أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الهادي قادم - أصل الشرور بين التعاطف مع المعتدلين و غض الطرف عن جذور المتشددين














المزيد.....

أصل الشرور بين التعاطف مع المعتدلين و غض الطرف عن جذور المتشددين


الهادي قادم

الحوار المتمدن-العدد: 4986 - 2015 / 11 / 15 - 23:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أصل الشرور بين التعاطف مع المعتدلين و غض الطرف عن جذور المتشددين

أشفق على الارهابين بقدر تعاطفي الانساني المستميت مع ضحاياهم ، لأنهم ضحايا أفكار وتعاليم اجرامية تربوا عليها من الصغر أسمه الدين ، الارهابيون هم فقط شواذ البشر ولم يأتوا من كوكب أخر ، فالكارثة ليست مشكلة تنظيم ارهابي يظهر ويفجر هنا ويختفي بعد حين ليظهر أخر ليفجر هناك ، انما الكارثة في استمرار مؤسسات الانتاج الارهابي المحمية من قبل الحكومات الفاسدة في الشرق الاوسط وافريقيا وبعض الدول الكبرى التي تدعم هذه الحكومات لشيء في نفس يعقوب يعلموها و نعلمها نحن ايضا.
ولكنني استغرب جدا ، عندما يرتكب صاحب أي دين ما وخاصة المسلم ، فعل اجرامي ومهين لكرامة الانسان يخرج الينا المعتدلون أو المنافقون المتملصون من بعض نصوصهم الدينية التي تحرض على قتل المختلف الغير مسلم وأخذ الجزية منه و سبي نساءه وغيره من الفظائع،ليقولوا بأن هذا الشخص الذي يقوم بهذا الفعل لا يمثل الدين.
كفاية استهبال ونفاق لا يمكن لشخص سوي أن يمارس فعل شنيع الا بعد ما يعلم ويطبع على ذهنه بأن هذه التعاليم التي تلقاها هي الصح المطلق وعليه أن يحفظها عن ظهر قلب وأن يطبقها بحظافيرها دون تغيير.
الله يقول في سورة الانفال الاية 60 وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُون..
ويقول أيضا في سورة سورة محمد الاية 4
فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يضل أعملهم..

ومع كل هذه الآيات الدموية يأتي من يقول لنا بأن هؤلاء المجرمين لا يمثلون ما يقوله الله.

طيب ، اذا لم يمثل هؤلاء كلام الله، لمن هذه الأيات أنفة الذكر اليس كلامه و اذا لم يكن كلامه فأين كلامه الحيقيقي ؟
واذا لم كن كلامه اذا لهذه الأيات والنصوص اله أخر نحن لا نعلمه ولو كان كذلك لماذا كتبت في كتاب القرأن وصلي بها المسلمون؟

ليعلم الجميع بأن ما يحدث في العالم الأن من ارهاب وترويع للبشر آتية من الدين ، بل هو هدف التعاليم الدينية ونتاج تربيته التي ينشأ فيها الفرد منذ نعومة أظافره وعندما ينضج هذا الشخص ما عليه الا أن يطبق ما تعلمه على أرض الواقع ابتقاءا مرضاة الله ، وما عدا ذلك لا أراه الا زيفا وتحايل غير مجدي ، وهو مجرد دفن الرؤس في الرمال من قبل دعاءة التجديد و النيولوك الكهنوتي لا أكثر ، في نظري من لا يعتد و لا يطبق النصوص القرأنية هو الذي لا يمثل الاسلام مهما صلا و صام و زكى ، لأن الدين في الاسلام فعل يسبقه ايمان بكلام الله ، وما عدا ذلك كذب لا يصدقه الا الجاهل المغيب من قبل الذين يسمون أنفسهم معتدلين.
يا أيها المعتدلون ما أنتم الا وقود وسند للمتشددون ، تتسترون على الجرم وجذور الاجرام حتى لا يندثر ، كما تدعموهم في السر معنويا وماديا وتنكرونهم في العلن حتى لا يضيع مصالحكم واستثماراتكم ، فحق علينا أن نسميكم جبناء منافقون كما قال عنكم دينكم ما يميزكم عن منافقي صدر الاسلام انكم منافقين عكسيين تدعون الانسانية وما انتم بانسانيين ، فالدين يحرض أتباعه كما تعلمنا منه على الموت من أجله و القتل من أجله حتى يرسخ الايمان و ينتشر بأي وسيلة ليكون الدين قويا خالصا لل وحده لا شرك له في الأرض .
اذا فلا يحلم العالم بالأمن والسلام مادام بيننا كتب تنبذ الحياة وتقتلها ليحيى الغيب وغزعبلاته .
اشفاقي على لا يعني تركهم يفسدون الأرض هكذا ،
بل استقرار البشرية مرهون بردم وتجفيف حفر التخلف والدمار التي تنتج لنا هذه الوحوش وليس مهاربتهم بالسلاح وحده .

13.11.2015






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,248,902,755
- كابوس أول الفجر
- و مازال ليلي برد و سهاد
- التوهان
- مزمار الاندثار
- ستتحاور الألوان
- القرنفلة السمراء
- انا وصاحبي والقمر
- قصيدة أركاماني
- صماء
- في ماذا الاستغراب
- ضد النوستالجيا
- الى متى تشفير النساء ؟
- أعتقيني فأنا لست الا انسان
- خرافة الانسان و براءة القردة
- غريب أعرفه ولا
- تقرح روحي ووطني
- حكايتي
- سرطان الأرض
- انين على صدر بلادي
- هل أنت الإله


المزيد.....




- محكمة سويدية تصدر أول حكم بحق -عائدة- تنتمي إلى تنظيم -الدول ...
- محكمة سويدية تصدر أول حكم بحق -عائدة- تنتمي إلى تنظيم -الدول ...
- -البيجيدي- يطلب الفتوى بشأن -الكيف- .. ومصدر حكومي يرفض إقح ...
- اليكم تفاصيل محاكمة زعيمِ الحركة الاسلامية في نيجيريا
- تلميذة تُقر بأنها كذبت بشأن أستاذ فرنسي قُتل لنشره رسوما مسي ...
- تلميذة تُقر بأنها كذبت بشأن أستاذ فرنسي قُتل لنشره رسوما مسي ...
- حزب الله يصدر بيانا يشيد فيه بزيارة بابا الفاتيكان إلى العرا ...
- حزب الله يشدد على الدور الهام الذي تلعبه المرجعيات الروحية ا ...
- هنادي الحلواني.. رحلة علم ورباط وملاحقة في سبيل المسجد الأقص ...
- ما قاله البابا فرانسيس لامس نفوس العراقيين.. ماذا قال؟


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الهادي قادم - أصل الشرور بين التعاطف مع المعتدلين و غض الطرف عن جذور المتشددين