أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حامد الكليبي - جنون














المزيد.....

جنون


حامد الكليبي

الحوار المتمدن-العدد: 4950 - 2015 / 10 / 9 - 02:10
المحور: الادب والفن
    


جنون
...............
الابراج التي نقومها في حياتنا سوى
اساس لذاتنا الجباره
ظلنا المنبسط امامنا عند شروق الشمس
سيتقلص تحت قدمينا عند الظهيره
وسنبقى سابقين ذاتنا للابد
الاحلام في حياتنا
سوى بذور نعدها للحقول
عندما كانت فكره هائمه في الضباب
فكانت نشوتنا
احلام زمان ..بلا قيود
وفضاء بلا حدود
وكلمه صامته... بين شفتين مرتعشه
حين اجلس تحت ظلال الاشجار ساكنا هادئا
اخاطب المارين في الطريق
عن سبب عبورهم للضفه الاخرى
فلم يفهم قولي
فقلت في نفسي
لأسعيين الى تلك الضفه
واقف على ما في قلبها من اسرار
التفت لي احدهم ففهمت لغته
ماعساكي تبغي في هذه الغاب المنعزله
أ جئت تنشد ذاتا ضائعه في الظلال الخضراء
فقلت ....لا ...
شاقني الوقوف على ما حدى بكم
الى استبدال ظلكم في تلك الغابه الحقيره
فتبسم لي .. لكن خلفها الف فجر وفجر
عندما كنا نسمع صوت لص يغني من بعيد
والاوديه تردد صدى صوته بالتعزيه
الحان تلك الوادي تتموج في اذني
كيف ابلغ تلك الغابه الوهميه
وظلالها يرهقني
وقوس ابي ونشابه لازال بيدي
فكيف اخلق من ذاتي
نسرا طائر امام وجه الشمس
وانتم لاتتعزون الا بجراحكم
وتسكرون بخمرة دمائكم
كفراش تتجمع حول اللهيب
ساعية وراء حتفها






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حلم في اليقظه
- عتاب مدينه ماتت بارضها
- قصة..... رثاء يقظة سنين
- ابطالنا الحشد الشعبي
- ثورة الجهل
- جرت الرياح بما لاتشتهي السفن
- انا عراقي
- عيون عمياء
- مفخخه... الفضائيين
- ثقافة المراءه بين هوس الحضاره ومفهوم المدنيه
- الفتوى بين التطبيق والشواهده .... وبين المعممين
- الثقافة بين اهل الريف واهل المدن .
- صراع منذ الف عام ...... دماء لاتبرد
- رجال الدين ..... الحداثه والمقومات
- ديمقراطية الفقر ..... النتائج المتوقعه
- العراق ورائحة الدم
- العراق الان في مهب الريح
- الابواب المفتوحه ... خيانه وتآمر ... الجزء الثاني
- الابواب المفتوحه ...خيانة العرب .... الجزء الاول
- الابواب المفتوحه6 تشتت العرب


المزيد.....




- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...
- ممثل يهزم بطلا للفنون القتالية المختلطة بالضربة القاضية (فيد ...
- وهبي: لن أتخلى عن البكوري وسأترافع عنه متى رفعت السرية عن ال ...
- برلماني مصري يقدم قائمة -ألفاظ بذيئة-... عقوبات تطول الممثلي ...
- قناة يمنية توقف عرض برنامج مقالب رمضاني -يقلد رامز جلال- بعد ...
- سولشار: بوغبا لن يتأثر بالفيلم الوثائقي عن حياته


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حامد الكليبي - جنون