أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس نعسان - رقصة المصالح في برك الدم السوري!














المزيد.....

رقصة المصالح في برك الدم السوري!


إدريس نعسان

الحوار المتمدن-العدد: 4366 - 2014 / 2 / 15 - 02:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن الأزمة السورية التي مرت بأطوار عديدة وإن بدأت بأنامل غضة وعلى وقع هتافات سلمية، سرعان ما فقد السوريون زمام التحكم بها، فتحولت إلى الإقليمية ثم إلى الدولية، لتصبح أزمة عالمية بأمتياز، وهذا ما جعل السوريون على مختلف مشاربهم و انتماءاتهم السياسية و المجتمعية، أدوات، سواءاً بصورة مباشرة أو بممارساتهم المفروضة عليهم، لتنفيذ أجندات الآخرين على حساب إراقة المزيد من دماء الأبرياء و تحطيم بنيان الدولة ومؤسساتها، وهم يدركون أن الحلول لابد أن تحمل بصماتاً من خارج الحدود ومن وراء البحار، وأن من يعتبرونه عدواً أو صديقاً لابد لنصيبه في الكعكة السورية، المغموسة بدماء الأطفال و النساء، أن يكون محفوظاً و إلا؟

فالنظام لا يمكنه الاستمرار دون الغطاء الدولي الروسي له و دون مده بالأسلحة و الإمكانيات العسكرية التي لم تنقطع طيلة ما يربو الثلاثة اعوام من عمر الازمة، وهو على قناعة تامة أن حياد إيران من حربه الشعواء على شعبه، تعني نهايته المدوية و تفكك ترسانته الطائفية كتفكك الضباب مع سطوع الشمس الدافئة، وهذا ما يدفعه إلى استخدام آخر و أصعب أرواق قوته، من ناحية لإنزال أكبر قدر ممكن من الضربات الموجعة بخصومه المعارضين مستفيداً من الأمكانيات التي تتيحها حلفاءه، و من ناحية أخرى يمارس دوره كجندي مطيع و مقاتل أخلص العهد لحماية المشروع الإيراني الذي يمثل نقطة من نقاط استمراريته في سدة الحكم في سوريا، بالتوازي مع نجاحه في إقناع الطائفة العلوية بحتمية المصير المشترك لهما، فكسب نقطة إضافية إلى رصيده، مستفيداً من الشروخ الثقافية بين مكونات خصومه و غياب ما يطمئن الآخرين في مايطرحون.

والمعارضة، إضافة إلى غياب قاعدتها الجماهيرية لأفتقاد الغالبية العظمى منها إلى جسم له تاريخ معارض، فإن دورانها في فلك مصالح الآخرين وربط برامجها برؤى و اهداف غير سورية، جعل منها معارضات مشتتة و أدوات متناقضة، يسعى كل مكون إلى فرض خصوصيته على البقية، فكان الإقصاء ورفض الآخر برنامجاً جامعاً وليس السعي إلى لملمة الجراح ورص صفوفها، على الأقل في مرحلة مقارعة النظام، لذلك تنوعت البرامج و رؤى الحل و تحولت المعارضات إلى أجزاء من رقصات المصالح السياسية و الاقتصادية لدول العالم التي لا تهمها أرقام الشهداء و لا ملايين النازحين و المهجرين، أو مقدار الدمار الذي حل بسوريا، إنما الحل ينضج عندها حين تنضح كعكتها، ليس على نار مئات الآلاف من الشهداء أو تشريد الملايين أو تدمير وطن بأكمله، وإنما الثمن ليس هذا كله، فهو في عقلية من يطرح نفسه بديلاً عن النظام، هذه العقلية التي لم تستطع استيعاب أن روسيا لا تتمسك بشيء سوى مصالحها، ومن هذه النتيجة نستخلص أن سوريا قبل كل شيء في أزمة معارضة سياسية فشلت إلى اللحظة في فك لغز الحل في بلدها!



#إدريس_نعسان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف تحول الربيع خريفاً في سوريا؟
- ماذا يحدث في سوريا؟
- دوامة الصراع لن تنتهي إلا بإرادة السوريين أنفسهم!
- المجتمع المدني بين الولادة و التشوهات
- إغلاق المعاهد الخاصة في كوباني: بدوافع سياسية أم لضرورات ترب ...
- في سوريا إعادة لترميم النظام في غفلة من الموت السريري للمعار ...
- الهلال الأحمر في كوباني مهدد بفقدان مقره و ممارسة عمله في خي ...
- الوفد الكوردي المستقل بضمانة كيري و لافروف
- الإعلام الكوردي السوري تطور كمي و ضعف مهني
- المتعارضون يُمزقون المعارضة و ينهكون الثورة!
- على اعتاب الحل نحوج رؤية ثورية واضحة
- اللقاء الأخير
- هل يأتلف جميع الكورد في الائتلاف السوري؟
- هل تصدق الضربة الأمريكية بعد الغوطتين؟
- أطفال الغوطة يسقطون الأقنعة المزيفة!
- الكورد بين استحقاقات القضية و اللعبة الدولية
- أزمة المياه و الحرب الخفية في الشرق الأوسط
- المعضلة السورية و أفق الحل


المزيد.....




- لوكاشينكو يشكر الأمريكيين على العقوبات
- -نمرو - 3- وحدة البنتاغون المشبوهة في قلب القاهرة (صور)
- تحقيق لبي بي سي: -مجتمع ميم عين- في مصر بين براثن عصابات عني ...
- مصادر أمنية عراقية توضح هوية الشاحنات المستهدفة في البوكمال ...
- السفيرة الأميركية: ضرورة بناء منظومة كهرباء على مستوى عالمي ...
- الاتحادية تؤجل موعد النظر بدعوى الطعن بدستورية عمل برلمان كر ...
- الاتحادية تحدد موعداً للنظر بدعوى شركة تجارة المواد الغذائية ...
- كانسيلو يرحل عن غوارديولا إلى ميونيخ
- مشرعون يؤيدون تجريد نائبين أوروبيين من الحصانة في تحقيق بشبه ...
- فيروس خطير في مصر .. الجيش الروسي يكشف تورط أمريكا في نشره و ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس نعسان - رقصة المصالح في برك الدم السوري!