أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زيد محمود علي - حكاية الحمار الذي رأى نفسه وتعجب ....... ؟ .زيد محمود علي














المزيد.....

حكاية الحمار الذي رأى نفسه وتعجب ....... ؟ .زيد محمود علي


زيد محمود علي
(Zaid Mahmud)


الحوار المتمدن-العدد: 4780 - 2015 / 4 / 17 - 08:17
المحور: الادب والفن
    


حكاية الحمار الذي رأى نفسه وتعجب ....... ؟

في يوم ربيعي جميل نهض في الصباح الباكر ( برديس أغا ) مرتاحا" منتعش النفس ، لم يحلم في حياته بواقعه اليوم ، يراوده تساؤلات مع نفسه ، هل هو في حلم أم في حقيقة ، تجاوز حدود الثروات ، يأمر الاخرين ويتحكم في الامور ، تسير سيارته وسط جحافله كجبروت من شمع . توصل الى حقيقة انه يريد ان يطير في السماء كطائر لايتحمل البقاء على الارض تراه مريض النفس يريد ان يخترع اساليب العظماء لكنه ليس باستطاعته تقليدهم ، صحيح أنه في قمة الثروات ، لكن في قدراته العقلية يكون موقعه في أسفل الطبقات ، يريد ان يفتعل البكاء او الضحك غير قادر على ذلك يضل في حالة غير طبيعية سايكلوجيا" ، لكن ماذا يفعل ، يريد ان يصبح رمزا"( كاريزميا" ) لكن ليس يأستطاعته ذلك يحاول أن يكون شيء لدى قومه ، لكن ذلك بعيد المنال ، ولم يتوفق في ذلك ، وقف يوما" أمام المرأة ليرى نفسه ‘ كان خادمه خلف الباب وقال لقد تحدث مع نفسه بصوت منخفض وقال أنا ( حمار ) بحق انصفتني القيادة لدور والدي ايام النضال لكني اليوم احصد ثمرات والدي ، وانا اليوم المستفيد وكل ما اريده ينفذ أن كان على مستوى الحكومة أو الشعب ، وكل ما اريده واتمناه يتحقق لدى الكثيرين من سماسرة مستفيدين وازلام ساقطين يلعبون عليّ وأنا العب عليهم ( كالقط والفأر ) من هو الفائز في هذه اللعبة ومن هو الخاسر ، هي لعبة ، المهم هو كل ما أطلبه منهم يتحقق اجمل النساء في الدنيا ذلك يتحقق يأتيني كالبرق ( لبيك – شبيك ) ماذا اريد من الحياة فهو متاح لي ، أما الكأس على طريقة ( عمر الخيام ) كل ليلة فأنا في أجواءه الخمرية ( شعرا" وكأسا" وجمال ورقصا" ) وأمشي على عذابات الاخرين لايهمني همومهم ، هذه كلها لحمار الببف تيسرت الدنيا له ولا أصدق ذلك ، الا يعرفو ا انا ذلك الحمار الذي يمشي على أربعة أقدام حكايتي غريبة وهم أغرب منها ، وأعتقد ان البعض منهم الذين ساندني ، فهم حمارا" مثلي وعلى شاكلتي ، وعلى هذا الاساس قام بتيسير كل ما اريده في الحياة ولكن رغم كل ذلك فأنا غير سعيد حتى تعاملي مع أقرب انسان لي لا اشعر بأرتياح له ، ولربما لاأرتاح لنفسي ، هل العظماء هكذا يفكرون ، كلا .... العظماء شيء وانا شيء أخر لاني من فصيلة الحيوانات ، لأني حتى الناس المفكرين والمثقفين اكرههم لاني اساسا" لا احب الفكر ولا الثقافة ولا الادب لامبدأ لي ّ ولاعقيدة ولااحب الشعر ولا الشعراء ، ولااحب الادب ولا الأدباء ، فعلا" ساهمت بطبع بعض المؤلفات لأناس فاشلين ينتمون الى الادب ، وهم غير أدباء ، لاأفهم فرز وتقييم هؤلاء لأني لاافهم الثقافة ، كل همي هو أن يكتب في الصفحات الاولى ( ساهم برديس أغا بطبع الكتاب وعلى نفقته الخاصة ) ويبقى مديح مؤلف الكتاب بقوله ، ولابد ان يكون في المقدمة والا ..... لايجوز ، ( اشكر سيادته على المساهمة بطبع الكتاب ) وأستهلت التحيات والأكبار ... قال ليّ صديقي العزيز ( فلانا" ... ) أن هذا الرجل لايمت اصلا" الى مرجعية الانسان ، بقدر ماتكون مرجعيته الى الحيوان لايفهم شيء ..... ؟ وهذا الرجل الحيواني حوله اناس غير جديرين ينتمون الى سلوكه وكل همهم كيفية الاحتواء على مدينتنا الصغيرة ( == ) لجمع الثروات الفاحشة ، والعيش في الملذات على حساب الناس أحد هؤلاء جاء الى هذه المدينة ، كان بعض الاثرياءيقومون بمساعدته كفقير ومحتاج ايام زمان لكن اليوم بواسطة هذا الحمار أصبح رجل صاحب اكبر الثروات على حساب الاخرين لينتقل من درجة ( جايجي ) الى رجل مهذب ليقولوا له ( أستاذ ) وهنالك الكثيرين من أمثاله الذين جربوا نظرية ( برديس أغا ) كيف تصبح مليونيريا" على حساب الاخرين خلال اسبوعين فقط بأمر من ( برديس) .... ، وفي هذه المدينة الصغيرة التي أفسدها وجعل منها مدينة الكآبة ، للسياسات الغير عادلة ، والسماسرة يكونون في المقدمة بأعتبارهم رواد المجتمع المتحضر ، ورغم اننا نملك المال لكننا ليسنا سعداء ، وكما قال الشاعر متفاعلة مع كلماتي ....
لن ابكي ولن انحني
كبريائي وقلمي اكبر من مايمتلكونه
ولكنني سأكافح بلا رحمة
بلا ازهار أو طبول
سأهجر المطر والريح
سأترك الجوع يتراكم بين اسناني
كما يتراكم الثلج على اجنحة العصافير




