أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - عبدالله مطلق القحطاني - شيوعيو السعودية هل نبعثهم من جديد ؟!














المزيد.....

شيوعيو السعودية هل نبعثهم من جديد ؟!


عبدالله مطلق القحطاني

الحوار المتمدن-العدد: 4892 - 2015 / 8 / 10 - 12:59
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


السعودية وروسيا الاتحادية اليوم في أوج تحسن العلاقات وبمختلف المجالات وعلى وجه الخصوص الشق السياسي والاقتصادي والشعبي ،
نعم شعبيا تلقى روسيا الاتحادية شعبية واحتراما غير مسبوق في أوساط نخب متعددة في مجتمع السعودية ،
ولم تعد تلك الصورة والتي تم رسميا وطوال عقود طويلة زرعها عن الاتحاد السوفيتي السابق ، وعن الشيوعية الكافرة والملحدة وفق توظيف ووصف المشائخ في السعودية وبمباركة وتأييد من الحكومة ،
بل إن مرحلة ما سمي بالحرب في أفغانستان والجهاد كان ممولا من قبل الحكومة السعودية بشكل أساسي وكبير ،
كما أن الحكومة في أثناء حرب الجماعات الإسلامية المتشددة على أفغانستان كانت مع مساهمتها المالية الضخمة بإيعاز من واشنطن قد فتحت أبواب التبرع الشعبي رسميا وبوسائل كثيرة لا حصر لها فاقت أضعاف مضاعفة بآلاف المرات بسنة مجموع ما تم التبرع به شعبيا للقضية الفلسطينية طوال خمسة عقود ونيف ،

فهل يجب على السعودية الآن وبشكل عاجل طي صفحة الماضي مع روسيا الاتحادية وريث الاتحاد السوفيتي السابق ؟!
أم أن روسيا الاتحادية وريث الاتحاد السوفيتي السابق لم تعد شيوعية النهج والمنهج ؟! ،

في الواقع من السذاجة بمكان مجرد تخيل أن روسيا ليست شيوعية في جوهرها حكما وممارسة وواقع حال وسلطة ، ومن يتخيل ذلك فإما أنه جاهل أو يتجاهل ،

وما يعنينا الآن هو موضوع شيوعيو السعودية ! والذين تم إقصاؤهم بالكلية مطلع التسعينيات من القرن الماضي !
وصحيح أن الكثيرين منهم قد خرجوا من المعتقلات إلا أن الصفقة بينهم وبين وزير الداخلية الراحل والسابق أفضت إلى تسوية بينهم وبين الحكومة أوجبت تغييبهم عنوة عن المشهد ، وللأسف مقابل إطلاق سراح الكثيرين منهم وهذا ما حصل ،

إلا أن مثل هذه الصفقة والتسوية أدت إلى صعود التيار الإسلامي المتشدد والتطرف في السعودية واتساع نفوذه بمباركة شخصية من الحكومة وعلى وجه الخصوص وزير الداخلية السابق ،
وما مرت به البلد وما تتعرض له من تحديات حاليا ومخاطر أمنية كانت نتاجا طبيعيا لمثل تلك التسوية المجحفة بحق الشيوعيين في السعودية والذين تعرضوا لأبشع صنوف التنكيل ،

وللأسف البلد جنى ويجني كوارث كثيرة بسبب تساهل الحكومة مع المتشددين الإسلاميين ،
ولابد من التصالح مع الشيوعيين في السعودية وكذلك في اليمن ، وخاصة في الجنوب منه وفي تعز لعمل توازن في القوة بين الإسلاميين بمختلف تنظيمات ، والحد من صعود وتنامي قوتهم ونفوذهم،

وباعتقادي أن السعودية بحاجة ماسة اليوم لمثل هذا التوازن ،
والشيوعيون مستعدون لمثل هذا النوع من التوازن ولديهم القوة المعنوية الكبيرة والخبرة الحزبية الطويلة وعلاقات وثيقة بالكثير من الأحزاب الروسية ذات السلطة والنفوذ في روسيا اليوم ،
والتي تسعى الحكومة السعودية حاليا لفتح وتعزيز العلاقات معها وبمختلف المجالات والملفات الساخنة في المنطقة ،

والسعودية اليوم راغبة وبشدة لتعزيز مثل هذه العلاقات والشيوعيون الوطنيون المخلصون مستعدون للعب دور كبير إن رغبت الحكومة ،

والكرة الآن بملعب الحكومة !!

وهي من بحاجة إليهم أكثر من أي وقت مضى !


والشيوعيون سلاح فتاك وقوي يمكن التعاون معهم بوجه داعش والمد الإسلامي المتشدد والمسلح بالمنطقة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أيها القحطاني السلفي القذر سأظهر لك مسيحيتي !
- تفجير أبها بين ابن عبدالوهاب وداعش !
- القحطاني بين السيد المسيح وأفنان القاسم !
- القحطاني وكرسي الاعتراف الأخير !
- فساد الهرم أم القاع ؟! ياطاهرة ياحكومة !
- الحريات بين ممالك الخليج ومملكة داعش !
- النفاق الديني وشراء الكنائس نموذجا !
- الدكتور أفنان القاسم ورد المسالم !!
- رزكار عقراوي والقمع وعقوبة الإعدام !!
- المسيحية بين النصوص والتأريخ والنفاق !!
- عباد الشيطان والملحدون والمثليون في السعودية !
- الإسلام والعصر وحقوق الإنسان !!
- الحرية والعبودية والإسلام والكفر !!
- أضاعوني وأي فتى أضاعوا !!!
- الآن أتكلم !!!
- أبو احسان وحوار الحقيقة مع ابن قحطان !
- بولس الرسول ونفاق السلاطين !!
- علاء الصفار بين الدين والنار !!
- منع السفر بين القحطاني والمتطرفين الشباب !
- لهذه الأسباب قامت كنائس العراة ؟!! -1-


المزيد.....




- تغير المناخ: فرنسا ماضية باتجاه حظر رحلات الطيران الداخلية ا ...
- فتاة تتعرض لموقف ساخر أثناء ركن السيارة... فيديو
- مقتل شخص في إطلاق نار بولاية تينيسي الأمريكية
- هل يصبح اليمن بؤرة لجائحة كورونا.. بعد تفشى الوباء بصورة مرع ...
- الكويت تحدد لمواطنيها الشروط المطلوبة للراغبين بأداء العمرة ...
- فون دير لاين محذرة: لن نسمح بتكرار ما حصل في أنقرة
- دولة عربية ثانية تعلن الأربعاء أول أيام رمضان
- تركيا وليبيا.. التزام باتفاق الحدود البحرية
- لافروف: كييف تخوض قتالا ضد شعبها
- العراق.. مرسوم رئاسي يحدد موعد الانتخابات


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - عبدالله مطلق القحطاني - شيوعيو السعودية هل نبعثهم من جديد ؟!