أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شيركو جمال ماربين - فوبيا الأصلاح يهز عرش قيادة الحزب الشيوعي الكوردستاني














المزيد.....

فوبيا الأصلاح يهز عرش قيادة الحزب الشيوعي الكوردستاني


شيركو جمال ماربين

الحوار المتمدن-العدد: 5221 - 2016 / 7 / 12 - 02:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كنا ننتضر وبفارغ الصبر ومن زمن بعيد أن قيدة وكوادر الكوردستاني أن ينزل من فوق ضهر البعير لكي يرى ويتفحص ماهو مشاكل الرفاق ومشاكل الحزب ومشاكل الرعية .
ولاكن تبيأ أن الحزب في تراجع مستمر في حياة الحزب والتنظيم وقاعدة الحزب واليوم الجميع على دراية تامة المؤتمر ال 6 على الأبواب .والصراع الظاهر اليوم بين القديم اصحاب العقول الغير نيرة وبين الجديد الذي يواكب مجرى الاحداث على الساحة السياسية
وهذا الصراع دفع بالقيادة الذيلية للاحزاب الاخرى وهناك من الانتهازين واصحاب مصالح خصوصأ هناك جزء من القيادة قد باع حزبنا وبثمن رخيص جدأ وللاسف الشديد وقعت هذة القيادة بأكثر من من مطب قاتل ومنها الوزراء الثلاث منها وزارة الصحة وزارة النقل والمواصلات ووزارة الثقافة وفي الوزارة الثلاث كان رفاقنا مجرد دما متحركة ليس لديهم اي قرار ابدأ ولم يقدم شيء للمجتمع الكوردستاني وللشريحة المسحوقة ولم يقدم شيء ملموس لحد هذا يومنا هولاء الثلاث سميتهم ب (ثلاثة اضواء المسرح )وهم من قادة الحزب فكيف بألاخرين واليوم نرى قد اشتد الصراع بين المتخاذلين وبين الرفاق الذين يبحثون عن تاريخ ومجد حزبهم الشيوعي
وللعلم والاطلاع تم فتح اكثر من صفحة الكترونية على صفحات التواصل لمعارضة سياسة قادة الحزب وهنا اشتد الصراع بحيث تم تشخيص ونشر اسماء من القيادين الذين هم متعاونون مع الاحزاب الاخرى وعلى حساب حزبنا الشيوعي .وفي خضام الصراع تم نشر من احد الرفاق المقربين للقيادة بنشر اسماء وعلى العلأ ثم بعد النشر تم استدعاء الرفيق الى التحقيق الحزبي والمحاسبة امام اعضاء اللجنة المركزية وتم محاسبتة واجبر بسحب المقال علمأ المقال تم نشرة بأكثر من صفحة .ولاكن تبيأ لاحقأ رفعة دعوى قضائي وقانوني ورسمي امام المحاكم على هذا الرفيق ومن هنا يجب أن نعلم اين وصلت هذة القيادة الغير متماسكة في عملها التنضيمي بحيث لم تتمكن من حل مشكلة بين الرفاق فكيف بهم ان يحل مشاكل المجتمع هنا السؤال يطرح نفسة
هل وصل قيادة الحزب ان يقيم دعاوي قانونية وامام المحاكم على رفاقنا من وراء هذا هل هو ضعف القيادة على حل المشاكل المستعصية
نحن نكتب ونصرخ افتح ابوابكم للاخرين من احبة ورفاق واصدقاء الحزب ولاكن بدون جدوا انا ارى ليس هناك اذانأ صاغية .السبب هو الكورسي والمال والرواتب والرتب العسكرية والغير عسكرية
اما اذا تحدثنا عن النضام الداخلي فلنضام الداخلي غير معمول بة وغير مفعل لاننا اصحاب عقول عشائر وكل شيء يحل بلطرق العشائري
واليوم الكل على علم ودراية المؤتمر السادس قادم لامحال وهذا قد اربك عقول القيادة وزرع بهم الخوف من الطرد والمحاسبة علمأ الجميع يعلم فشل كونفرنسات الخارج وهذا اعطا مؤشر سلبي للقيادة بحيث لم يتمن من للملة الاصواط لصالح القيادة
ومن الخروقات للنضام الداخلي تم استدعاء اناس ليس لهم علاقة في الحزب الشيوعي الكوردستاني وتم ترشيحة الى محلية او مقر عينكاوة وللعلم اليقيم الرجل لايجيد اللغة الكوردية او الكلدانية اة السريانية فكيف تم ترشيح هكذا اشخاص اين النضام الداخلي من هولاء وللعلم سيصبح عضوأ في اللجنة المركزية وكل هذا لكي يتم ضمام اصواتهم للمؤتمر فقط ولاغير اليس هذا استخفاف بعقول رفاقنا من قبل القيادة كيف يفسر هذا
ومن هنا اطالب قيادة الحزب وعلى رأسهم كمال شاكر وهادي محمود بالانسحاب من الحزب وتقديم الاعتذار للعوائل الشهداء قبل فوات الاوان لان العاصفة قادمة لانكم اخذلتم رفاقنا وحزبنا وجماهيرنا
لانكم تجاوزتم على قبور شهداء حزبنا انا اعتقد قد طفح الكيل سؤالي الى هادي محمود هل قرءة مقال جلال هل قرءة مقال عائلة الشهيد محمد الحلاق وكيف يتم وصفكم الا يكفيكم هذا انا اشك انكم شيوعين بعد كل هذا الاحباط
فرجائي اترك مقرات حزبنا واذهب من حيث أتيتم هاقد اصبحتم اصحاب سيارات فخمة واصحاب عقارات فخمة واصحاب امول في البنوك وعلى حساب حزبنا ودم شهداء حزبنا
المجد والخلود لشهداء الحزب الشيوعي والخزي والعار لكل من مد يدة للاخرين من اجل ضرب حزبنا