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,240,314,086
- VIOLENCE REPORTS تقرير لجنة الدفاع عن الحريات الصحفية لنقابة ...
- عن المثقف الكردي ودوره في صنع القرار السياسي
- تراجيدية الكرد الفيليين في أمسية بأربيل زيد محمود علي – اربي ...
- على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا ... المعرض الثان ...
- يوم لغة الام في امسية اتحاد ادباء السريان بعنكاوا زيد محم ...
- تأسيس نادي المدى للقراءة في اربيل زيد محمود علي – اربيل
- استطلاع اراء النخبة عن المثقف الكردي ودوره في صنع القرار الس ...
- أفتتاح معرض اربيل الدولي الثالث للنفط والغاز زيد محمود علي – ...
- زمن التافهين
- وجهة نظر في عالم مضطرب - زيد محمود علي
- أمسية عن”هورمان، اللغة والعادات” في أربيل
- • صارت الكلمة رعبا- للسلطة الحاكمة
- تحليلات ومتابعات لقنوات اعلامية زيد محمود علي – اربي ...
- -;-ماضون في التحرك دولياً للتعريف بمظالم الكرد، والج ...
- اليزيديين يبقون يشكلون النسيج الاصيل للقومية الكردية ... ...
- المثقف ليس فارس منابر بل هو مفكر- ومدرك- للتحديات .... زيد م ...
- امسية في جمعية الثقافة المندائية في اربيل .. موضوع الساعة .
- محاضرة للدكتور كاظم الحبيب عن النزوح ومستقبل الأقليات في الع ...
- من الذاكرة .. في محافظة دهوك
- اختتام مهرجان السينمائي الكردي في محافظة آمد


المزيد.....




- مقتل جمال خاشقجي: فيلم -المنشق- يروي القصة -الحقيقية- - الإن ...
- الشاعر سرحان يكتب: -الفوسفاط الشريف- .. تسميد العقول وتخصيب ...
- فاعلون يحثون على وضع الفن والثقافة في قلب -النموذج التنموي ا ...
- الفنان حاتم عمور يطلق -فيديو كليب- -ألو ليزامي-
- تفاصيل إطلاق مسلسل جديد من ملفات المخابرات المصرية (صورة)
- تويتر: الممثل الأمريكي الشهير أليك بالدوين يجمد حسابه على مو ...
- سيمبسون يبقى في العرض حتى عام 2023
- ظروف مادية طاحنة للفنانين.. جائحة كورونا تلقي بظلالها على ال ...
- نقابة الفنانين السوريين تؤكد أن الفنان صباح فخري -بخير وصحة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بشأن تطبيق بعض أحكام المل ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زيد محمود علي - حكاية الحمار الذي رأى نفسه وتعجب ....... ؟ .زيد محمود علي