أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - الأنتخابات وسيلة لبناد دولة المواطنة .














المزيد.....

الأنتخابات وسيلة لبناد دولة المواطنة .


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 5289 - 2016 / 9 / 19 - 23:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأنتخابات .. وسيلة لبناء دولة المواطنة والديمقراطية
ولتحقيق العدالة .. وهي ليست غاية بحد ذاتها !
دعني أختلف معك بعض الشئ يا دكتور !
بتقديري .. ليس هكذا يتم تناول هكذا موضوع ، كموضوع المشاركة في الأنتخابات من عدمها !... كل ما تفضلت به سيدي الكريم صحيح ، ولكن أرى بأنك لم تكمل تناوله بما ينسجم مع شروط المشاركة من عدمها !.. وأعتقد هذا مهم جدا من وجهة نظري على أقل تقدير !.. فتوفير شروط قيام أنتخابات ديمقراطية أو في الحد الأدنى للديمقراطية ، هو أمر حيوي وضروري بل من موجبات التأسيس لقيام دولة عادلة .. فما جدوى من أنتخابات تخلوا من قانون أنتخابي عادل وقانون أحزاب رصين ووطني ينصف الجميع ؟ .. ما جدوى من أنتخابات تخلوا من مفوضية مستقلة ومهنية وحيادية ، غير خاضعة لأرادة أحزاب السلطة ( الأسلام السياسي ) ؟.. ما جدوى الأنتخابات لا تكشف تموين الأحزاب وذممهم المالية وتفعيل قانون من أين لك هذا ، وأبعاد المال السياسي ومنعه من شراء الذمم والأفساد والتأثير من خلاله على الناخبين ؟... ما قيمة الأنتخابات أذا لم يكن قانون الأنتخابات يُمَكن القوى والأحزاب المشتركة في الأنتخابات بأن تحصل على حقوقها !.. ومنع الأصوات التي حصلت عليها !.. بأن تذهب للأحزاب الكبيرة كما في حدث في الأنتخابات السابقة وفي سانت ليغو والمعدل ؟ .. ماقيمة الأتخابات التي يتحكم بسيرها وبشفافيتها ؟.. والدين السياسي هو الفيصل في تحديد خيارات الناس من خلال سطوت وهيمنت رجال الدين السياسيين وتأثيرهم على الناخبين من خلال الحلال والحرام ، والتأثير السلبي لل( القوانين والأعراف العشائرية ! ) وهي التي تتحكم اليوم بمصائر الناس .. وفضها للنزاعات التي تحدث في المجتمع ، بدل القانون والسلطة القضائية ؟ .. ما هي جدوى المشاركة وأعلام الدولة ومؤسساتها وأمكاناتها تخضع لأرادة قوى الأسلام السياسي الحاكم ، الذي يستخدم هذه الأمكانات كلها لخدمة مصالحه أثناء وقبل وبعد الأنتخابات ؟.. ما جدوى الأنتخابات من أشراك القوات الأمنية ومؤسساته المختلفة في الأنتخابات .. وهي جلها من أنصار المنتمين للأسلام السياسي وقواه المتربعة على السلطة ، كونها مؤسسة منحازة وغير وطنية في أغلبها ( حتى أؤكد .. جلها 80-- 90 % منهم محسوبين على ملاك هذه القوى والمنتمين أليها ؟ .. ما جدوى الأنتخابات والميليشيات الطائفية بعددها وعدتها هي المتحكمة برقاب الناس وبمصائرهم وبأرادتهم ؟.. وهناك من الأمور المعوقة الكثير ، وهي تعتبر من أكبر الموانع لقيام أنتخابات نزيهة وشفافة وعادلة وبشكل نسبي ، وأنا متفهم بشكل كبير لما ذهبت أليه !.. ولكن هذه حقائق لا يمكننا القفز عليها وتخطيها ، أو كمن يحلم بأن لا تكون هذه العقبات حجر عثرة أمام خيارات الناس ! .. أو هي التي تحدد خياراتهم !.. فالواجب .. أو ما نتمنى حدوثه ؟... بأختيارهم الأكفأ والأكثر نزاهة ومقبولية ووطنية وأخلاص هذا يدخل في باب التمني !.. لكن التمني شئ والواقع شئ أحر . صادق محمد عبد الكريم الدبش .
19/9/2016 م






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوسف العاني ... تأريخ حافل بالعطاء .
- النظم الأنتخابية وأنواعها !
- مواجع وتنهدات الليل وأخره !
- المرأة .. سر الوجود وأيقونة الحياة .
- أنسان حفر تأريخه في ذاكرة الناس !
- مشهد ... وتعليق !
- يسألونك ماذا قدم التحالف الوطني الشيعي خلال سنوات حكمه ؟
- الشيوعية رمز للوطنية والنزاهة وأحترام خيارات الناس .
- رسالة مفتوحة الى الله .. ولأنبيائه !
- ما اشبه اليوم بالبارحة وفي عام 2016 م !
- لترتفع الاصوات للجم عمليات الخطف والقتل والارهاب !
- نفحات مضيئة من حياة الرصافي الخالد .
- بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك لسنة 2016 م .
- كلام الليل يمحوه النهار !
- منع المشروبات الكحولية !.. ضرورة وطنية ملحة ؟؟!!
- أين الثرى من الثريا !
- كامل شياع .. يبعث من جديد .
- اعادة نشر .. هل من أذان صاغية ؟
- الليل وصبواته وتغريداته في أخر العمر !
- يسعد مساك ياعراق !


المزيد.....




- التحالف العربي يعترض طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون صوب ...
- حريق يلتهم مبنى السفارة الفرنسية بجمهورية إفريقيا الوسطى
- مجلس الأمن يعلن عن قلقه إزاء الأوضاع الإنسانية في تيغراي الإ ...
- السفير البلجيكي في كوريا الجنوبية يعتذر بعد أن صفعت زوجته مو ...
- انفجار عبوتين ناسفتين في ديالى شرقي العراق يؤدي لوقوع ضحايا ...
- الجيش الليبي يرفع درجة الاستعداد قرب الحدود مع تشاد
- تركيا تنجح في اختبار ذخيرة ذكية محلية للطائرات المسيرة
- مفتي السعودية: أخرجوا زكاتكم بموثوقية واطمئنان عبر خدمة -زكا ...
- التحالف العربي يعترض طائرتين مسيرتين مفخختين أطلقهما الحوثيو ...
- مقتل وإصابة سبعة مدنيين ورجال أمن بتفجيرين شرقي العراق


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - الأنتخابات وسيلة لبناد دولة المواطنة .