أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - اختراق اسرائيلي (ثقافي وايديوبوجي ناعم ) بدون طائرات، على الجبهة القومية البعثية (الطائفية الأسدية)














المزيد.....

اختراق اسرائيلي (ثقافي وايديوبوجي ناعم ) بدون طائرات، على الجبهة القومية البعثية (الطائفية الأسدية)


عبد الرزاق عيد

الحوار المتمدن-العدد: 5345 - 2016 / 11 / 16 - 17:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ربما من حسن الحظ أن الجزيرة أو صاحب برنامج الاتجاه المعاكس أن كان تقديرهم صحيحا بأنهم لو قاموا باستفتاء المتابعين للبرنامج، فإن الكاسب للأغلبية المطلقة من التصويت ستكون من نصيب المتحدث الإسرائيلي في مواجهة الشبيح الأسدي ، لأن المتحدث الإسرائيلي كان ينطلق من موقع الدفاع عن الشعب السوري الذي يقتله نظامه الأسدي ...

أي أنه كان من الواضح أن الإسرائيلي اليهودي كان يتحدث باسم مأساة الشعب السوري الذي يقتله نظامه الأسدي، بالسلاح الذي كان قد راكمه نظامه الأسدي الطائفي لمواجهة إسرائيل، في حين أنه وفق الناطق الإسرائيلي (أنعم على إسرائيل بالأمان خلال حمسين سنة في هضبة الجولان التي حماها النظام النظام الأسدي من المتطرفين المعادين لإسرائيل ...

والمفارقة الطريفة بالموضوع أن المندوب الأسدي التشبيحي الطائفي يحاول أن يذكرالإسرائيلي بالازعاج الأسدي لإسرائيل خلال خمسين سنة ليثبت أنه نظام وطني مقاوم وممانع لإسرائيل وليس كما يصفه الروس (رئيس الوزراء ميدفيدييف
) بأنه شريك لهم بكل قراراتهم في تدمير سوريا إنهم مع بقاء الأسد إلى الأبد .... ، لكن الممثل الإسرائيلي يرد بتسامح وتودد وتفهم مقدرا للأسدية تعاونها واعتدالها وحماية إسرائيل واحتلالها للجولان من المتطرفين منذ خمسين سنة، وذلك وفق ما يسميه المنظور الأكاديمي التوصيفي، لكن من المنظور السياسي والإنساني والأخلاقي فإن موقف بشار الأسد لا يختلف عن هتلر في مجازره الوحشية تجاه شعبه ، والأسدية بذلك لا تختلف عن النازية سوى بتخلفها الرعاعي الحثالي .....

لقد وصلت الهمجية الأسدية واستيطانيتها االغريبة عن الجسد السوري الوطني، حد أنه ولاول مرة يكون خطاب إسرائيل متعاطفا ومدافعا عن دماء الشعب السوري في مواجهة ما يفترض أنهم حكامه ونظامه (سوريون )، ليخاطب الإسرائيلي المحاور في البرنامج محاوره الشبيح الأسدي الطائفي الاستيطاني، أنه من العيب والعار عليه أن يواصل كذبه الشعاراتي على شعبه دون مراعاة لدماء أطفاله السوريين الذين يموتون تحت الأنقاض، فيما يفترض أنهم من دم المحاورالسوري الأسدي، وذلك على حد تعبير الإسرائيلي ...

هل يمكن لأمة أن تبلغ أرذل العمرعلى يد حكامها كما بلغت الوطنية والعروبة على يد الأسدية، التي لم تعد مهزومة عسكريا وسياسيا وسياديا فقط، بل ومهزومة كهوية وطنية ووجدانية وأخلاقية إلى حد أن يكون خطاب عدوها الإسرائيلي أكثر تمثيلا لوجدان شعبها !!!

وذلك لسهولة اخترا جدران الأكاذيب الشعارية عن القومية والوطنية والمقاومة الممانعة ، حيث يراهن الإسرائيلي على امكانية هزيمة عدوه الأسدي داخليا وثقافيا وايديولوجيا، عبر هتك خيوط عناكبه الواهية فكريا ووطنيا وهوية و تاريخا، ليبلع عقل ووجدان شعوب العرب بعد أن أفلس الخطاب البعثي القوموي الطائفي ايرانيا الذي التحق بدون خجل بالفرس والروس ..

