أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - ايام الكرمة31














المزيد.....

ايام الكرمة31


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 5359 - 2016 / 12 / 2 - 09:32
المحور: الادب والفن
    


شعر بالراحة عندما امر مع بعض رجال يوحنان بالذهاب الى المدن الاخرى بجوارهم واقتحامها ..كان يريد الرحيل والابتعاد عن تلك المدينة ...خرج فى مقدمتهم ..كان الطريق طويل لكنه تقدم ولم يتراجع تلك المرة ...دخلها ولم يعد يبالى كان عليهم العودة بما استطاعوا من غنائم وابقوا بعض الرجال منهم فى تلك المدن بعد ان فتحوها ....
علموا ان قائد مرسل من قبل الحكام سوف ياتى اليهم فى الطريق ..علم ان عليهم الهرب والرجوع الى المدينة ...شعر بالغضب لانه سيضطر للعودة لها من جديد ...خرجوا فى الليل عندما علموا انهم قادمين فى طريقهم ....كان قائدهم فامرهم بالقتال ..كان عليهم القتال ولكن يعلم ان لاحياة لهم امام الجند القادمين للانتقام لمن قتلوا منهم فى البلاد ......سمع صوت الجياد قادمة اخرج الرجال السيوف..كان يسمع صوت القتال ..صوت صراخ الرجال وهو يركض نحو الارض ..القى بنفسه داخل نهر الاردن ....كان يعلم انه سيموت قريبا وكان عليه ان يتطهر ..نزل بجسده وغاص فى المياه ..كتم انفاسه حتى رحل صوت الجياد بعيدا واخرج راسه ستيلم الهواء من جديد .....

سمعت طرق بابها ليلا ..تراجعت للخف فزعة ..منذ ايام هجرت فراشها وجلست جوار الباب تنتظر تعلم انه سيرسل لها ..تتمنى الا يحدث هذا لها ...نظر لها عبيدها بخوف ..لا تريد الخروج اليه ....لم تختاره مثلما لم تختر ان تكون سارة ...ولدت وسط بيت كبير ووالد يعمل بالتجاره ..كان اهل المدينة ينبذونه لانه يتاجر فى قيصرية هرب شقيقها الاكبر وحطم قلب والدها الذى لم ينسى ان ولده خان عهده معه ورحل الى هناك حيث الجليل ....رحل ..وظهر هو كان احد عبيد والدها من المدينة ....قال لها سارعى مالك وتكونى لى زوجة هذا افضل لك من ان يزوجك هم ويقتسمون مالك ولن تاخذى شيئا انت وحيدة ...لا احد يعلم ابن من شمعون ..كان يكره نعته وتذكيره بانه مجهول الاب....لا يعلم احدا كيف كان يعيش فى السابق قبل ان يسلم نفسه لوالدها ويطلب ان يكون عبدا لديه .....و لا تدرى كيف وافقه والدها ..ولكنها فى النهاية تزوجته لا تستطيع ان تقول لا ولم يبالى احدا ان تزوجت عبدها فالرجل رجل حتى ولوكان عبدا .....
كانت تسمع صوت النسوة ...تزوجت بعبد من الجليل ..فترد اخرى افضل من ان تتزوج بغريب من قيصرية والدها كان يتاجر معهم ..ردت اخر زوجى يقول انه خائن خان اهله وتاجر مع اغراب امواله نجسه فليهنىء بها العبد .....
كان شمعون يبتسم لها كلما اقتربت اليه ...قال لها لا تخافى منذ اليوم ابسط ردائى عليكى ولن ادع احدا يؤذيك ......
كانت تسمع صوت صياح غضب الناس منه ..سرق المكايل وغش الناس حتى ضجروا حتى اتى يوما صباحا بصراخ احد عبيدها بان سيده قتل...صرخت سارة قتل من ؟علمت انه غضب فقتل التاجر الذى اشتكى عليه للمجمع ....كان صوت الغاضبين منه ياتيها ...لم يعد للبيت بعد ان قتل بل هرب خارج المدينة .....علمت حينها انه لن يعود ...لكنها علمت ان لصوص المدينة خرجوا واجتمعوا به حتى رجال يوحنان الهاربين من وجه ذهبوا اليه ...كانت تأتيها اخبار غاراته على المدن بجوارهم ...وصل اسمه الى البلاد المجاورة وخافوه اهل المدينة ....علمت انهم لن يخرجوا له لانهم يقاتلون يوحنان .....خافت كل يوما اكثر من الاخر من ان يتذكرها ....طرق الباب علمت انه اتى لياخذها .....قالت لا لن ارحل له سابقى فى مدينتى احيا لن اخرج لاموت معه فى ارض غريب ... علمت ان له زوجة ادومية ..لا لن تقبل ان تكون درة لاخرى وادومية ايضا ......
تكرر الامر وطلبها ...كان خبر افعاله فى المدن المحيطة يصل لقلب المدينة فيثير بها الذعر والخوف ..لم يكن اهل اورشليم يستطيعوا ن يناموا هادئين لقد كان لديهم يوحنان يقتل من يريد اذا خالفه وتملك بعد ان سقط الكهنة والخارجون عليه فلم يستطع احدا بعدها ان يقف امامه فياتى لهم شمعون الذى لا يعلم احدا من اين اتى ....ليهدد باقتحام المدينة ...سر خبر محاوطة رجال يوحنان لبيت زوجة شمعون سارة من جميع الجهات لقد منع خروجها لملاقاه زوجها .....كان يمهد ان ياخذها لنفسه امعانا فى اذلال شمعون الذى تجرأ عليه وارسل له خطاب تهديد ......
كانت تعلم انها صارت محجوزة داخل بيت لم يعد بيتها تنتظر هلاكها ،ندبت حظها وارتدت المسوح وارتدته جارياتها معها وبكين على حال سيدتهن التى تلبس مسوحا على موت نفسها ..فالامس بيد شمعون واليوم بيد يوحنان .....






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ايام الكرمة30
- ايام الكرمة29
- الكسندرونا2
- ايام الكرمة28
- الكسندرونا 1
- ايام الكرمة26
- ايام الكرمة25
- ايام الكرمة24
- ايام الكرمة23
- هامشية المراة فى الدراما المصرية
- ايام الكرمة22
- ايام الكرمة21
- بانهمى الاخيرة
- بانهمى13
- بانهمى14
- بانهمى12
- بانهمى11
- بانهمى9
- بانهمى10
- ايام الكرمة20


المزيد.....




- حرس السواحل الليبي يفنّد الرواية الإيطالية حول اعتراض مراكب ...
- العودة إلى الشعر عبر -قصائد نسيتها الحرب في جيب الشاعر-.. أش ...
- عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد تعبر عن حزنها حول أحداث الشي ...
- عفاف شعيب توجه رسالة إلى الباحثين عن مشاهد -جريئة- لممثلة مص ...
- فيفي عبده تظهر للمرة الأولى بعد إجرائها عملية خطيرة وتوجه رس ...
- تنتج الزهور بدلاً من القمامة.. أقنعة وجه تتحول إلى ورود عند ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - ايام الكرمة31