أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاترين ميخائيل - الاصلاحات لازالت في سلة المهملات














المزيد.....

الاصلاحات لازالت في سلة المهملات


كاترين ميخائيل

الحوار المتمدن-العدد: 4937 - 2015 / 9 / 26 - 22:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لازال الشعب العراقي يُقارع عدوين كبيريين اولهما عصابات داعش الارهابية. لادامة هذه المعركة الوطنية النبيلة يجب التنسيق والتعاون مع كافة الاطراف العسكرية الموجودة على جبهات القتال ويجب العمل بمهنية عسكرية بعيدا عن اصل وفصل هذا المكون او ذاك والتفكير بمعركة عسكرية وطنية صحيحة لاغير من منطلق عراقي فقط.
ادامة دعم وإسناد للمقاتلين على جبهات القتال من حيث السلاح وتوفير رواتب للمتطوعين وعوائل الشهداء او تكفل الحكومة علاج الجرحى و المنكوبين بسبب القتال والهجمات الوحشية للعدو الداعشي.
يجب ان يحظى الضحايا ببالغ الاهمية في هذه المرحلة العصيبة التي نمر بها شعبا وحكومتا وعليه على الجهات الحكومية المختلفة ان تسخر امكاناتها المتاحة للجهد الحربي ووضع الحرب مع العدو الداعشي الاولية من خلال الاهتمام بالقوات المسلحة على جبهات القتال وهذه مهمة الجميع دون إستثناء .

ثانيا : محاربة السياسة الفاسدة التي جاءت على اسس المحاصصة المقيتة حيث جيئ بأناس غير مهنيين غير كفوءين في مناصب الدولة الرسمية وعلى رأسها الرئاسات الثلاثة بسبب سياسة الاحزاب الطائفية المهيمنة على السلطة . تحدثنا نحن المثقفون ومعنا الكثير من أبناء الشعب وعلى رأسهم الاعلامييون بما فيه الكفاية عن الحاجة الملحة الى الاصلاح ومدى اهمية الاسراع بمكافحة الفساد الاداري والمالي والسياسيى والعائلي والطائفي على حسابة الكفاءة في العمل , وهذا يشمل كافة مؤسسات الدولة وهي من مسؤولية السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية لهذا الاصلاح المهم .

ضرورة الاخذ برأي خبراء إقتصادين لوضع حلول وخطة مناسبة للخروج من الازمة المالية وليس الاعتماد الى حلول ترقيعية السياسة الترقيعية لاتقتل سرطان الفساد .
اليوم أكرر الى إعادة النظر في السياسيات المالية والادارية للحكومة وان يضع الخبراء الاقتصاديون حلولا مناسبة وإلا سيعاني الشعب العراقي اوضاعا إقتصادية اكثر صعوبة من الوضع الراهن تبين لن تنفع اي حلول قبل ان يتم اصلاح المؤسسات الحكومية ومحاربة الفساد والانطلاق من مبدأ "الشخص المناسب في المكان المناسب "بغير ذلك لاجدوى من الاصلاحات . هذا الاصلاح يشمل مؤسسات الدولة الرئاسية اولا من خلال التغييرات القضائية والتشريعية والتنفيذية والادارية ومن ثم ينزل الى المؤسسات الادنى التي هي على إحتكاك مباشر مع الشعب .
البرلمان العراقي اليوم غالبيته لايفقه مهمته ويعتقد عضو البرلمان إنتهت مهمته بجلوسه على كرسي البرلمان ويضع جمهوره الذي إنتخبه خلف ظهره لكن قلة وجهل غالبية الناخبين من ابناء الشعب العراقي لايفقه واجبه وهو محاسبة المنتخب الذي جلس على هذا الكرسي من خلال جهد الناخب وعليه يجب على الاعلام توعية الناخب ان مهمته لم تنتهي بل تبقى مستمرة ويُطالب بحقه من الناخب الذي صوت له .
أتسأل من كل أعضاء البرلمان وعلى رأسهم ممثلي المحافظات التي إنتشر فيها مرض الكوليرا ما هي الخدمات الصحية التي قدموها لمحافظاتهم او طالبو بها كمشرعين؟ وهل أخذو بنظر الاعتبار الوضع الراهن في محافظاتهم وهل موجودة في أجندات سريعة لمعالجة المرضى والقضاء على الوباء القاتل ؟
هل توجه الضحايا من هذا المرض مع المؤسسة الطبية في تلك المحافظات للاستفسار من الذين إنتخبوهم في محافظاتهم من أعضاء البرلمان ماهو دورهم اليوم وكيف يُعالجون الوضع المأساوي لهذه المحافظات ؟ هذا صلب مهمتهم .



#كاترين_ميخائيل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاحزاب الدينية والمرجعيات الدينية
- نساء عراقيات -نفتخر بتظاهرنا مع إخواننا
- اللاجئون العراقيون والسوريون
- تطبيق الدستور العراقي مهمة ملحة
- المرحلة تحتاج إصطفافات جديدة
- معكم يا أبطال ساحات التظاهر
- إصلاحات المالكي تُواجه إعتراض يعض السياسي
- رجع صوتي انت حرامي
- يسرقوننا بإسم الدين
- أم قصي رمز الامومة
- عقارات الصابئة والمسيحيين تباع !!
- إعترافات عبد الباقي السعدون
- رسالة شخصية الى وزير التخطيط
- تصريحات مهمة وخطيرة
- الشباب الارهابي -السكارى- في العالم
- ثلث العراق في مأزق
- الفصلية نوع من تجارة البشر
- رسالة الى وزير الخارجية الاماراتي
- العراق في الصحافة العالمية
- دنيا ميخائيل = دنيا الوطن


المزيد.....




- في أول مقابلة له منذ الحادث.. ويل سميث يشرح سبب صفعته الشهير ...
- شاهد.. فيديو حراري يظهر لحظة انفجار أكبر بركان في العالم
- ماسك يعلن الحرب على آبل
- الشرطة البريطانية تعتقل رجلاً للاشتباه بضلوعه في مأساة غرق 2 ...
- مسؤول أمريكي: واشنطن لا تعتزم تصنيف روسيا -دولة راعية للإرها ...
- ما مصير دعم الناتو لأوكرانيا مع ارتفاع تكاليفه؟
- -بوتين حقا لا يقهر-.. سخرية تطال ستولتنبرغ بعد تصريحه حول اس ...
- الجزائر وأذربيجان توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في مجال ...
- مقتل 4 فلسطينيين في يوم واحد.. هل قام الجيش الإسرائيلي بتغيي ...
- مدفيديف: العالم المتحضر لا يحتاج إلى حلف -الناتو-


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاترين ميخائيل - الاصلاحات لازالت في سلة المهملات