أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الهادي قادم - لما لا تغامر














المزيد.....

لما لا تغامر


الهادي قادم

الحوار المتمدن-العدد: 4999 - 2015 / 11 / 28 - 18:45
المحور: الادب والفن
    


لما لا تغامر
هيا
انهض من انكفاءك
يا مولود الزمن
الخاسر
و غامر
أحدث دويا ما
لدورة
حياة أخرى
لا يكون فيها
أطفالك بيادق
تحت أقدام الحاكم
أو ملائكة يجوبون
أروقة المعابد
يسبحون في برك
المذابح
ويتبركون برمال
المقابر
هيا
غامر
وكن اقونة جديدة
لتسلم بناتك من نهش
ضباع الصحاري
وسموم لدغات العقارب
هيا
فالتمزج أبناءك
بعناصر الطبيعة
ليتفادوا مشانق الذل
و قهر العساكر
وهم صبايا برائم
في وجود جائر
هيا
غامر الى
الأبدية الأولى
وأرشف منها
معنى تسامح
الحياة
بمحض إرادتك
قبل أن تقذف بك
طائرات الابابيل
بقنابلها السجيل
اﻷ-;-رض
ويتبول عليك الجهل
بقضيب الأمر الصادر
من من سن
و أعطى الجهلاء
حق تنفيذ الأوامر
هيا
غامر
فلو تأخرت اﻷ-;-ن
سيقتلون فيك كلمات
الحبيبة الوجيدة
وسيقطع حبال أفكراك
سيف غاشم
وانت على عتبت
عنوان التلاشي
يا رضيع المهازل
سيمثل بجسدك
بلهاء الأمر و النهي
أعداء الانسانية
والمدائن
هيا
أسرع وغامر
قبل أن تدرج في
سجلات السباع
ناشدي الخلود
بعد النوم الأبدي
ثمنه رقاب
المفكرين ملاك
الأقلام والدفاتر
قتلوهم على امتداد
المصائر
هيا
فلو تباطأت
سيلحقونك بهم
قبل أن تكون لأبنك
أساس ماتن
هيا
غامر ولا تأمن
من أختاروا الموت
وحرقوا الورد
وشردوا الفراش
وعصافير الحدائق
وأطفئوا أنوار
المنازل و الشوارع
مقابل حكاوي أمم
دفنت في الماضي
هيا
غامر لتترك
عقلك الضواي خلفك
على صفحات الاوراق
والاسافير الحديثة
وشاشات الملاعب
وفي كؤوس الحانات
والمقاهي
وصخب الملاهي
هيا
أتركه وسط
حشودهم الدامية
برعب المواجع
هيا
غامر لتتركها
تمتص أحقادهم المعمرة
بالظلام
حتى يأمن شرهم
القادمون من جب
العوادم
أقولها لك بكل
يقين هيا
غامر




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,718,070
- أصل الشرور بين التعاطف مع المعتدلين و غض الطرف عن جذور المتش ...
- كابوس أول الفجر
- و مازال ليلي برد و سهاد
- التوهان
- مزمار الاندثار
- ستتحاور الألوان
- القرنفلة السمراء
- انا وصاحبي والقمر
- قصيدة أركاماني
- صماء
- في ماذا الاستغراب
- ضد النوستالجيا
- الى متى تشفير النساء ؟
- أعتقيني فأنا لست الا انسان
- خرافة الانسان و براءة القردة
- غريب أعرفه ولا
- تقرح روحي ووطني
- حكايتي
- سرطان الأرض
- انين على صدر بلادي


المزيد.....




- نقاش القاسم الانتخابي .. فريق -البيجيدي- بمجلس النواب يطالب ...
- الشاعر صلاح بوسريف يوقع -أنا الذئب ياااا يوسف-
- عمار علي حسن بعد إصدار -تلال الرماد-: القصة القصيرة جدا مناس ...
- إعلامية كويتية تنشر فيديو لفنانة مصرية مصابة بشلل في الكويت ...
- حرائق مخازن المعرفة على مر العصور.. المكتبات وتاريخ انتصار ا ...
- -وفاة- الفنان السوري صباح فخري... بيان يحسم الجدل
- الفنان المصري توفيق عبد الحميد يصاب بفيروس كورونا
- نواب البيجيدي يخرقون حالة الطوارئ الصحية بالبرلمان
- بوريطة.. موقف زامبيا من الصحراء المغربية ما زال -ثابتا- و-إي ...
- مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون يتعلق بمدونة الانتخابا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الهادي قادم - لما لا تغامر