ادريس محمد – عضو اللجنة العليا للمهرجان كان هدف الملتقى الدولي للسينما هو الاعلان ضد الارهاب وخاصة ان العالم اليوم اصبح يعيش واقع الارهاب في كل مكان ، حالة من القلق والخوف ، ونحن قد اخترنا يوم 1/2 ليتزامن مع الفاجعة التي عاشتها محافظة اربيل حينما تم تفجير مقري الحزبين الاتحاد والديمقراطي ، ومن ضمنها اناس ابرياء كثيرين واكدنا على مشاركة بقية الدول في هذا المهرجان لتعريف العالم على الاحداث وبهذه المناسبة نسجل شكرنا لبعض الجهات التي ساعدتنا في انجاح عملنا في هذه الظروف الصعبة التي الازمة المالية التي يواجه اقليم كردستان وهم الاستاذ كنعان المفتي ومركز التنظيم الثالث للآتحاد الوطني ومؤسسة كورك وتلفزيون روداو وبعض الشباب ، ومجموعة مؤسسات اخرى ساهمت في دعمنا وكل ذلك ....
واشار صابر كاريتاني ،مسؤول علاقات الفرع الثالث للآتحاد الوطني الكردستاني بقوله : نحن نؤيد وندعم الفن السابع ليقوم بواجبه الانساني ضد الارهاب ، واثمن جهود العاملين في القيام بمثل هذه الفعاليات الذي سيساهم في محاربة الارهاب ، ولاسيما تزامن مع 1 شباط الفاجعة الكبيرة والاليمة بحق شعبنا الذي حصد الكثير من الابرياء ليكونوا شهداء الوطن ، واليوم صباحا" شاركنا في تأبين يوم 1 شباط الذي جرت فعالياتها في متنزه سامي عبدالرحمن ، والسينما تبقى المساهم الفعال في نشر الفكر الفني في العالم وتعريف واقع الارهاب وما قام به من جرائم وقتل عام بحق الشعوب المسالمة ...
واضاف بشتيوان عبدالله احمد – عضو اللجنة العليا بقوله .. الملتقى الدولي للسينما ضد الارهاب ، هو ماكنا نفكر به خلال الفترة السابقة ، والملاحظ لم نرى وجود مؤسسات فنية تقوم بمثل هذا العمل الجاد ، لقد فكرنا ان ننظم مهرجان خاص ضد الارهاب ، وان محاربة الارهاب تتطلب مشاركة ومساهمة الجميع واحسسنا ان لدينا واجب يجب ان يطبق في مجال الفن وخاصة السينمائي الذي له الدور المتميز في نشر الفكر في محاربة الارهاب ، وقد حققنا نسبة كبيرة في المساهمة مع الدول في محاربة الارهاب وخاصة مساهمة عشرة دول في فعاليات المهرجان ، وجميع الوفود المشاركة من جميع المحافظات ودول العالم ، ساهموا بوضع شدة الورد على نصب شهداء 1 شباط ، وسوف لا يقتصر المهرجان الحالي ضد الارهاب بل سنوسع فعالياتنا المستقبلية لكي يشمل المنظمات الدولية والمؤسسات الثقافية والفنية في العالم ..
وقال ستار محمد امين احمد – مخرج فلم قدم لالة الناي : الفلم هو 17 دقيقة يروي احداث 1 شباط ، وانا سعيد جدا" في اخراج الفلم كوني من اهالي اربيل والقضية هي قضيتي الاساسية ، الفلم الذي جسد واقع الارهاب الذي حصد الابرياء العزل في تفجيري ذلك التاريخ ، وان اخراج الفلم هو مساهمتي ضد الارهاب الذي يتنامى اليوم ويجب ان نضع يدنا مع بقية الدول التي تحارب الارهاب الظالم ....
واكد الكاتب والناقد المسرحي والسينمائي محسن محمد بقوله : كل نشاط يقام فهو شيء جيد ، ولاسيما ثقافي او فني حتى وان كان متواضع يعتبر متميز لان المرحلة صعبة في ظروف الامكانيات المادية ، وانا اهنئ المشرفين على المهرجان ، واما بالنسبة للمخرجين الشباب سوف يحصلون على خبرة ميدانية من خلال العروض ومناقشتها من خلال ذوي الاختصاص ، وتنوعت اتجاهات الافلام بين الوثائقي التلفزيوني والسينمائي ، وعلى كل حال المهرجان يمثل فعالية متميزة تزامنت مع محاربة الارهاب في العالم توقيت جيد ، واعتقد ان هنالك افلام ذات مستوى عالي خلال العروض القادمة لدول مثل امريكا وكوريا والهند ..
