أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله مطلق القحطاني - الخليج بين العلمانية وولاية رجال الدين والسياسة














المزيد.....

الخليج بين العلمانية وولاية رجال الدين والسياسة


عبدالله مطلق القحطاني

الحوار المتمدن-العدد: 4927 - 2015 / 9 / 16 - 12:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من الذي يحكم في الدول الخليجية ؟!
طبعا لن أغوص في التفاصيل !
فمكمن الشيطان فيها !
ولست بحالة صحية تسمح بتحمل عقبات الإعتقال في حال تطرقت للتفاصيل حيث يكمن رجال المباحث البواسل !!

لكن ما أود أن أبحثه وأتحدث عنه محور واحد ،

متعلق بالسؤال التالي البسيط :

لمن الحكم والولاية في دول الخليج ؟!
لرجال الدين ؟!!
أم لرجال السياسة والحكم من الأسر والعائلات التي تتوارث السلطة والحكم في دولنا الخليجية ؟!

بالطبع البعض سيقول :
إن الحاكم هو الملك أو الأمير ،
وأن رجال الدين أو العلماء والمشايخ ليس لهم أدنى سلطة ألبتة ،
وأن نفوذهم لا يتجاوز منافعهم الشخصية وتعزيز مكانتهم الاجتماعية ،
وتلميع صورهم ليسهل إستغلالهم من قبل الأنظمة الحاكمة ،
وربما البعض يبالغ ويتحدث عن مشاركة فعلية لبعض رجال الدين في القرار السياسي الداخلي بقضايا بعينها ومحددة مما هي متعلقة بتركيع وإخضاع السذج والبسطاء من العامة باسم الدين تهويلا وترهيبا أو ترغيبا وبالإسطوانات المشروخة إياها والمملة !! ،
وربما يتحدث البعض عن نفوذ لرجال الدين والعلماء والمشائخ في كثير من مناصب الدولة والمشاريع الإقتصادية ونحو ذلك ،

وهذا الكلام فيه الكثير من الصحة والوجاهة ،

لكن نحن نتحدث عن الولاية السياسية والحكم والسلطة ،

وصحيح أن الأنظمة الخليجية الحاكمة ترفع لواء الدين ،
وبعضها يتفاخر بتطبيق الشريعة الإسلامية ،
ويتغنى بأمجاد بالية عبر عزف إعلامه بمعزوفات موسيقية وألحان ذات طابع ديني بحت ،
إلا أن الدين مطية ووسيلة ليس إلا ،

والأمر الآخر الملاحظ أن بعض أفراد تلك العائلات والأسر الحاكمة من الأمراء ذو خلفية إسلامية سلفية متشددة ! بل وتكفيرية! ،
وللأسف البعض من هؤلاء يشغل منصب أمير منطقة !
معروفة بالتشدد الديني والتعلق بالظاهر ودون الباطن !! ،

وهنا يتضح لنا أن الدين وسلطته عمليا وعلى أرض الواقع تعود للشخص نفسه !

والكارثة أن الأمرين أي من استغل الدين أو كان ابتداءا متدينا متشددا قد أساءا للدين نفسه !
إما بسوء الاستغلال والتطبيق أو بحماقة الفهم والتدين !

لكن ما أنا واثق منه أن كثيرا من الجيل الشاب الحالي المشارك بالسلطة هو متدين بالواقع ،
ولديه قناعات سلفية متشددة لا تقل عن قناعات الدواعش الفكرية خاصة المتعلقة بالمرأة والحياة السياسية والحريات في مجتمعاتنا الخليجية ،

وهنا كارثتنا الحالية والمقبلة والتي حتما ستؤدي بنا جميعا للهاوية لاحقا ،
وبالقطع لا يمكن لي التفصيل وإلا سيصيبني ما أحاول ألا أتعرض له ! ،

لكن أيضا يتضح لنا مدى تأثير الفكر المتشدد وكذلك الشخوص المتدينة بسلفيتها المتوارثة ممن هو مشارك بالفعل بصنع القرار السياسي داخليا وخارجيا أو أمير منطقة أو وزير ،

والخطير في الأمر أن الصنف الأخير تحركه عواطفه المذهبية وتتحكم فيه عقائده السلفية المتشددة رغم أن مظهره الخارجي ودراساته الجامعية السابقة لا توحي بذلك ،
ومع هذا هو أشد حربا ومعارضة للعلمانية من رجال الدين أنفسهم من علماء ومشايخ وطلاب علم شرعي كما يوصفون ،

والذي يخيفني في الواقع ليس رجال الدين !

بل الأمراء المتدينون السلفيون !

وأكتفي بذلك حتى لا أدخل في المحظور !! ،

لكن أوجز الحل بكلمة واحدة : الحل هو العلمانية !

نعم لابد من فصل الدين عن السياسة والحكم نهائيا وإلا فإننا سندخل لاحقا في هاوية من الجحيم والاستغلال والتوظيف وربما العنف باسم الدين !! .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,982,873
- معاقو الرافعة مليون ريال ومعاقو التعذيب كلاب
- الفاتيكان إطعام بشر ومكة توسعة حجر !
- سؤالان إلحاديان عن رافعة مكة والهجرة !
- أفنان القاسم للتنوير والدراسات الإنسانية
- التنوير بين أفنان القاسم وواشنطن !
- الدكتور أفنان القاسم بين الشخصنة والتهجم !!
- شيوعيو السعودية هل نبعثهم من جديد ؟!
- أيها القحطاني السلفي القذر سأظهر لك مسيحيتي !
- تفجير أبها بين ابن عبدالوهاب وداعش !
- القحطاني بين السيد المسيح وأفنان القاسم !
- القحطاني وكرسي الاعتراف الأخير !
- فساد الهرم أم القاع ؟! ياطاهرة ياحكومة !
- الحريات بين ممالك الخليج ومملكة داعش !
- النفاق الديني وشراء الكنائس نموذجا !
- الدكتور أفنان القاسم ورد المسالم !!
- رزكار عقراوي والقمع وعقوبة الإعدام !!
- المسيحية بين النصوص والتأريخ والنفاق !!
- عباد الشيطان والملحدون والمثليون في السعودية !
- الإسلام والعصر وحقوق الإنسان !!
- الحرية والعبودية والإسلام والكفر !!


المزيد.....




- أبواق المساجد بين مرجعيات الدولة والسلوك المدني
- الاستحمام في شلالات مياه متجمدة... طقوس دينية بوذية في الياب ...
- هل يملك سيف الإسلام الحل ويترشح لرئاسة ليبيا؟
- معارضون للهجرة وبناء المساجد.. 5 من أخطر دعاة الكراهية ضد ال ...
- سيارة مدرعة... الفاتيكان يكشف عن خطته لحماية البابا فرنسيس م ...
- قرار من السيسي بشأن الأقباط في مصر
- ما رسائل ودلالات زيارة بابا الفاتيكان للعراق؟
- نزاع قضائي بين رئيسة المسيحي الديمقراطي إيبا بوش ورجل مسن ‏ ...
- شاهد.. النجف الاشرف تستعد لاستقبال بابا الفاتيكان
- هل تعرقل احتجاجات جنوب العراق زيارة بابا الفاتيكان؟


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله مطلق القحطاني - الخليج بين العلمانية وولاية رجال الدين والسياسة