أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الهادي قادم - في ماذا الاستغراب














المزيد.....

في ماذا الاستغراب


الهادي قادم

الحوار المتمدن-العدد: 4825 - 2015 / 6 / 2 - 14:28
المحور: الادب والفن
    


سألتني أن أسكبها أمواج على قصائدي
تمتطيها بالواح الزكرى عند الغياب
وأن أنقشها حدائقة علي أرض لوحاتي
تزورها كلما أشتد الصيف مع الأصحاب
أجبتها بأن لا شيء غير الحزن يعتصرني
لأقطر دمعا يروي أزهاري على الكتاب
ولا شيء يمسك أصابعي ويقودني
الى قوس قزح لأجلب الألوان الا الضباب
لكي أشيدك قصور في غابات لوحاتي
أحتاج أمطار من الأنجم من كل الأقطاب
وكي أراقصك في طرقات و أزقة أشعاري
تلزمني كواكب من الورد تتبعها السحاب
كشجرة السرو العتيقة تحفظين أسراري
وتربتين على وجعي بحب في كل نقطة صعاب
حقول من الأشجار المشوكة هي قصائدي
في بلاد لا يرتع فلاها الا الجهل و الارهاب
أنت أعلم بالحال مني فلا تشركيني مأساتي
فسؤالك فخر, ولكنك أعظم من ان تسكن عمق الخراب
لا أغالي فأنت نسمات عالمي وجوهراتي
وملحمة الأحرار من الغرب الى الشرق مرورا ببلاد الأعراب
درة الحياة ومنبع الأنهار أنت
فمالك بالصحراء وهذا العذاب
مرسومة على مجرات الكون أنت
ومزقرفة بومضات أصغر الى أكبر شهاب
مكتوبة على درب اللبن من بدء الزمان
مشكلة بالشموس ولا يأتينا منك الا الأذناب
تمددتي بهيبة الآلهة على قصائد الشعراء قبلي
منذ ذلك الدهر الم يكفيك عقلانية المعري وأوتار زرياب
لا تلوميني على عجزي عن مجاراتك
فأقلامي معاول لحرث القمح ولا ناقة لها في الأداب
أعذريني ان لم أحكيك عن الحب تحت أشجار قصائدي
فهي جافة منذ أن قادرتها الفراشات و خافلة الأحباب
لا تقسي علي وتزرزريني ما هكذا تتكون العلاقات
فقط أحضنني بقوة دون أسئلة و نظرات عتاب




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,237,831,339
- ضد النوستالجيا
- الى متى تشفير النساء ؟
- أعتقيني فأنا لست الا انسان
- خرافة الانسان و براءة القردة
- غريب أعرفه ولا
- تقرح روحي ووطني
- حكايتي
- سرطان الأرض
- انين على صدر بلادي
- هل أنت الإله
- الحياة رائحة تربة ونقش كلمات
- لكي أحيى فيك
- هل لي برشفة حرية
- لحظة طفو على بحر اليباس
- مراقد الرماد
- ليتني كنت
- إنتظار
- إعتراف عاشق
- نشيد أمي
- إمرأة الحقيقة


المزيد.....




- رجال الأمن يحبطون نشاط استوديو أفلام اباحية في مدينة روسية
- رسالة غامضة من دينا الشربيني تكشف -سبب- انفصالها عن عمرو ديا ...
- -حلال عليكم حرام علينا-... فنانون وتجار تونسيون ينتقدون الاح ...
- المهاجل الشعبية.. أهازيج اليمنيين تعاني ضعف التوثيق وغياب ال ...
- إليسا لأول مرة على برج خليفة.. ونيشان يعلق
- راكان: حزب يمتلك تلك التجربة هو الاقدر على تقديم الحلول لهذا ...
- مصر.. وفاة الفنان أشرف هيكل بفيروس كورونا
- مجلس النواب يصادق على ثلاثة مشاريع قوانين متعلقة بالتعيين في ...
- صدور رواية -نيرفانا- للكاتب الجزائري الكبير أمين الزاوي
- -فعل حب- تأليف سارة البدري


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الهادي قادم - في ماذا الاستغراب