أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الهادي قادم - هل أنت الإله














المزيد.....

هل أنت الإله


الهادي قادم

الحوار المتمدن-العدد: 4782 - 2015 / 4 / 19 - 14:09
المحور: الادب والفن
    


هل أنت الإله
*****
عمر سلاحك
واقتل أولادك
ودمر بلادك
وشرد من يخالف سياساتك
*****
اقتلهم و إن بدت وجوههم حزينة
فحياتهم تحت سطوتك ذليلة
وسؤالهم لك الخبز جهرا مسيئة
وردتهم عن دينك جريمة
وصبرهم لحكمك صبحت مهينة
*****
أقتلهم فأنت الإله وهم عبيدك
لذا لا تحاسب ضميرك
قتلا وحرقا و اغتصابا أطلق يدي عميلك
وأشرب من دمهم لتفرح حريمك
*****
بالسلاسل كبل من شعروا بظلمك واستفاقوا
وقالوا لا لن نركع بعد اليوم ولك عارضوا
وقل لجهاز أمنك أن يخيط أفواه من يتهامسوا
عن رقصك وفناء ماء ركبك ويتضاحكوا
*****
فالتنكل بهم حتى تتجدد قوتك
إنهم القرابيين لديمومة عرشك
وهم المساكين فاردعهم ليتبركوا بظلك
طارد بالكشات من يطلبون القوت على الطرقات, فهم مشوهون لحضارتك
واطحن من ينادون بالحرية, لإزالة بيوت اشباحك وتكسير اقفاصك
فهم كافرون بحكمتك
*****
قل لهم أنك من حفظتهم في الظلام لإلا يتلف شعاع الحقيقة أعينهم
وقل لهم أنك من اغتصبت نسائهم فالشرف لهن بأن يغتصبن حتى تغير من نسلهم
وقل لهم أنك من ذبحت فلذة اكبادهم وواريت كل جثثهم حتى تخفف لهم من عبئهم
وقل لهم أن الجوع والمرض هي تزكية لأجسادهم وأرواحهم
وأن النزوح واللجوء لتذكرهم بالأنبياء آبائهم
‏*****
عمر سلاحك واقتل كل من رفض القهر
واحبس كل من قال لا لحكومة العهر
وأغتصب كل امرأة قالت لا للجهل والفقر
‏*****
ولكن تذكر بأن صاحب الكتاب الاخضر مات وتفكك كالدمية في يدي الاطفال وإنهار
وابن سوسة مع لهيب بوعزيزي كالرهو قد طار
وحفيد أبرهة صحى من غيبوبته بعد صوت الانفجار
والمتفرعن يتنقل بين السجون وقد تمنى الانتحار
وخليفته أخوانيا مثلك , هو الاخر في الجب لأنه أراد ان يرجم الشعب بالحجار
والتاريخ ملئ بقصص تلاشي الاشرار
‏*****
هل خمنت كيف سيطوي التاريخ سجلك الملي بالاوزار
هل سينحرك الثوار علي ضفاف النيل كما فعله مع كتشينار
أم ستسلم نفسك للجنائية كما فعل كينياتا الضكر
أو سيشويك الشعب انتقاما لشهداء سبتمبر على النار
وعلى كل حال أنت من يختار
ونحن كأحرار في وجهك مهما عليت الأسوار
وستجبرك إرادتنا وصمودنا على الانكسار
*****
وإلى ذلك الحين
سنخزف بأروحنا ونثور في شوارع الخرطوم و ربوع السودان
وسنهزمك مهما طال الزمان
وسابدأ بكتابة قصيدتي عودة الحرية وعنوانها انعتاق الأوطان
هذا اذا لم امت بسلاحك الجبان
وأخيرا انتبه يا سلطان
فوثبتك كخطى النعسان
فهي لا تصلح لعقد قران
ناهيك عن حل مشاكل السودان
05.11.2014
‏‎







إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,809,501
- الحياة رائحة تربة ونقش كلمات
- لكي أحيى فيك
- هل لي برشفة حرية
- لحظة طفو على بحر اليباس
- مراقد الرماد
- ليتني كنت
- إنتظار
- إعتراف عاشق
- نشيد أمي
- إمرأة الحقيقة
- ماذا بعد صمت الشرود
- ما تبقى من رسائلي


المزيد.....




- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الهادي قادم - هل أنت الإله