أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - ثلاثة مثقفين علمانيين في برنامج الاتجاه المعاكس يتحاورون انطلاقا من أن الغرب ( صليبي) في حرب مع الاسلام !!!














المزيد.....

ثلاثة مثقفين علمانيين في برنامج الاتجاه المعاكس يتحاورون انطلاقا من أن الغرب ( صليبي) في حرب مع الاسلام !!!


عبد الرزاق عيد

الحوار المتمدن-العدد: 5339 - 2016 / 11 / 10 - 07:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التيار المتحدث باسم الثورة السورية في الدفاع عن فكرة أن السنة هم هدف وضحايا هذه الحرب، يعبر عنه صوت إعلامي نظيف في الثورة السورية ، هو أقرب إلى خط الثورة السورية الوطنية الشعبية من خط المعارضة الرسمية (المصنوعة دوليا واقليميا )، رغم تعاطيه التمثيلي معها ...وكان صوت مدير برنامج الاتجاه المعاكس كسوري أكثر تقاطعا مع صوت هذا التيار .....

وأما الصوت الثالث فقد كان صوتا لبنانيا ( مماتعا شيعيا لإيران وحزب اللات ) ويتوافق مع الصوتين الآخرين با ستهداف الاسلام غربيا (لكن صليبيا) ضد المقاومة الاسلامية (عموما ) وليس الاسلام السني فقط، من قبل الاميريالية و الصهيونية ...

وعلى هذا فإن الثلاثة يتقاطعون قوميا وعلمانيا على أن الحرب هي حرب ضد الاسلام ، بسنته وشيعته استمرارا للفلسفة الفكرية لقناة الجزيرة التي أرادت لها الولايات المتحدة أن تكون أكثر من بؤرة عسكرية أمريكية عسكرية، بل بؤرة ثقافية سياسية إعلامية (عروبو –اسلاموية) ، تجل محل (العروبو –علمانية- يسارية)، بعد سقوط حلف وارسو والشيوعية السوفيلتية، وقد أسست هذا الخط بحماية أمريكية لا تأبه للدول العربية بما فيها الكبرى (مصر والسعودية ...!!!) بل وتتحداهما .......

ولقد عبر عن هذا الخط بفصاحة وصراحة رجل الايديولوجيا ( الجزراوية الأخوانية صاحب برنامج بلا حدود )، في أكثر من مرة أن معركة المسلمين هي مع الغرب ( الصليبي )، وخاصة في حواره أخيرا مع ممثل الجبهة الاسلامية العراقية الذي ذكره صاحب البرنامج بالأعداء لنا .. فليس الخطر على العراق من إيران والفارسية والشيعيىة الإيرانية واشتقاقاتها العميلة عربيا، بل الصليبية ...!!!

صاحب البرنامج كان قد تواصل معي مع بداية الثورة عن طريق قنوات (اسلاموية سورية ) للتحضير لحوار على برنامجه ....لكن كتابي النقدي (للقرضاوي وسدنه هياكل الوهم ) الذي أعقب بياننا كمثقفين عرب نعترض على تأييد الشيح القرضاوي لحكم الردة بالقتل ...في موضوع سلمان رشدي، الذي من طرائف التاريخ أن الجثة الأسدية الوثنية للأب الأسد، كان قد أيد فتوى الخميني بخشوع وورع اسلامي (وثني طائقي ) فتوى الخميني بقتل المرتد ، معتبرا نفسه وعائلته خارج (حكم المرتد )، وذلك لأنهم طائفيا ليسوا مؤمنين بالاسلام على حد تصر يحاتهم، حتى يرتدوا عنه ، أي أنهم لم يكونوا يوما مسلمين حتى يرتدوا عن الاسلام ...!!

وذلك كما عبروا في وثيقة مناشدتهم الفرنسيين أن لا يخرجوا من سوريا خوفا مشروعا لهم من المسلمين ، كحوف اليهود من المسلمين في فلسطين على حد تعبير الوثيقة التي وقع عليها جد آل الأسد ..

مع الأسف أن برنامج ( الاتجاه المعاكس) قضى زمنه في النقاش حول حقيقة لم يعد يجادل بها أحد سوى مرتزقة النظام الأسدي ، بأن من يقتل في سوريا والعراق، هم المسلمون السنة ، لكن دون أن يحاولوا أن يغوصوا مليميترا واحدا تحت قشرة سطح الواقع القائم الفاقع ..بالتساؤل لماذا السنة، وهذا ما يحتاجه جمهور السنة أن يفهموه ...هل يقتلون لسنيتهم ؟؟؟؟!!!

هل لأن الغرب وأمريكا ( الصليبية) مقتنعون بالحجة الدينية الشيعية في الدفاع عن مرقد زينب والمراقد المقدسة الشيعية الأخرى ؟؟....هل تحمي إسرائيل ظهر حزب الله وهو يقتل السوريين دفاعا عن (ثارات الحسين )، وقد قتل من حزب اللات الإيراني على أيدي أبطالنا الوطنيين السوريين أضعاف أضعاف من قتل على يد إسرائيل ؟؟؟ .....

