أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الهادي قادم - ماذا بعد صمت الشرود














المزيد.....

ماذا بعد صمت الشرود


الهادي قادم

الحوار المتمدن-العدد: 4751 - 2015 / 3 / 17 - 16:26
المحور: الادب والفن
    


يجلس هناك خلف ذاته
ينظر الى نفسه والآخرون
بيأس وحنية
يتلذذ عبيرهم وحديثهم
الركيك بصعوبة يبعد
أجيالا على الفهم
يتلذذهم بأستنشاقهم
كأستنشاقه دخان
لفافته الخضراء
بكل سهوا وشرود
يأخذ رشفة من كأسه
المعتك بالحزن
يطبق شفتيه بأرتباك
الطفل الرضيع
يمط شفتيه بأبتسامة
يختبى خلفه الخبث والشقاء
يرفع رأسه بدوشة المحموم
يراهم أشباحا كأنه وحدهم
يريد أن يخبر ذاته بعطشهم
للدماء عند الغروب
دون أن يوقظهم منه
ولكنهم في داخله
يعلمون أنه الغروب
يشيح بوجهه عنهم
ويهمس الى اللاشيء
يا نفسي لما تركتني وحيدا
أبحث عني بعيدا
في كل حدب وصوب
يتفرسهم واحد تلو الأخر
بلا جدوي
يهمس الى اللاشيء
مرة أخرى
أعذرني ان مللت العشق فيك
وشردت الى رحاب الصمت
بحثا عن معنى الخلود
عن كلمات أبحرت هناك
خلف ذاكرتي
وأترورقت عينيه
متلاشية في برزخ المحبوب
يهمس مجددا
يا نفسي كم أشتقت اليك
والى إلتحامك بجدار
هيكلي المعبود
فشرودك رهق
وكل الرهق أن تبقى
معلق على خيط الغروب
تدثر بثوب الحب
وتراجع الى جسدي
كالبذرة الى الأرض
مكررا معنى الأبدية
في رحم جديد
تراجع لترتوي مني
لأخرج معك
الى حياة ليس فيها
سيد ومسيود
وطن يحضننا بنشوة السكارى
يغنينا عن كأس الغروب
أبتسم الذات في وجهه
طابعا على خديه
قبلة حياتهم الموعود
ويهمس في أذنيه
هيا الى باب الخروج
يأتي ضجيج طرق من على البعد
صوت أشبه بالقيامة
يكسر صمت اللقاء
يلتفت الى الوراء
ويصير أكثر من شيء
انه رياح الفجر يبدد
كل حلم يجمعه شخص بسيط
يفتح عينيه المصمغتين
بأصرار سيزيف
برخم وأعيا يدحرج
جسده الثقيل على الأرض
أنه الوحيد بين الحشود
يحمل في يده قنينة فارغة
ممسك بالأخرى حزاء
مقطع السيور
يضع في فمه قطعة قماش
مبللة بشيء زلالي اللون
ويرحل الى ذات المجهول
ويهمس بهنق في داخله
لماذا كلما لفني الليل
بوجده اللطيف
يقتلني عجل الشروق
بجشع الواقعية
مجفف كل الأغصان في؟
16/03/2015









قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما تبقى من رسائلي


المزيد.....




- مغنية راب أمريكية تنتقد عضوا بالكونغرس وصف أداءها بغير المحت ...
- سفير المغرب بالمكسيك يتباحث مع رئيس مجلس الشيوخ
- بعد خرجة وهبي.. رسالة توضيحية مشفرة من اخنوش الى مهاجميه
- صور عن وجع عوائل سجناء فلسطينيين تفوز بجائزة عالمية
- أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني ب ...
- شاهد: بثوب من القبلات الحمراء.. فنانة صينية تنشر الحب والوعي ...
- -مقدمة لدراسة بلاغة العرب- تأليف أحمد ضيف
- موقع محتويات.. مرجع المواطن الأول في السعودية
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الهادي قادم - ماذا بعد صمت الشرود