أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حامد الكليبي - حلم في اليقظه














المزيد.....

حلم في اليقظه


حامد الكليبي

الحوار المتمدن-العدد: 4948 - 2015 / 10 / 7 - 18:49
المحور: الادب والفن
    


حلم في اليقظه .................
من اسرار ابي القديمه كان يسردها لنا على شكل حكايات عتيقه لم يكن لها معنى في بداية الامر ولكن الان اصبح لها موروث ثقافي ذا معنى يلف بين طيات حياته عبر مسيرته من الالم والمعاناة ، كانت تبدو احلام او امنيات... فيقول .
في كل صباح كنت ارتدي ملابسي الخاصه للعمل المكونه من حذاء محاك يدويا ( كلاش ) وثوب مزقته كثرة الغسل وانتهشت منه الاشواك وتحته لباس طويل (سروال ) هو الاخر مزقته انسياب العرق المنبعث من كل جسمي ، ويقول وانا اسير باتجاه مزرعتي يتوجب علي ان اسير طويلا بجانب النهر ، حيث تراودني الاحلام والامنيات ما اشاهده للمستقبل بحدسي ، فيقول .
في مسيري على ضفة النهر اشاهد الكثير من الحالات ومنها ، شاهدة رجل يحمل في يده كيس من الملح و هو يقذف جزء . جزء منه بالماء...... فقلت في نفس هذا الرجل المتشائم الذي لايرى الحياة الا ظلها...
ثم واصلت المسير واذا برجل واقف وبيده صندوق مرصع بالجواهر وبداخله سكر وهو يرمي قطعه بعد قظعه بالماء........ فعلمت ان هذا هو المتفائل الذي يستبشر بما لا بشرى فيه .
وهناك بعد مسير طويل .....شاهدت رجل يلتقط الاسماك الميته من النهر الضحل ويعيدها الى الماء .....ففهمت من ذلك الموقف ان هذا الرجل الشفيق الذي يحاول ارجاع الحياة الى معنها الاول ..
وعلى طول مسيري ....شاهدت رجلا يخبط ظله في الماء ويمحو تفاصيلها مره بعد مره ...فعرفت ان هذا الرجل هو الدجال الكذاب الذي يقيم من اوهامه صنما بيده ليتمسك به ..
ثم ابتعدت في المسير ...فشاهدت رجل يقشط الطوافي على سطح الماء ويحتفظ بها في اناء من ذهب .......فقلت في نفسي ان هذا الرجل الذي يصنع من خيوط العناكب رداء يلبسه وهو في حلم من الخيال ..
ومن بعيد سمعت صوتا يقول هذا هو الماء العميق وتلك النهر الخالد ، فدنوت منه وذا.....برجل ولى ظهره شطر النهر ووضع باذنيه مخروط مفتوح من الطرفين وهو يصغي الى صوت الاصداء الذي يرجعه ماء النهر فقلت في نفسي ......هذا الرجل الذي يغالط الحقائق وينصرف من الكليات الى الجزئيات التي لا فائده بها .
والتفت الى الجانب الاخر من النهر ... واذا برجل قد دس رأسه في الطين فحاولت الاستراحه هنا لبعض الوقت ... ولكن لم تطاوعني نفسي وفهمت منها .....ان هذا الرجل اشر خلق الله وهو السياسي والبرلماني والمعمم الذي يحجب نفسه عن الحياة للا يراه الناس ويطالبونه بحقوقهم .
وبعد ان انهكني التعب وشعرت بالاسى نظرت الى النهر واذا هو متيبس لاروح للحياة فيه
جف مائه وانا لم اصل لحقلي بعد






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عتاب مدينه ماتت بارضها
- قصة..... رثاء يقظة سنين
- ابطالنا الحشد الشعبي
- ثورة الجهل
- جرت الرياح بما لاتشتهي السفن
- انا عراقي
- عيون عمياء
- مفخخه... الفضائيين
- ثقافة المراءه بين هوس الحضاره ومفهوم المدنيه
- الفتوى بين التطبيق والشواهده .... وبين المعممين
- الثقافة بين اهل الريف واهل المدن .
- صراع منذ الف عام ...... دماء لاتبرد
- رجال الدين ..... الحداثه والمقومات
- ديمقراطية الفقر ..... النتائج المتوقعه
- العراق ورائحة الدم
- العراق الان في مهب الريح
- الابواب المفتوحه ... خيانه وتآمر ... الجزء الثاني
- الابواب المفتوحه ...خيانة العرب .... الجزء الاول
- الابواب المفتوحه6 تشتت العرب
- الابواب المفتوح 5


المزيد.....




- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...
- ممثل يهزم بطلا للفنون القتالية المختلطة بالضربة القاضية (فيد ...
- وهبي: لن أتخلى عن البكوري وسأترافع عنه متى رفعت السرية عن ال ...
- برلماني مصري يقدم قائمة -ألفاظ بذيئة-... عقوبات تطول الممثلي ...
- قناة يمنية توقف عرض برنامج مقالب رمضاني -يقلد رامز جلال- بعد ...
- سولشار: بوغبا لن يتأثر بالفيلم الوثائقي عن حياته


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حامد الكليبي - حلم في اليقظه