أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس نعسان - تركيا وملف الكرد في سوريا















المزيد.....

تركيا وملف الكرد في سوريا


إدريس نعسان

الحوار المتمدن-العدد: 5249 - 2016 / 8 / 9 - 20:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وسط تعقيدات خارطة التدخلات السياسية على الأرض السورية، ومشاهد فك الارتباط وإعادة التطبيع التي تحدث كنتيجة حتمية لاختلاف مصالح القوى المتدخلة، تزداد التكهنات والتحليلات حول ما ستجلبه المغازلات الجديدة ورسائل الود التي يتبادلها الأصدقاء –الخصوم –الأصدقاء، بعد أن ذاب الجليد عن علاقاتهم المجمدة وتناغمت رؤاهم وتعار يفهم حول ما كانوا يختلفون أشد الاختلاف حياله في الأمس القريب.
القراءات بجلها تتركز حول المعارضة السورية وكيف سيبدو عليها حالهم لو تخلت تركيا عنهم وأدارت لهم ظهراً بعد أن كانت عرابتهم وسندهم الأقوى والأقرب طيلة السنوات الماضية من عمر الأزمة السورية. أين سيتربعون وكيف وهل ستقوم لهم قيامة بعد ذلك؟
قد تكون التطمينات التركية كإبر مخدرة ريثما تنهي عملياتها المستعجلة وتقطبها، لكن الواقع يسير إلى مآلات لن ترضي المعارضة السورية ومظلتها السياسية المتمثلة بالائتلاف الوطني السوري حتماً. إذ إن التوافق الروسي التركي التام حول تعريف الجماعات الإرهابية حتماً يغازل رؤى موسكو المعتبرة كل الفصائل المقاتلة ضد الأسد إرهابية وكذلك معارضيه السياسيين في الخارج. وإدراكاً لهذه المخاوف رأينا بعضاً من تصريحات الامتعاض مؤخراً من شخصيات المعارضة ومسؤوليها، حيث ترافقت بجملة من الاستفسارات التي يتخوفونها من قادم الأيام. ولكن هي لغة المصالح والعرف الدارج القائل "لا أصدقاء دائمين وإنما هنالك مصالح دائمة".
بالتوازي تركز التحليلات أيضاً على الجانب الكُردي السوري ولاسيما المقتاد بحزب الاتحاد الديمقراطي PYD وقواتهم العسكرية، قوات سوريا الديمقراطية ذات الغالبية الكردية ومشروعهم الفيدرالي في الشمال السوري. إذ لا يخفى على أحد أن التنازلات التركية وانعطافتها الحادة تستقصد الجهة الكُردية المذكورة كأكبر تهديد لأمنها حسب ما ترتأيه وهذا ما يدفع بهواجسها كلها إلى محاولة عرقلة التقدم الكُردي ووقفه بأي ثمن كان. وفي المقابل يرى البعض أن استعجال الكُرد والمكونات المؤتلفة معهم تطبيق فيدراليتهم المنشودة على الأرض قبل أن ينعكس التقارب الروسي – التركي- الاسرائيلي وربما التفاهم مع النظام السوري -إن صحت التسريبات وصدقت الأقاويل- سلباً عليها، ولكن تبقى المعارك الميدانية ولاسيما معركة منبج الحامية راهنا، هي العقدة التي بحلها ستُحدد خارطة المنطقة وتحالفاتها الجديدة. وربما استكمال تحرير منطقة منبج كاملة ستنتزع اعترافاً دولياً بمشروعية قوات سوريا الديمقراطية وأحقية قيام فيدرالية روج آفا- شمال سوريا الآنفة، وهذا برأيي سبب آخر لتأخر الحسم ومحاولات إطالتها بصورة أو بأخرى. وقد تكون بعض أسبابها شبيهة بمجريات معارك التصدي في كوباني من حيث رغبة التحالف استقطاب أكبر عدد ممكن من عناصر داعش إلى المدينة وقتلهم – كما تجذب قطعة الجبن الفئران من كل صوب- لاستنزاف التنظيم المتأمل دوماً بتغيير المجريات على الأرض، لكن يبقى السبب السابق مطروحاً ومنطقياً إلى حد معقول.
فهذه المعركة التي جادلت كثيراً وتأزمت العلاقات الدولية حيالها واصلة إلى مراحل من الفتور المترافق بالشك والريبة، استطاعت أن تنتزع موافقة مكرهة من أشد معارضيها (تركيا) بعد أن حصلت الأخيرة على تطمينات وتأكيدات أمريكية بتوكيل قيادة المعركة إلى قيادات عربية وحتمية انسحاب المقاتلين الكُرد بُعيد التحرير من جغرافية منبج لصالح القيادات العربية المحلية، شريطة ألا يقارب الكُرد شريطاً بعمق 15 كلم يمتد من جرابلس إلى منطقة إعزاز التي تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة والإسلامية.
