أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حامد الكليبي - لازلت احلم في يقضتي














المزيد.....

لازلت احلم في يقضتي


حامد الكليبي

الحوار المتمدن-العدد: 4949 - 2015 / 10 / 8 - 22:33
المحور: الادب والفن
    


لازلت احلم في يقضتي
.................................
احبس انفاسي المتتاليه عندما تباغتني احلام في يقظتي واخفض رأسي نحو الارض واحرك عيناي بجميع الجهات حتى غير مسار بوصلة احلامي لعلي اجد بصيص امل كان يراودني منذ زمن بعيد
ذلك الزمن الذي انهك قواي واضغف بصيرتي واجهد نفسي وصولا لمبتغاي عساني اجد حلا بزمن تملئه الحياة ، لأرى بصيص نور يشع من بعيد ... تعم نور .. كان قد طال رؤياه وكادت عيناي لاتفهم معنى النور
النور الذي تحيا به جميع المخلوقات عندما تكون الظلمه حالكه ، ولكن النور افل نوره وتيبست الغابات وتوقف المد في البحار فصارت الارض صحراء
الصحراء التي اصبح كل ما عليها كالعرجون ولا نرى لها حدود .. الا .. شجرة لازالت قائمه بدون اغصان واوراق وفي اعلاها غراب ينعق بالثبور والويل
الويل الذي دمر حياتنا واوغل في سفك دمائنا ، وهو يبحث عن الحياة في القبور في حين لاتوجد قبور في تلك الصحراء، ولو استطعتم منجاة ذلك الحلم لما كنتم ترغبون السماع لغيره ولكنكم لاتسمعون ولاترون
فان الحجاب المسدول على عيونكم سترفعه اليد الذي حاكته
والطين الذي يسد اذانكم سترفعهالاصابع الذي جلبته
وحينئذ تسمعون وترون
ولن تتحسروا على انكم عمينا اوصما ، لانكم في ذلك اليوم ستعرفون المقاصد الخفيه في كل شيء ، وستباركون الظلمة كما تباركون النور






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكاية حكيم
- جنون
- حلم في اليقظه
- عتاب مدينه ماتت بارضها
- قصة..... رثاء يقظة سنين
- ابطالنا الحشد الشعبي
- ثورة الجهل
- جرت الرياح بما لاتشتهي السفن
- انا عراقي
- عيون عمياء
- مفخخه... الفضائيين
- ثقافة المراءه بين هوس الحضاره ومفهوم المدنيه
- الفتوى بين التطبيق والشواهده .... وبين المعممين
- الثقافة بين اهل الريف واهل المدن .
- صراع منذ الف عام ...... دماء لاتبرد
- رجال الدين ..... الحداثه والمقومات
- ديمقراطية الفقر ..... النتائج المتوقعه
- العراق ورائحة الدم
- العراق الان في مهب الريح
- الابواب المفتوحه ... خيانه وتآمر ... الجزء الثاني


المزيد.....




- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي
- أكبر شركة فيديو أمريكية تستثمر في إنتاج الأفلام الروسية
- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...
- فنانة مغربية تشكو رامز جلال إلى الله بعد برنامجه الجديد... ف ...
- كيم كارداشيان وكاني ويست يتفقان على حضانة مشتركة لأطفالهما ب ...
- اقتصادية قناة السويس .. 79 سفينة بالسخنة والأدبية وزيادة ملح ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حامد الكليبي - لازلت احلم في يقضتي