وتناول مهدي عباس الناقد السينمائي وعضو لجنة التحكيم بقوله : هي مبادرة اهلية غير حكومية من قبل فناني اقليم كردستان ، وهي مبادرة ممتازة لعجلة السينما من اجل ان يثبتوا للعالم ان السينما هي مرآة للواقع ، وخاصة تزامنها مع مناسبة حزينة ، ولذلك جعل الملتقى سينما ضد الارهاب ، اختاروا مجموعة من الافلام لدول مختلفة بل التركيز سيكون على الارهاب ، بمشاركة افغانستان وافلام امريكية ومغربية والسينما والمسرح مشتركة بأربعة افلام ، وبعض الافلام لمخرجين شباب اكراد وجميع هذه الافلام تتحدث عن موضوع واحد ، رغم نجاح المهرجان لكن كانت الهيئة المشرفة مشروعها اكبر في استضافة فناني عرب وممثلة هندية عائشة بهديت لكن الامكانيات وقفت عائق في ذلك ، والجميع يعلم ان في حالة دعوة فنانين كبار لابد ان تكون هنالك امكانيات مالية ودعم كبير ، وان اليوم الاول الذي بدأ فيه العرض والجميع يتفق على الهدف الاول هو مضمون الافلام محاربة الارهاب وستكون هنالك جوائز فقط للآفلام الكردية والعراقية ، وثالث يوم الختام تم تكليفي بالقاء محاضرة عن الارهاب في السينما وكيف تصوير الارهاب وتجسيده نتمنى للمهرجان النجاح ، واكيد ستكون هنالك اخطاء وهي تجربة جديدة وعلى يد اشخاص قليليين وحتى لهم خبرة قليلة بل رغم ذلك على الانسان ان يأخذ خطوة للآستمرار نحو خطوات اكبر ، والسينما لها دور كبير هنالك على سبيل المثال افلام مصرية غيرت قوانين في الدولة الكثرين يعرفون ذلك مثل فلم اريد حلا او كلمة شرف لفريد شوقي غيرت قوانين وهذا هو تأثير السينما على الواقع ، ومثال اخر ان الفلم افضل من الكتاب ، فمثالا" على ذلك ان فلم الرسالة الذي يشاهده المتلقي يفهم الاسلام وخفاياه وهكذا وانشاءالله ستساهم السينما في محاربة الارهاب وداعش وبشاعة التنظيم للناس ...
وتحدث رئيس لجنة التحكيم المخرج السينمائي المعروف ناصر حسن حيث قال :
السينما افضل اداة لمحاربة الفساد والارهاب ، وتلعب السينما دورا" متميز في تشكيل الوعي الجمعي عند الناس ولها التأثير المهم في تخزين الفكر للمتلقي من خلال الافلام الهادفة والاصيلة والواقعية والتي تهدف لغايات انسانية ، وخدمة البشرية في العالم ، واليوم اذ ننطلق في دعم السلاح في جميع العالم لمحاربة الارهاب الذي دمر المجتمعات ، وغيرت الواقع الانساني نحو الفوضى والتفكك والانهيار ، وان هدف الملتقى هو جعل الفن السابع ليساهم في رفع سلاح الفن ، الذي سيحقق النتائج المطلوبة ، واعتقد ان هذه التجربة ستكون ناجحة رغم الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة ، ولاسيما الاقليم ، ولكننا نحن نساهم مع جميع العالم في محاربة الارهاب الفكر الغريب على الانسانية ...
وتطرق الفنان سلام كويى بقوله : ساهمنا بفلم بعنوان بعد الحرية من اخراج امير طه ، ومدة الفلم 15 دقيقة ، وهي مساهمة فعالة ، يصور دور الارهاب في قتل الحرية ، والتجاوز على الناس العزل ، وعلى المجتمع الكردستاني الذي عانى الكثير من الارهاب والقتل والجينوسايد ، والفلم يعبر بجدية بمحاربة الارهاب ، ونتمنى نجاح المهرجان الذي يجمع مجموعة افلام لدول متعددة وتجارب مختلفة ، واعتقد ان المهرجان سيكون ميدان تبادل خبرات سينمائية وفنية ..
وابدى الفنان الموسيقي زرار بكر في حديثه . .. نحن فرحون بهذا المهرجان وانا احد المدعويين ، ولاحظت ضخامة الجهور المحب للفن السينمائي ، ولاسيما السينما ضد الارهاب ، حالة مطلوبة ، وقد شاهدت احد الافلام لليوم الاول وهو تناول التضحية من اجل الحرية في منطقة كوباني ، كان له صدى وتأثير موسيقي مؤثر ، ونحن نحتاج لمثل هذه الافلام الهادفة ، متمنيا" للمهرجان النجاح ..






