أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - المتظاهرون بين القمع الإيراني وصمت السيستاني، فما هو الحل؟.














المزيد.....

المتظاهرون بين القمع الإيراني وصمت السيستاني، فما هو الحل؟.


احمد محمد الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 23:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الموقف الإيراني تجاه التظاهرات العراقية وتدخلاتها السافرة وضغوطها التي تمارسها لحماية الفاسدين وعلى رأسهم المالكي وفرض إرادتها لمنحهم مناصب سيادية، لهو امتداد لمواقفها وطريقة تعاطيها مع القضية العراقية والتي هي من أساسيات السياسة الإيرانية الثابتة التي ترسمها وتحددها مصالحها القومية العليا ومشروعها الشعوبي التوسعي الذي تسعى لتحقيقه على حساب خراب البلدان، بل واحتلالها كما هو الحال في العراق، وسحق الشعوب حتى لو كان الشعب الإيراني نفسه، كما أكد على هذه الحقيقة مرارً وتكرارً المرجع الصرخي في خطاباته وبياناته ومواقفه، ومنها قوله: (... فالسلطة في إيران تريد أن تحمي نفسها على كل حال حتى لو سَحقَت شعوبَ المنطقة كلها سواء كانت هذه الشعوب المسحوقة سنيةً أو شيعيةً، عربيةً أو كرديةً، مسلمةً أو غيرَ مسلمة، شرقية أو غربية، بل حتى لو سحق الشعب الإيراني بكل طوائفه وفئاته، فالمهم السلطة الحاكمة).
ومع تزايد الزخم الجماهيري وتصاعد سقف المطالب وانتقال المتظاهرين من حالة التظاهر إلى حالة الإعتصامات، يزداد حقد إيران وغطرستها، فقد قامت الحكومات المحلية التي تقودها الأحزاب الدينية (اللادينية) المرتبطة بإيران بممارسة أسلوب العنف والقمع الوحشي مع الشعب المنتفض، بعد أن تلقت الأوامر من الخامنئي الذي جدد انزعاجه من التظاهرات من خلال رسالته التي بعثها إلى أذنابه في العراق بواسطة سليماني، في مقابل هذا القمع الوحشي بحق العراقيين نجد وكالعادة الصمت المطبق لمرجعية السيستاني.
على ضوء ما ذكرنا وما لم نذكره للاختصار تبرز الضرورة الملحة والسريعة في إخراج إيران من اللعبة العراقية كما طالب بذلك المتظاهر والناشط المرجع العراق الصرخي، في مشروع الخلاص الذي طرحه، حيث دعا إلى:
)) 10- إصدار قرار صريح وواضح وشديد اللهجة يطالب إيران بالخروج نهائيا من اللّعبة في العراق حيث أنّ إيران المحتل والمتدخّل الأكبر والأشرس والأقسى والأجرم والأفحش والأقبح ((
وهذا لا يكون إلا بإبعاد أدواتها وأذنبها في العراق، من خلال التغيير الحقيقي الجذري، وهذه هي إرادة الجماهير التي عبرت عنها في سوح التظاهر بهتافاتها وشعاراتها ومنها : )ايران بره بره بغداد تبقى حره( وغيرها، فمادات إيران موجودة بوجود أدواتها فان الفساد والمفسدين سيبقون جاثمين على صدر العراق وشعبه، وسيزداد سفك الدماء وإزهاق الأرواح وسيزداد الأمر سوءا، وما حدث في البصرة الفيحاء وبابل الحضارة وغيرها، من قمع للمتظاهرين لهو مؤشر خطير أخر على المؤامرة القذرة التي تديرها إيران الحقد والشر والأحزاب المرتبطة بها لقمع التظاهرات، فلا يوجد أمل في الإصلاح والتغيير الحقيقي إلا بإخراجها من اللعبة ما دامت الفرصة سانحة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,972,525,206
- المرجعية تلوذ بماضيها الفاشل،هربا من: باسم الدين.. باگونة ال ...
- تحطم صنمية المرجعية الكهنوتية.
- الرد الحاسم على تهديدات إيران المحتل الغاشم.
- رسالة متظاهر ناشط: (لا يهمكم نباح النابحين).
- المرجعية الانتهازية غايتها التخدير وركوب الموج وليس التغيير.
- ريمه تعود لعادتها ... العبادي يلوذ بالفاسدين للإصلاح!!.
- المرجعية تطلب من الفساد ضرب الفساد!!!.
- السلطات الثلاث...والاستخفاف بالمتظاهرين.
- أيها المتظاهرون.. حذار من الأفاعي المتربصة.
- كُلهم حراميه...
- مشروع الخلاص.. وعقدة الحكومة والبرلمان.. والدعوة إلى حلهما.
- فليشبع العراقيون تفجيرات حتى يزداد عزم المسؤولين!.
- أحداث البصرة.. رياح عرَّت المتشدقين بالمذهب.
- العراق بين مشروع خلاص...و-شرطي الخليج- القادم.
- انفراج الأزمة في العراق.. بإخراج الأخطر والأشرس من اللعبة.
- العراق بين الملف النووي والملف الدموي.
- لُعَب الأطفال في مزايدات المرجعية البائسة.
- المصالح مكفولة للجميع إلا مصلحة العراق وشعبه.
- أيهما أقبح تصريحات المالكي.. أم جرائمه في مجزرة كربلاء؟!.
- الصرخي يضع الجمعية العامة للأمم المتحدة على المحك.


المزيد.....




- -أمر مرعب-.. مراهقة تنظم إضرابًا في القطب الشمالي من أجل الم ...
- ما الذي نعرفه عن الهجوم بالسكين قرب المقر السابق لصحيفة -شار ...
- مستشار الكاظمي: الإشراف الدولي على الانتخابات يجب أن يحافظ ع ...
- رئيس النواب الإيطالي: جوليو ريجيني في فكري دائما
- الأسطول الروسي يحصل على غواصة صاروخية نووية معدلة
- القضاء التونسي يلاحق 11 متهما في هجوم استهدف عناصر للحرس الو ...
- رامي مخلوف: كيف خسر ابن خال بشار الأسد مكانته في سوريا
- القضاء التونسي يلاحق 11 متهما في هجوم استهدف عناصر للحرس الو ...
- -رسالتنا من وسط الجائحة أن أزمة المناخ لم تأخذ استراحة-
- منظمة الصحة: وفيات -كورونا- قد تصل إلى مليونين قبل استخدام ل ...


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - المتظاهرون بين القمع الإيراني وصمت السيستاني، فما هو الحل؟.