إن مراهنة الخطاب الإسرائيلي على الغزو الداخلي والباطني لوعي ووجدان الأمة السورية والعربية والإسلامية، لا يستند إلى منطق الشرعية القانونية والتاريخية ....بل يعتمد على المقارنة و منهج (القياس) الاسلامي، للمقارنة بين ممارستهم كعدو خارجي وممارسة الأسدية كعدو داخلي بربري همجي دموي متوحش، لم تبلغه العدوانية الإسرائيلية يوما ...

هكذا تنتصر إسرائيل ليس بالتفوق العسكري والكتولوجي ماوراء الحدود ....بل إن محاورة البارحة على الاتجاه المعاكس في الجزيرة، يثبت أن الأسدية تقود الأمة إلى أن تخترق داخليا وروحيا ووجدانيا، و من ثم إلى الهزيمة على مستوى الهوية والثقافة الوطنية !!!؟؟؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل سيستعيد شباب مصر ثورتهم بعد أن تمت سرقتها من الشموليات ال ...
- ثلاثة مثقفين علمانيين في برنامج الاتجاه المعاكس يتحاورون انط ...
- ويسألوننا (في ادارة الفيسبوك ) عن سبب تباطؤ مشاركتنا اليومية ...
- هل الحرب الأهلية االطائفية تخدم الثورة السورية!!؟؟ أم تخدم ا ...
- ألم يحن الوقت بعد لإدراك العرب والمسلمين إلى أن استراتيجية ا ...
- الروس يتشاطرون بمبادرات وقف إطلاق النار المجانية، وكأن الشعب ...
- ( حافظ اسد الصغير) حفيد حافظ التنين الأكبر،ابن بشار يتوعد أب ...
- يبدو أنه قد آن الأوان لانتقال مركز الثقل العربي من المشرق ال ...
- هل تريد أمريكا أن تهزم داعش أو الأسد فعلا ..!! قبل تشكيل الب ...
- المعارضة السورية قاطرة عمياء في قطار أسد وإيران وروسيا لإحتل ...
- هل السعودية مكسر عصا لأمريكا لإرهاب القوى الفاعلة في الشرق ا ...
- هل الأزهر الشريف هو المرجع الفكري للإسلام؟ أم ( السلفية الدا ...
- بيان الأخوان واللعب مع الشيطان ...
- النقد في الشرق الأوسط مكروه مستنكر لدى كل شعوبه المتخلفة لدر ...
- المعارضة السورية تقدم ورقتها الثالثة أو الرابعة أو العاشرة ح ...
- البيكيكي يعتمد في مشروعه القومي على (إرادة خارجية ) كأداة تف ...
- الجسد السوري كيان عضوي متحد ما قبل الاسلام وما بعده، ..قبل س ...
- بدل أن نرفع من الروح الثورية للمعارضة، تمكنت هذه المعارضة (ا ...
- مع ذلك لم يتذابح (اليساريون كما تذابح الإسلاميون على حساب دم ...
- اليسار الديموقراطي اللبناني يرد على تهميشه في لبنان بتهميش ا ...


المزيد.....




- بسبب عقوبات على مسؤولين ومؤسسات.. إيران تعلق المفاوضات مع ال ...
- بسبب عقوبات على مسؤولين ومؤسسات.. إيران تعلق المفاوضات مع ال ...
- الأردن.. اشتباك بالأيدي بين نائبين خلال اجتماع مع الخصاونة ب ...
- قتيل وجريح في عملية إطلاق نار أمام مستشفى في باريس
- كيف يقرأ إعلان البيت الأبيض -عدم ضلوع- الولايات المتحدة في ا ...
- رئيس وزراء الأردن ينفي وقوع محاولة انقلابية أو محاكمة الأمير ...
- ما أسباب مشكلة التمييز بين الجنسين في اليابان؟
- قتيل وجريح في عملية إطلاق نار أمام مستشفى في باريس
- رئيس وزراء الأردن ينفي وقوع محاولة انقلابية أو محاكمة الأمير ...
- أمريكا ترصد مكافأة 5 مليون دولار لإعادة أحد رعاياها من اليمن ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - اختراق اسرائيلي (ثقافي وايديوبوجي ناعم ) بدون طائرات، على الجبهة القومية البعثية (الطائفية الأسدية)