أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - قصة صداقة














المزيد.....

قصة صداقة


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 5106 - 2016 / 3 / 17 - 03:31
المحور: الادب والفن
    


يُقال، أنّ الأسدَ أحسَّ بالعجز ولم يعُدْ بمقدوره ملاحقة الطرائد فاستنجدَ بالضباع.
ثمّ مضت الأيام على ملك الغابة وهوَ من حالٍ إلى حال. كان يتأمل بحسرة تجوّلَ الضباع في حَوْزِهِ، وهم يطلقون صيحاتهم المزعجة أثناء مطاردة الوعول والثيران. بل وبلغ من استهتارهم بهيبته، أن بعضهم كان يحوم حوله ويعضّ أطرافه. عندئذٍ، بدأ الأسدُ بالتهيؤ للرحيل عن الحوز. ما أن انتشرَ الخبرُ، إلا والقلق استبدَّ بآكلي اللحم: " لا يمكن القبول بالفوضى!.. لا يجوز الإستسلام للأغراب!.. ستكون أحوازنا كلها في خطر..! "، كان يقولون لبعضهم البعض.
الدبّ الأكبر، كان يُراقب المشهدَ بغير قليلٍ من الرضى. وإذاً، لم يكن إظهاره اللامبالاة أمام آكلي اللحم الآخرين سوى ضرباً من الحماقة لا الذكاء. هوَ ذا يحوم بدَوره حول الأسد العاجز، وكأنما تأكيداً لتعاطفه مع أزمته. هذا الأخير، شعَرَ بالإطمئنان نوعاً طالما أنّ الضباعَ الضارية قد تفرّقت في الحال. قال للدبّ الأكبر: " كنتُ أعلم أنني سأجدُ فيك الصديقَ الحقَّ ". أجابه الآخرُ بنبرَة المجاملة ذاتها: " أنا لا أترك ظهرَ أصدقائي مكشوفاً ".
شهرٌ على الأثر، وإذا الحوز يكاد يخلو من آكلي العشب. في الأثناء، كان الأسدُ يرافب بقلق جُرْمَ صديقه وهوَ يزداد ضخامة. الدبّ الأكبر، من ناحيته، كان قد بدأ يشعر بالضجر: " يا لهُ من مخلوقٍ أشبهَ بكلبٍ منه لأسد! "، قالها في سرّه ساخراً. كأنما ملكُ الغاب كان يقرأ ما يدور بذهن صديقه. قال له بشيءٍ من الحذر: " ألا تتفق معي في الرأي، بأنّ قلة الطرائد مؤخراً كان سببها جرأة الضباع وتقليلها من شأن مقامك..؟ ". هنا، أجابَ الدبُّ الأكبرُ بلهجة صارمة: " الأزمة طالت وأضحت تهدد مصالحنا جميعاً. علينا تدبّر الحلولَ بعيداً عن الأنانية والغطرسة! ". قال ذلك، وأخذ يتحرك للرحيل. أُسْقِطَ بيد الأسد، ولم يكن ليستطيع شيئاً إلا تشييع صديقه بعينين ذابلتين. من بعيد، أبصرَ الدبُّ الأكبرُ جماعةَ الضباع وهيَ تقتربُ من الأسد مُزمجرةً.
الأصوات، كانت ما تفتأ تحلّق في أجواء الحوز جنباً لجنب مع الجوارح.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في المتحف
- سيرَة أُخرى 21
- أمثولة وحكاية
- أقوال غير مأثورة 3
- سيرَة أُخرى 20
- غرائب اللغات
- قلب أبيض
- نبع
- سيرَة أُخرى 19
- الإنسجامُ المعدوم
- سيرَة أُخرى 18
- ( اسمُ الوردة )؛ الرواية كفيلمٍ فذ
- لقطة قديمة
- سيرَة أُخرى 17
- امرأة سمراء
- سيرَة أُخرى 16
- المتسوّلة
- سيرَة أُخرى 15
- درهم
- سيرَة أُخرى 14


المزيد.....




- هاني شاكر عن -ظهوره الجديد- بالبايب والبرنيطة: طاير برد فعل ...
- وفاة الشاعر السوداني الكبير علي شبيكة
- أول رد من محمد رمضان على اتهامه بـ-شتم- سميرة عبد العزيز
- مصدر أمني مصري: بدء إجراءات ضبط الفنان أحمد فلوكس بمجوب حكم ...
- الممثل المصري محمد رمضان يشعل مواقع التواصل مرة أخرى والسبب ...
- الممثل المصري محمد رمضان يشعل مواقع التواصل مرة أخرى والسبب ...
- مصر.. عضو بمجلس الشيوخ يتقدم بمذكرة عاجلة حول إساءة محمد رمض ...
- لوحتان نادرتان لا يُعرف من رماها على قارعة الطريق
- وفاة الفنان سيد مصطفى -أشهر كومبارس في تاريخ السينما- عن 66 ...
- مصر.. محكمة القضاء الإداري تصدر قرارا مؤقتا في دعوى منع محمد ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - قصة صداقة