هل موقف الغرب الأوربي والأمريكي بل والروسي المشارك والداعم والمؤيد للتطهير العرقي في سوريا للسنة ،بسبب ناصبية السنة، وعدم تأييدهم للإمامة وولللاية الفقيه، ومن ثم اتفاقهم مع أهل السنة والجماعة مذهبيا ؟؟ هل يسكت الغرب على التفوق الإيراني والروسي ضد الأكثرية السنية السورية- حتى ولوكان مؤقتا- بسبب كره الغرب المؤيد لكره الشيعة لأبي بكر وعمر وعائشة رضي الله عنهم !!!... وقد حدثنا العلامة العراقي علي الوردي، عندما كان يدرس في إحدى الجامعات الأمريكية، عن سؤال أحد الأساتذة الأمريكيين عن حقيقة الخلاف الفكري والديني بين الشيعة والسنة ...فعندما حدثه عن هذه الترهات، ضحك الأستاذ الأمريكي غير مصدق، حتى وقع به الكرسي الجالس عليه مغشيا عليه من الضحك ...فكيف لنا أن نتصور أن أمريكا مصدقة ملالي إيران في دعواهم عن حرب الألف عام مع العالم الاسلامي السني دفاعا عن سمعة زينب ابنة النبي، وتأكيدا لخيانة عائشة زوجة التنبي .....!!!..

لقد كنا من أوائل من عروا طائفية النظام حتى قبل الثورة، وليس طائفية المجتمع السوري، مما جلب علينا عداوة الأعداء والأصدقاء (يمينا ويسارا) حتى اليوم، بما فيهم الوفد البرلماني الفرنسي الذي اعترض على توصيفنا للنظام بأنه ( شمولي – عسكري – أمني – "طائفي" ) وذلك قبل الثورة بسنتين في دمشق ... حيث اعترضوا علينا بأن توصيفنا له بالطائقية لم يجر ذكره أمامهم حتى من قبل من التقوا به من الإسلاميين ...........






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ويسألوننا (في ادارة الفيسبوك ) عن سبب تباطؤ مشاركتنا اليومية ...
- هل الحرب الأهلية االطائفية تخدم الثورة السورية!!؟؟ أم تخدم ا ...
- ألم يحن الوقت بعد لإدراك العرب والمسلمين إلى أن استراتيجية ا ...
- الروس يتشاطرون بمبادرات وقف إطلاق النار المجانية، وكأن الشعب ...
- ( حافظ اسد الصغير) حفيد حافظ التنين الأكبر،ابن بشار يتوعد أب ...
- يبدو أنه قد آن الأوان لانتقال مركز الثقل العربي من المشرق ال ...
- هل تريد أمريكا أن تهزم داعش أو الأسد فعلا ..!! قبل تشكيل الب ...
- المعارضة السورية قاطرة عمياء في قطار أسد وإيران وروسيا لإحتل ...
- هل السعودية مكسر عصا لأمريكا لإرهاب القوى الفاعلة في الشرق ا ...
- هل الأزهر الشريف هو المرجع الفكري للإسلام؟ أم ( السلفية الدا ...
- بيان الأخوان واللعب مع الشيطان ...
- النقد في الشرق الأوسط مكروه مستنكر لدى كل شعوبه المتخلفة لدر ...
- المعارضة السورية تقدم ورقتها الثالثة أو الرابعة أو العاشرة ح ...
- البيكيكي يعتمد في مشروعه القومي على (إرادة خارجية ) كأداة تف ...
- الجسد السوري كيان عضوي متحد ما قبل الاسلام وما بعده، ..قبل س ...
- بدل أن نرفع من الروح الثورية للمعارضة، تمكنت هذه المعارضة (ا ...
- مع ذلك لم يتذابح (اليساريون كما تذابح الإسلاميون على حساب دم ...
- اليسار الديموقراطي اللبناني يرد على تهميشه في لبنان بتهميش ا ...
- سوريا محمية بروح الله دينيا ، وروح التاريخ حضاريا ...وإلا لم ...
- لا نستطيع أن نطلب من الأخوة الاتراك أن يخاصموا ويحاربوا العا ...


المزيد.....




- 450 صاروخا وقذيفة إسرائيلية في 40 دقيقة على 150 هدفا في غزة ...
- 450 صاروخا وقذيفة إسرائيلية في 40 دقيقة على 150 هدفا في غزة ...
- لليوم الثالث على التوالي عدد وفيات كورونا في الهند يتجاوز 40 ...
- كندا تطلق أقوى تصريح ضد إيران بشأن إسقاط الطائرة الأوكرانية ...
- فقدان 17 مهاجرا على الأقل بعد غرق قاربهم القادم من ليبيا قبا ...
- شاهد: السكان الأصليون يشاركون في مظاهرات مناهضة للحكومة في ك ...
- فقدان 17 مهاجرا على الأقل بعد غرق قاربهم القادم من ليبيا قبا ...
- باشينيان يتهم أذربيجان بالتعدي على حدود بلاده سعيا لاحتلال ...
- صحيفة تكشف نوايا الجيش الإسرائيلي في غزة وأهم مخاوفه
- الجيش الإسرائيلي: 160 مقاتلة أطلقت 450 صاروخا على 150 هدفا ف ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - ثلاثة مثقفين علمانيين في برنامج الاتجاه المعاكس يتحاورون انطلاقا من أن الغرب ( صليبي) في حرب مع الاسلام !!!