أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حامد الكليبي - العراق ورائحة الدم














المزيد.....

العراق ورائحة الدم


حامد الكليبي

الحوار المتمدن-العدد: 4530 - 2014 / 8 / 1 - 19:56
المحور: حقوق الانسان
    


العراق ورائحة الد م ...
اذا تجاوزنا العناوين والمصطلحات التي دارت من حولها نزاعات وخلافات طويله ، سجل التاريخ بدايتها ولم يعرف لها نهايه حتى الان ، وتمسكنا بمضامينها المستنسخه لها وجعلناها محور للبحث عن مشاكلنا بدلا من العناوين الاصليه والحساسه ، كعنوان الاخوه والدين الاسلامي والتسامح والاعتراف بالاخر ونكران الذات من اجل مصلحة العوام بكل مشاربها وحريتها بالتصرف دون الكره المقابل والحقد الدفين والشعور بالانا والتعالي ، التي اكتسبتها بعض الناس من البشر ..
فان تبعية الانسان لنفسه ، كما هو المبدأ الذي تقوم عليه النظم الوضعيه الحاليه وحسب عنوانها الايديولجي في اللبرالية الحديثة ، هي تبعيتة الناقص للناقص فانها لاتثمر شيا للانسان ، بل هي تؤدي تكريس النقص فيه ، بينما اذا كانت تبعية الانسان لربه وما انزل به من السماء في القران الكريم من عناوين ، مثلا حب لاخيك كما تحب لنفسك والمفهوم الحقيقي للاسلام وتبعتيها رغم ما فيها من نقص في معانيها الحقيقيه الى الله عز وجل فأنك توجها الى الكامل التي يؤدي الى تطوير الناقص بتوجيه نحو الكمال المطلق ، وبما ان الاسلام بمفهومه الواسع هو دين واحد تظافرت على تشيده وارساء دعائمه نبؤآت متعدده ورسالات متتاليه حتى بلغ اوجه في الرساله المحمديه الخاتمه ، التي اختصت بهذه التسميه رقم اشتراك كافة النبوآت فيها ..
كل ما ذكرته من مفاهيم ارى اليوم اننا بعدين من تلك العناوين الانسانيه كل البعد ، حيث سفك الدماء وهتك الاعراض واستباحة كل ما له وجود بروابط الانسانيه ، مما يجعلنا نفكر بشيء واحد ، وهو ان بعض الناس في مجتمهنا الاسلامي وخاصة العراقي يفكر بمنطق القوه وقهر الاخر وهو مدعوما من جهاة تمويل ليس لها علاقه بالدين الاسلامي ، بل همهم اضعاف قدراتهم الاقتصاديه وتفكيك ابناء الشعب الواحد خدمتا لاسياده وطمعا بحب الذات ومن ثم السيطره على مقدراتهم الاقتصاديه ، فظلا عن وجود اسباب تاريخيه مجذره في الذات منذ زمن قديم ، ايقضها اصحاب المصالح الشخصيه من الداخل خدمة لمخطط مرسوم على سعة افكارهم وتمنياتهم ..
ولاثبات ذلك هو التناحر المذهبي والطائفي بين الشعب الواحد ، ولكن عجبا كل العجب لوجود اشخاص بين الساسه العراقين هم من يدعون لانفسهم اصحاب الحق ، مما جعلهم يوغلون باستباحة الاخر ولضعفه حتى وان كان من مذهبه او طائفته ، اذن هم صيد سهل للطامعين بحقوق الشعب من خلالهم ، فلذا استباحة اعراض وممتلكات المحافضاة التي استحلت من قبل الدواعش دليل قاطع على تخاذلهم وضعف كرامتهم وتقديم اعراضهم مقابل شتاة من الذله والهيبه المؤقته لهم مما جعلهم صاغرين بهدر كرامتهم ، ومن بينهم من يدعى انه صاحب عشيره يوما ما كان له دور بغفلة من الناس انه سيد قوم ، فاخطأ لان من يعمل هكذا لم يكن سيد قوم بل هو وضيع استنقظه مضاجع العاهرات ، ومقابل هذا تلك الرجال الابطال الذي ذبو عن العراقيات من ابناء العشائر الشريفه وفتحو صدورهم للرصاص لحماية الاعراض والوطن ، فالتاريخ يكتب صفحات الرجال الابطال بصفحات من الذهب ، والمتخاذلين واصحاب الشرف المد نس بصفحات من الخزي والعار وستبقى ذكرى لاجيال يسجلها التاريخ للاجيالهم ....






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق الان في مهب الريح
- الابواب المفتوحه ... خيانه وتآمر ... الجزء الثاني
- الابواب المفتوحه ...خيانة العرب .... الجزء الاول
- الابواب المفتوحه6 تشتت العرب
- الابواب المفتوح 5
- الابواب المفتوحه 3
- ذلت العرب وغبائهم
- الطنطل بين الحقيقه والوهم
- المرأه في العلمانيه واللبراليه والاسلام
- هلوسة عشاق
- الديمقراطيه مخدره للشعوب
- الانسان بين السذاجه والغباء
- هلوسه 2
- هلوسه 1
- الديمقراطيه بين التطبيق والتسويف
- امريكا ونشوء الارهاب
- الارهاب عند العرب الجزء الثاني
- الارهاب عند العرب
- اليوم
- الارهاب الفكري في المجتمع


المزيد.....




- مجدداً.. أردنيون يتظاهرون قرب الحدود مع إسرائيل للتضامن مع ا ...
- مجدداً.. أردنيون يتظاهرون قرب الحدود مع إسرائيل للتضامن مع ا ...
- إبراهيم رئيسي الذي ارتبط اسمه بعمليات إعدام جماعي يترشح للان ...
- إبراهيم رئيسي الذي ارتبط اسمه بعمليات إعدام جماعي يترشح للان ...
- العفو الدولية تتحدث عن -قوة مفرطة- تستخدمها إسرائيل ضد الفلس ...
- بينهم 39 طفلا.. ارتفاع حصيلة ضحايا غزة من العدوان إلى 139 شه ...
- مندوبة واشنطن بالأمم المتحدة: سنواصل العمل من أجل سلام دائم ...
- فتوح: إسرائيل ترتكب جرائم حرب وتمارس التطهير العرقي على المل ...
- شاهد: الموريتانيون يتظاهرون نصرة لغزة ورفضاً للتطبيع
- اعتقال أفراد شرطة جراء حادث -اعتداء- على متظاهري الحبوبي


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حامد الكليبي - العراق ورائحة الدم