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قيادة الحزب الشيوعي الكردستاني تقضي على حلم المثقفين في عينك ...
- قيادة الحزب الشيوعي الكردستاني تقضي على حلم المثقفين في عينك ...
- لا للتقليد نعم للتجديد
- ازمة الحكومات التي بنيت على اساس الطائفية والمحاصصة
- مدينة السلام عينكاوه يتظاهر من اجل مطاليبهم المشروعة بوضع حد ...
- الانتكاسات المتتاليه للحزب الشيوعي الكوردستاني
- اعلنت قيادة الحزب الشيوعي الكوردستاني أفلاسها الفكري
- قطع لسان حال الحزب الشيوعي الكوردستاني
- السياسة الامريكية في الشرق الاوسط (ضرب 20 عصفورأبحجرة واحدة ...
- الى أي مستوى وصل المواطن العراقي والكوردستاني
- هل الداعش مشروع الأجل اسقاط اليسار والشيوعي في الشرق الأوسط ...
- الى كل الحركات اليسارية في العراق واقليم كوردستان
- كيف تمكنت السياسة الامريكية ان تخترق عقول السياسين في العراق ...
- كيف تفسر حرب الداعش على كوردستان ومستقبل كوردستان ..؟
- لغة المصالح المشتركة
- كيف تتمكن الحكومة الكوردستانية ان تجفف مكامن ومصادر الارهاب
- مسرحية البعث والداعش في العراق
- الحزب الشيوعي الكوردستاني.. / اسمك بالحصاد ومنجلك مكسور / هذ ...
- موقف الحزب الشيوعي الكوردستاني من اليسار الكوردي والعراقي وي ...
- هل يعتقد الحزب الشيوعي الكوردستاني بأن وزنه في المعادلة السي ...


المزيد.....




- إطلاق ست قذائف من جنوب لبنان في اتجاه إسرائيل وجيشها يرد بقص ...
- ارتفاع حصيلة ضحايا غارات إسرائيل على قطاع غزة إلى 212 قتيلا ...
- أسلحة أمريكية لإسرائيل.. ماذا عن الهدنة بغزة؟
- واشنطن.. صفقة جديدة لتسليح إسرائيل
- مراسلنا: غارات إسرائيلية عنيفة تهز غرب مدينة غزة
- دراسة حديثة تحذر: تناول كوبين من هذا المشروب يوميا يؤدي إلى ...
- وزيرا خارجية أمريكا وإسرائيل يناقشان التهدئة في فلسطين
- مسؤول إسرائيلي كبير: لا يوجد أي مؤشر على التهدئة مع غزة
- لحظة بلحظة.. تابع آخر التطورات في الأراضي الفلسطينية
- إليك 6 أخطاء ريادية قاتلة يجب تجنبها


المزيد.....

- الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت / السمّاح عبد الله
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شيركو جمال ماربين - فوبيا الأصلاح يهز عرش قيادة الحزب الشيوعي الكوردستاني