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,248,679,906
- قوة الفكر تبقى أفضل من قوة السلاح زيد محمود علي
- تكنيك كتابة القصة القصيرة - زيد محمودعلي
- في السجن الرهيب زيد محمود علي
- كيفية كتابة القصة القصيرة - موضوع مترجم - زيد محمود علي
- المثقفين يعيشون من أجل الأفكار ولايعيشون منها
- المسيحيون والأيزيدون والصائبة يقفون وقفة استنكار لقانون البط ...
- لكي لايصبح الكرد وسيلة لمعادلات سلبية
- انا عبد للقلم والحبر ... بلزاك
- وجهات نظر في تنظيم داعش
- سيفو من منظور المرسلين الدومنيكان في بلاد النهرين
- حكاية ((هم كلاب مثلي لكنهم لايمتلكون رأس ثعلب ))...
- حكاية الحمار الذي رأى نفسه وتعجب ....... ؟ .زيد محمود علي
- VIOLENCE REPORTS تقرير لجنة الدفاع عن الحريات الصحفية لنقابة ...
- عن المثقف الكردي ودوره في صنع القرار السياسي
- تراجيدية الكرد الفيليين في أمسية بأربيل زيد محمود علي – اربي ...
- على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا ... المعرض الثان ...
- يوم لغة الام في امسية اتحاد ادباء السريان بعنكاوا زيد محم ...
- تأسيس نادي المدى للقراءة في اربيل زيد محمود علي – اربيل
- استطلاع اراء النخبة عن المثقف الكردي ودوره في صنع القرار الس ...
- أفتتاح معرض اربيل الدولي الثالث للنفط والغاز زيد محمود علي – ...


المزيد.....




- نحو اللاجندرية في الخطاب الأدبي
- المؤسسات المنتخبة بالصحراء تسقط عن -البوليساريو- أكذوبة -الت ...
- زوجة فنان مصري تنشر صورا لاحتراق ابنتها وتثير جدلا واسعا
- في أول ظهور لها... ابنة يوسف شعبان تكشف تفاصيل زواج الفنان ا ...
- مجلس النواب يصادق على أربعة مشاريع قوانين تنظيمية مؤطرة للعم ...
- من ضحايا حرب إلى رواد مكتبات.. مبادرة سودانية تحاول جلب الحل ...
- صدر حديثًا ديوان -فى البدء كانت الأنثى- للشاعرة سعاد الصباح ...
- التشكيلية هيفاء الجلبي: سنة كورونا كانت كلها تحديات
- نوال الزغبي تكشف سرا عن الفنانة اللبنانية التي تغار منها وال ...
- -بدي استغل بيي-... شتائم من نجل فنان عربي لنجوم فن تثير ضجة ...


المزيد.....

- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زيد محمود علي - مهرجان السينما ضد الا رهاب في اربيل - زيد محمود علي