إلا أن تركيا المتوجسة من الدور الكُردي المتزايد على حدودها الجنوبية كما أشرنا قبل قليل، لم تكف عن محاولاتها الضاغطة جهة عرقلة التقدم الكردي مهما كلفها الأمر، فبعد أن فشلت في كسب الثقل الأوربي الحليف في صفها وتراءى لها أن الإدارة الأمريكية لن توافق على مخططاتها في الشمال السوري وعلى رأسها المنطقة الآمنة التي طالما تغنت بها دون جدوى، انعطفت إلى تغيير دبلوماسيتها وسياستها الخارجية بعد أن تخلصت من خصوم داخليين أمثال أحمد داوود أوغلو الملقب بمهندس سياسة "صفر مشاكل مع الجيران" وكأن كبش الفداء هو الذي خطط ونفذ كل شيء بمفرده. وأخذ الرئيس التركي أردوغان يتحين الفرص ويمهد بالكلام المعسول الأجواء لرسالة اعتذار كأقل خسارة ممكنة وسط الخيارات الأخرى الأكثر إيلاماً ووجعاً فيما لو أستمر راكباً رأسه. والواضح أن القيادة التركية التي لجئت إلى أهون الشرين للتخلص مما تعتبره الشر الكُردي المتنامي بجوارها، بدأت تستثمر اعتذارها لروسيا وتصالحها مع إسرائيل في التقرب إلى النظام السوري وإطلاق تصريحات ممهدة لما توصفها بإعادة العلاقات الطبيعية مع سوريا.
لقد أدركت تركيا أنها تخطت - عبر تطلعها إلى لعب دور أكبر في المنطقة - الحدود المسموح بها في هامش تحقيق المصالح الدولية والإقليمية عندما أرادت أن تفرض ثقلاً أكبر على الجميع ولاسيما التحالف الإيراني- الروسي- الأسدي، انطلاقاً من إسقاط النظام السوري الطائفي واستبداله بمعارضة طائفية موالية لها. لتقطع التواصل بين سوريا وإيران وتخنق حزب الله اللبناني كرأس حربة نابض لتحقيق ما يعرف بالهلال الشيعي المنشود تحت غطاء محاربة إسرائيل والدفاع عن القضية العربية الإسلامية المركزية "فلسطين" وتحرير جنوب لبنان وغير ذلك. لكن التردد الغربي – الأمريكي في مساندة المعارضة السورية ومناورتها فيما دون مستوى السعي الجدي إلى إسقاط النظام لأسباب مختلفة، أفسح المجال أمام المحور المشار إليه لفرض رؤاه وإرادته على الواقع السوري سواءاً عبر أروقة القرار العالمي باستخدام روسيا حق النقض الفيتو وعرقلة المحاولات الدولية الخجولة في مساندة الشعب السوري أو بإرسال المليشيات والمقاتلين الطائفيين للقتال إلى جانب النظام وإرسال الأسلحة والأموال وصولاً إلى التدخل الروسي العسكري الكبير والواضح فيما بعد وتغييره المستمر في موازين القوى لصالح النظام.
كل ذلك قصقص أجنحة تركيا وجعل من مخاصماتها وتوتر علاقاتها مع دول الجوار حملاً ثقيلاً استجر عليها عزلة دولية غير مسبوقة، مضافاً إليها مواقف السلطة التركية الابتزازية في ملف اللاجئين السوريين إلى أوروبا، ولذلك أيقن أردوغان ألا مناص من عودة أدراجه إلى التصالح مع خصومه ابتدءاً بإسرائيل الموزونة إقليمياً وعالمياً وإن كلفه ذلك التنصل من عهوده مع الفلسطينيين الغزاويين برفع الحصار عنهم أو الابتعاد عن حلفاه الإسلاميين. ليتوجه بعد ذلك إلى روسيا ويتأسف بعمق لإسقاطه طائرتها سو24 المتهمة بخرق مجاله الجوي. ثم ليعد العدة لإعادة العلاقات الطبيعية مع النظام السوري مع النظر بزاوية الأمل نحو إعادة الدفء إلى علاقاته المقطوعة مع مصر إثر مواقفه المؤيدة وخطاباته المتوعدة لصالح الرئيس المصري المخلوع محمد مرسي.
هذه المراجعات التركية التي يتحتم مرورها من خلال تخفيف التوتر إلى حده الأدنى مع إيران والعراق بلا شك، تهدف إلى إعادة تلميع صورة تركيا المهزوزة وإلى إعادة الثقة العالمية والإقليمية بها، درءاً لانعكاس الارتدادات السلبية للسياسات التركية الفاشلة في المنطقة على الداخل التركي، ولاسيما ما يتعلق بها من إمكانية انتشار مشاعر التحرر ونشوة الإدارة الذاتية الكُردية في الشمال السوري إلى أقرانهم الكُرد الثائرين داخل الأراضي التركية، وهذا يتطلب تضافراً للجهود الدولية والإقليمية للحيلولة دون إقامة كيان كُردي هناك حسب قناعة أردوغان. وإلا فإن الإخفاق المستمر في سياساته الخارجية وتزايد صورته السلبية عالمياً ستعمقان الأزمات الداخلية أكثر وقد تدفعان إلى انفجار داخلي لا يمكن التكهن بحيثياته أو السيطرة عليه، قبل أن ينال من الخرائط الحالية بتوزيعاتها وكياناتها وربما يشعل حرباً أهلية تركية لمدة ليست بقصيرة.
وأخيراً فإننا لا نستبعد ان يكون الانقلاب الحالي استثماراً لتصفية أردوغان خصومه الباقين ومحاولة لتنقية المؤسسات العسكرية والقضائية وغيرها منهم وكذلك الرمي بمصائده لإجبار الولايات المتحدة على تسليم خصمه المخيف والمُوتر فتح الله غولن على طبق من ذهب. ولكننا أيضاً نأخذ في البال أن أردوغان نفسه بهذا الخيار يحفر لنفسه حفرة كبيرة ويرمي التراب على رأس سلطته الواقفة في مفترق خطير قد تنقذها سياسة حكيمة وعقلانية لا أراها في ردود الفعل الأولية المعقبة لمحاولة الانقلاب الفاشلة وبذلك تبدو النهاية الوخيمة أوشك طالما بقي راكبا رأسه هكذا.



