أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - مازن كم الماز - ليس دفاعا عن تشومسكي - تعليق على مقال الرفيق فؤاد النمري














المزيد.....

ليس دفاعا عن تشومسكي - تعليق على مقال الرفيق فؤاد النمري


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 5322 - 2016 / 10 / 23 - 17:43
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


لأني لا أستوفي الشرطين اللذين وضعهما الرفيق النمري لنقد الاشتراكية السوفيتية سأكتفي هنا بالإشارة إلى بعض الحقائق التاريخية التي سردها الرفيق النمري في مقاله .. فالمؤتمر التأسيسي للمجتمع الاشتراكي السوفيتي الذي انعقد في مارس آذار 1921 لم يكن إلا المؤتمر العاشر للحزب الشيوعي الروسي , أما الخصمين الرئيسيين في ذلك المؤتمر فقد كانا لينين من جهة و المعارضة العمالية من جهة أخرى , التي لم يكن تروتسكي عضوا فيها و لا مؤيدا لأفكارها , بل انتقدها و وقف ضد اقتراحاتها "البرجوازية الفوضوية" بشدة و حزم لا تقل عن شدة و حزم الرفيق لينين .. أما من يسميهم الرفيق النمري فوضويين و مناشفة , أي أعضاء مجموعة المعارضة العمالية , فلم يكونوا في الحقيقة سوى مجموعة من العمال البلاشفة القدامى , بينهم الكسندرا كولونتاي و الكسندر شليابينكوف و آخرون .. بالفعل كانت قيادة الحزب البلشفي قد انقسمت على نفسها حول مسألة دور النقابات في إدارة الصناعة و الاقتصاد .. كانت الحكومة "الاشتراكية" قد قضت للتو على مظهر آخر من مظاهر البرجوازية الفوضوية : لجان المعامل , التي كان العمال يديرون من خلالها المعامل التي استولوا عليها بعد فبراير شباط 1917 , أحد أهم اشكال التسيير الذاتي العمالي الذي مارسه العمال الروس , و جاء الآن دور النقابات العمالية , في دولة تسمي نفسها ديكتاتورية البروليتاريا .. و هنا يأتي القسم الصحيح في كلام النمري , و هو قوله أن لينين قد عارض بالفعل أن يكون "العمال في المؤسسة الإنتاجية هم الذين يقررون شروط الإنتاج و علاقات الإنتاج في المؤسسة" , لكن تروتسكي لم يكن أبدا إلى جانب تلك الفكرة "البرجوازية الفوضوية".. المناشفة و الفوضويون الذين وقفوا وراء ذلك الاقتراح كانوا أعضاء المعارضة العمالية الذين بلغ بهم الانحراف البرجوازي الفوضوي حد المطالبة بدور رئيسي للنقابات في إدارة الاقتصاد و الصناعة , كان ذلك سيكون انتصارا مدويا للرجعية و البرجوازية و الامبريالية و الثورة المضادة الروسية و العالمية , أن يسيطر العمال الروس على مصانعهم .. أخيرا , لا أعتقد أن تشومسكي حاول أن يبرهن على دور ما لتروتسكي في "خلق" المجتمع الاشتراكي في روسيا , ليس لأن تروتسكي لم يكن له أي دور في الأحداث يومها كما تقول الرواية الرسمية التالية , بل لأن تشومسكي لا يعتقد أساسا أن المجتمع أو بالأحرى , الدولة , الذي "خلقه" لينين وتروتسكي هو مجتمع اشتراكي أصلا .. إذا تجاهلنا للحظة أوصاف الرفيق النمري الاتهامية , مثل مناشفة و فوضويين و برجوازيين , سنجد أمامنا فكرتين : فكرة أن يقرر العمال بأنفسهم شروط و علاقات الإنتاج , و فكرة ديكتاتورية ما تقول أنها ديكتاتورية بروليتاريا لكنها ترفض بكل حزم أن يدير العمال المصانع و تصر على أن تديرها هي , و تحرسها , نيابة عن العمال , حتى لو اضطرت لحمايتها من العمال أنفسهم .. هذه هي كل القصة






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأناركية و القومية
- نظرة تاريخية على الموقف من المثلية الجنسية في العالم الإسلام ...
- فيصل القاسم و دي كابريو و بوتين و السوريون
- لقد أنقذوا دماغ لينين
- الدم الذي لا ينتهي
- الأناركيون الروس يتساءلون : هل انتهت أنتيفا ( حركة معاداة ال ...
- من الإنسكلوبيديا الأناركية – الأناركية , الهرمية
- مقتطفات من -لماذا لست مسيحيا- لبرتراند راسل
- برتراند راسل عن اللاأدرية
- الأغبياء , إنهم يشتمون النبي محمد
- هل يجب أن نسخر من الأديان ؟ لتوني غيبسون
- حلب
- ران برييور عن ( فيلم ) أفتار
- رسالة مفتوحة إلى الرفيق جيلبر الأشقر
- هل ساعد النظام السوري فعلا في صعود الإسلاميين
- حركة احتلوا وول ستريت : الديمقراطية ضد التسيير الذاتي
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917
- ديمقراطية الرجعية , 1848 - 2011 , للمجموعة الأناركية كرايم ث ...
- الثورة السورية و البحث عن فتوى
- -دين أناركي- ؟ لبيتر لامبورن ويلسون


المزيد.....




- آية الله خامنئي: لقد خطط النظام الرأسمالي الظالم ان يحرم شعب ...
- الحرب في أوروبا الشرقية
- بريطانيا: انتصار تاريخي للمحافظين بقيادة جونسون عبر انتخاب ن ...
- المحافظون البريطانيون يوجهون ضربة انتخابية مبكرة موجعة لحزب ...
- تيسير خالد : يوجه رسالة مفتوحة لوزير الخارجية الاميركي انتون ...
- الFNE تجْديد الاحتجاج على إغلاق باب الحِوار وتدعو لمزيد الضغ ...
- نتنياهو يتجه نحو معارضة حكومة يسارية
- القضاء الإسباني ينفي استدعاء زعيم جبهة -البوليساريو- على خلف ...
- حكومة ذي قار: تم الاتفاق على اطلاق سراح جميع المعتقلين المتظ ...
- السجن لقيادي بمنظمة بدر لاعتدائه على متظاهرين


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - مازن كم الماز - ليس دفاعا عن تشومسكي - تعليق على مقال الرفيق فؤاد النمري