أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناهض الرفاتى - خلف الجنود نار وعمامة مقدسة














المزيد.....

خلف الجنود نار وعمامة مقدسة


ناهض الرفاتى

الحوار المتمدن-العدد: 5291 - 2016 / 9 / 21 - 14:13
المحور: الادب والفن
    


الكتابة عن الوجع الذاتى يشبه بالحديث عن مرض غير مفسر , والكتابة عن أنين الروح يشبه شجر الموز الغير مثمر , فواقع الحال مسكر ويخلق هذيان وصداع اذا ما حاولنا الإقتراب من القاء نظره خارجية على العالم من حولنا , كم نرى تضخيم أنفسنا عندما يراد منا أن ننساق الى أحبال الأحلام التى تصنعها السياسة والإقتصاد فى دائرتنا العربية والإسلامية على فروقات الحال بين فلسطين المحتلة والواقع العربى الممزق والإسلامى الذى يتمطى تحت الشمس ولهيب النسيان , بداية المفارقة أو المقاربة وبعضنا يحاول أن يقول انظروا حولكم أيها المتضخمون والمرجفون ؟ انظروا البشرية والإنسانية من حولكم يا من تملكون مفاتيح النفس الوضاءة , كم أنتم غارقون فى دمكم , كم أنتم تائهون حول البوصلة ؟ كم أنتم صادمون من السؤال المطوح على وعيكم ؟ وكم انتم بعيدون بعد الشمس عن رسالة القيم والأخلاق التى انيط بكم تحملها ؟
فعلى مستوى الإقتصاد بارعون فى الفقر والبطالة والقفز مع موج الهوان وأنتم تملكون وهج الشمس وقطرات السماء المنبتة للزرع , وعلى مستوى السياسة مفتنون بالطائفية والحزبية حتى بدت لكم أنها تاج وقار وعمامة العربى المقدسة , وعلى مستوى الدوائر النفسية فالمواطن العربى والإسلامى يحلم بالإنتحار الكبير والطوفان الذى حمل سفينة نوح كى ترتاح أوجاعهم وينتهى مسلسل الأكذوبة العربية التى تغتال الشعر والأدب الرصين , وعلى مستوى السلوكيات فنحن ما زلنا نحمل سلم الأمانى بالعرض فى شوارع الأرض المزدحمة بالنجاحات والجوائز والجمال , كلنا خلف النار جنود وعمامتنا العربية المقدسة تشبه بقرة اسرائيل التى تسكن روح بنى اسرائيل من حمق الإيمان المزيف .
فلسطين المحتلة فى قلب كل تلك العواصف والعواصم , أن ثارت ثاروا , وان التهمتها النار حرقت , وان توحدت توحدوا , فلسطين المحتلة تحاول أن تنجو من اللحد الأخير والتابوت الذى لا يحمله القمر نحو الصلاه , فلسطين المحاصرة بالإنقسام والإحتلال والحصار تتجاذب فيها رياح التغيير بين عالم الأمس واليوم بين خيارات المقاومة التى نجحت فى الوصول الى السياج الآمن للعقل العبرى , وبين خيارات السياسة الدافئة التى لم تحقق اقتصاد ودولة .
ربما الحديث عن العرب أسبق مما يجب أن يكون الحديث عن فلسطين المحتلة , فداخل أروحنا نبش القبور والإحتفالات على المسافرين فى اخدود الوصاية , شعب يقاتل بالدم ولا يرحل , يقصف بالتنين ولا يحترق , يكبو على ركبيته وينهض , شعب قاس على نفسه , محتاج الى ان تكون النار أمام الجنود تحرق ثقافة الطائفية والحزبية ودوائر الأنانية , وعمامة عربى توضأ الأن من أدران الشرك والعبودية , ليعيش حرا كى يكون انسانا يفهم الفرق بين نحن والإنسانية التى بيننا وبينها حقول وبساتين النهضة والإنسان والكرامة .



#ناهض_الرفاتى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإغتيال الإسرائيلى للإقتصاد الفلسطينى
- الإنتخابات البلدية الفلسطينية واسطورة الوفاق ؟
- تركيا واسرائيل : علاقات مضطربة فى السياسة وازدهار اقتصادى
- فى الموتى يشبهون نفس الأسماء
- ما بعد المصالحة ودور المستقلين فى الحياه السياسة الفلسطينية
- حماس وفتح تنجزان المصالحة دعما ورسالة لقضية الأسرى
- اطلب اللجوء السياسى الى بلدى
- دمشق يا وجع الروح
- منظمة التحرير المطلوب احياءها أم بعثها من جديد ؟
- دم على حدود الجولان تشعل الذاكرة
- خطاب نتنياهو فى الكنغرس خليط المكر والدهاء والشعوذة التاريخي ...
- المصالحة الفلسطينية والكرة الإسبانية
- : يؤلمنى هذا الجرح !!!
- أما بعد هل نحن مخادعون أم متألقون
- هذه شهادة ليست وصية
- حررت غزة وضاعت فلسطين
- الطيور التى تأكل من لحمى
- اليك يا سيدة البحر
- كيف قتل موج البحر
- مرآة كاذبة فى وطنى


المزيد.....




- هل هو صادق الشاعر؟ تفاعل على تصريحات جديدة لعبدالرحمن بن مسا ...
- إيفا غرين: تمثيل -فيلم درجة ثانية- تدمير لمسيرتي الفنية
- صورني عريانة عشان يفضحني.. راقصة مصرية تستغيث من طليقها الفن ...
- فيلم «أفاتار» يقترب من تجاوز فيلم تايتانيك في الإيرادات
- كاريكاتير العدد 5359
- منع المخرج الإيراني مسعود كيميايي من السفر على خلفية الاحتجا ...
- وفاة الممثلة ليزا لورينغ نجمة -عائلة آدامز- الأصلية عن عمر 6 ...
- لوحة فنان بلجيكي اشتراها أميركي بـ600 دولار وباعها بـ3 ملايي ...
- الفنان المصري حسن يوسف يتقدم ببلاغ عاجل للنائب العام بسبب صو ...
- باللغة العربية.. 10 كتب عن المال والأعمال يمكنك شراؤها في مع ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناهض الرفاتى - خلف الجنود نار وعمامة مقدسة