#إدريس_نعسان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رقصة المصالح في برك الدم السوري!
- كيف تحول الربيع خريفاً في سوريا؟
- ماذا يحدث في سوريا؟
- دوامة الصراع لن تنتهي إلا بإرادة السوريين أنفسهم!
- المجتمع المدني بين الولادة و التشوهات
- إغلاق المعاهد الخاصة في كوباني: بدوافع سياسية أم لضرورات ترب ...
- في سوريا إعادة لترميم النظام في غفلة من الموت السريري للمعار ...
- الهلال الأحمر في كوباني مهدد بفقدان مقره و ممارسة عمله في خي ...
- الوفد الكوردي المستقل بضمانة كيري و لافروف
- الإعلام الكوردي السوري تطور كمي و ضعف مهني
- المتعارضون يُمزقون المعارضة و ينهكون الثورة!
- على اعتاب الحل نحوج رؤية ثورية واضحة
- اللقاء الأخير
- هل يأتلف جميع الكورد في الائتلاف السوري؟
- هل تصدق الضربة الأمريكية بعد الغوطتين؟
- أطفال الغوطة يسقطون الأقنعة المزيفة!
- الكورد بين استحقاقات القضية و اللعبة الدولية
- أزمة المياه و الحرب الخفية في الشرق الأوسط
- المعضلة السورية و أفق الحل


المزيد.....




- بولندا.. مؤشرات على تحضيرات لدخولها الحرب ضد روسيا
- الدفاعات الجوية الروسية تتصدى لهجوم صاروخي أوكراني على منطقة ...
- هل تؤثر التوترات السياسية في إسرائيل على الغرب؟ - فاينانشال ...
- البنتاغون يرصد منطاد استطلاع صينيا فوق الأراضي الأمريكية
- زوجان أمريكيان يقرران خوض تجربة أمتع وأرخص من العيش في منزل ...
- أحلام مجنّحة
- -قمر الثلج-.. آخر -بدر صغير- في العام يزين سماء الأرض هذا ال ...
- مجلس النواب البحريني يقر -التعليم عن بعد- خلال شهر رمضان
- هل تمنحك القهوة حقا -دفعة من الطاقة-؟
- ما حاجتهم إلى الناتو: لماذا لم توافق سيئول على تزويد كييف با ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس نعسان - تركيا وملف الكرد في سوريا