أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حامد الكليبي - فصول ألم














المزيد.....

فصول ألم


حامد الكليبي

الحوار المتمدن-العدد: 5003 - 2015 / 12 / 2 - 18:22
المحور: الادب والفن
    


..........................................................................................................
فصول ألم ..
..........................
كرهت نفسي وكل ما هو كائن
ولم اكون مغرورا بهذا القدر
انتظر فصول السنه لاحصد منها تعبها
فازول كالشمس الزائله
ما كنت لاعيش لو اني قادر ان اموت
حين حملت مصائبي على كتفي
من ذاكرة الزمان الى عوالم الازمان الماضيه
غرست العطش حياة... اعطيه محبه
موجعة بالآلم
متساميه بالشوق
متزايده بالحنين
مضمحله بالعناق
كرهت نفسي .........
استنطقت سنيني باحلام الايام....في رؤى الليالي الجميله
خيالا كالنسر ... افكارا كعواصف البحر
امنح روحي مسرة لاترنم امام ذاتي
وضيعا عندما تصرخ الارض .....في مجاعتها تطلب طعاما
عجنت الطين ...... وصنعت منه اشكالا متنفسه
فحولت المخاوف الصماء .... الى ايمان
وزرعت الارض ... تحت اقدام البغاة خبزا
وكل ما يأتي من الانسان يمر على مائدة البغاة
بنتيجة
آلام
عذاب
صراخ اطفال يشق كبد الليل
يتامى .. ارامل .. تصارع النوم
الذي ..... تتوق اليه لتسكب الحياة الذاويه بالحنان
اصوات ملتهبه ..... تخرج من صدور الشباب المتقطعه
عبرات مثقله باحمال الاهواء التي ما زالت بعيده
جباه الرجوله .... قاطرة عرقا
وهي
تحرث الارض الجدباء
وتحسرات الشيخوخه الذابله عندما تدعو الحياة .... ضد ارادة الحياة
هذا هو الانسان يلده الجوع فيصير طعاما للطغاة
لذا كرهت نفسي وكل ما هو كائن






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق على حافة الهاويه
- قصة حلم
- صرخه
- لازلت احلم في يقضتي
- حكاية حكيم
- جنون
- حلم في اليقظه
- عتاب مدينه ماتت بارضها
- قصة..... رثاء يقظة سنين
- ابطالنا الحشد الشعبي
- ثورة الجهل
- جرت الرياح بما لاتشتهي السفن
- انا عراقي
- عيون عمياء
- مفخخه... الفضائيين
- ثقافة المراءه بين هوس الحضاره ومفهوم المدنيه
- الفتوى بين التطبيق والشواهده .... وبين المعممين
- الثقافة بين اهل الريف واهل المدن .
- صراع منذ الف عام ...... دماء لاتبرد
- رجال الدين ..... الحداثه والمقومات


المزيد.....




- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- فنانة مصرية تصدم الجمهور بتفضيلها -الزواج بمتعة- يومين كل أس ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري بسبب السرطان
- مصر.. وفاة زوجة الفنان الراحل خالد صالح متأثرة بفيروس كورونا ...
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد خالد صالح
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حامد الكليبي - فصول ألم