أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - إدريس نعسان - المجتمع المدني بين الولادة و التشوهات














المزيد.....

المجتمع المدني بين الولادة و التشوهات


إدريس نعسان

الحوار المتمدن-العدد: 4305 - 2013 / 12 / 14 - 00:51
المحور: المجتمع المدني
    


إن المجتمع السوري عامة و الكردي خاصة على أعتاب خوض معترك المجتمع المدني لأول مرة في تاريخه لذا فإن غموضاً كبيراً يلفه و غشاوة كثيفة تُرتسم أمام ناظري رواده الاوائل فيتوهون بينه و بين غيره من المجتمعات، مما يرتب على عملهم الكثير من الأنتاكسات و المتاعب و تظهر بين الفينة و الفينة التناقضات و حتى المصادمات أو ما نستطيع تفسيرها بإساءات تفاهم إذا أردنا أن نحسن النوايا دائماً، و هذا يتطلب من الحريصين على ولادة مجتمع مدني بصحة كاملة و دون تشوهات خلقية و على عكس باقي الأطر و المؤسسات الأخرى في المجتمع، البحث في غياهب هذا الخوض الغامض و تبيان خطوطه البيضاء من السوداء و الأبتعاد عن هواجس السياسة و منافعها الآنية و تياراتها الهوجاء التي قد تعصف به و بما يدور في فلكه.

فما يحدث إلى الآن إرهاصات لميلاد هذا المجتمع المنشود و إن كانت جميع اليافطات الموجودة كبيرة، فما بداخلها صغير جداً و لم يلد بعض، أو ولد و فيه تشوهات كبيرة تحتاج إلى ترميم و معالجات فيزيائية و عمليات تجميل و تحسين كثيرة كي يستطيع القيام بشيء مما ينوط به كمجتمع مدني مستقل، و كي يكواكب عمله كصلة وصل بين المجتمع الاهلي و السلطات أو المنظمات السياسية، دون التحول إلى طرف أو جزء من طرف ضد آخر، و هذا يبدء برأيي من الأنقلاب على ثقافة الإقصاء و الحذف التي نشأنا عليها طيلة عقود من الزمن و التي نحاول إعادة إنتاجها في غمرة التحولات الجذرية التي تشهدها المجتمعات الشرقية و العربية فيما تسمى بربيع الشعوب و ثورات الفيسبوك بقيادة الثائر التونسي "محمد بوعزيزي".

كما و يستدعي أن يثور أؤلئك على إرث العشائرية و القبلية و معتقلات الطائفية و القومية الضيقة و كذلك التحرر من الشعوذات الدينية و بدعها التي لا تنتج أكثر من الإرهاب و القمع و الظلم، ليتسنى للحرية و التعددية الانبثاق بين ركام التشوهات التي خلفتها العقود الماضية في كل ذرة من ذواتنا المهترئة، و لتلد الديمقراطية رويداً رويداً و تشد معها قبول الآخر المختلف من يده و تستطيع إدخاله إلى ثقافتنا، عندها فقط سيلد ذلك المجتمع و سينمو في بيئة طبيعية و عندها فقط سيكون بمقدورنا النظر في أعين شعوب مصر و تونس و المغرب دون أن نخجل من انعدام أية مؤسسة او منظمة للمجتمع المدني التي ينعمون بالآلاف منها، و بعدها سنتمكن من مخاطبة الألمان الذين يتباهون بوجود منظمة أو مؤسسة من المجتمع المذكور لكل ثلاثة أفراد لديهم.

و هنا أتوجه بالسؤال لكل من يعمل من أجل أو يتطلع إلى إخراج هذا المجتمع إلى النور، هل أنتم قادرين على مجابهة ما ذكرناه آنفاً؟ أم أننا أعتدنا أجترار الماضي بقوالب حديثة لأننا لإرث الأسلاف حافظون و لخطاهم متتبعون؟



#إدريس_نعسان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إغلاق المعاهد الخاصة في كوباني: بدوافع سياسية أم لضرورات ترب ...
- في سوريا إعادة لترميم النظام في غفلة من الموت السريري للمعار ...
- الهلال الأحمر في كوباني مهدد بفقدان مقره و ممارسة عمله في خي ...
- الوفد الكوردي المستقل بضمانة كيري و لافروف
- الإعلام الكوردي السوري تطور كمي و ضعف مهني
- المتعارضون يُمزقون المعارضة و ينهكون الثورة!
- على اعتاب الحل نحوج رؤية ثورية واضحة
- اللقاء الأخير
- هل يأتلف جميع الكورد في الائتلاف السوري؟
- هل تصدق الضربة الأمريكية بعد الغوطتين؟
- أطفال الغوطة يسقطون الأقنعة المزيفة!
- الكورد بين استحقاقات القضية و اللعبة الدولية
- أزمة المياه و الحرب الخفية في الشرق الأوسط
- المعضلة السورية و أفق الحل


المزيد.....




- المركز يستقبل وفداً رسمياً من هيئة شؤون الأسرى والمحررين
- اعتقال 6 ارهابيين في السليمانية
- فيديو: نشطاء العفو الدولية يتظاهرون في مدريد ضد السلطات المغ ...
- إحاطة السيدة جينين هينيس-بلاسخارت المقدمة إلى مجلس الأمن الت ...
- عراقي يحصل على جائزة الخارجية الأميركية للمدافعين عن حقوق ا ...
- -بلاسخارت- تشيد بجهود الحكومة العراقية بمكافحة الفساد
- طهران تطالب الأمم المتحدة بمحاسبة تل أبيب على جرائمها بحق إي ...
- البحرين/الحكم على عدد من المعتقلين بأحكام تصل إلى المؤبد  
- الأمم المتحدة تدعو لمنح جميع الرياضيين الروس حق المشاركة في ...
- رئيس برلمان تركيا: الوضع في أوكرانيا كشف عدم فعالية الأمم ال ...


المزيد.....

- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - إدريس نعسان - المجتمع المدني بين الولادة و التشوهات