أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنور السلامي - هل لتركيا خطة استعمارية في العراق وسوريا ؟














المزيد.....

هل لتركيا خطة استعمارية في العراق وسوريا ؟


أنور السلامي

الحوار المتمدن-العدد: 4883 - 2015 / 7 / 31 - 20:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الدولة العثمانية الغابرة, يتراقص الأتراك على أنغامها, منذ أكثر من قرن ونصف كانت هذه الدولة شجرة عملاقة شاسعة الأطراف, الى أن قلم أغصانها الغرب فأصبحت حدودها ما عليه الآن.
لم يغمض لها جفن, بسبب الحنين الى الماضي والعودة الى التوسع الذي يأرق مضجعها, يقلبها يمينا وشمالا, باكيه على أمجادها, عازمة على استعادة أجزاء من الماضي وبأي ثمن, فما كان على الغرب إلا استغلال الجشع والشراهة التركية في التوسع, فعرض الأخير خطته المكونة من مرحلتين.
المرحلة الأولى: هو استخدام طريقة الزراعة بالتطعيم لهذه الشجرة الخبيثة, بداعش لتنمو فيها دون النظر الى العواقب, فكانت الحاضن المناسب لهذا الغصن الهجين لسنين, ثم تمددت فيما بعد وحسب الخطة, وبدعم من بعض الدول العربية الى سوريا ثم العراق.
لم تتوقع منه هذه السرعة في النمو, فتراقصت فرحا بغصنها الجديد الذي نما, وكان الغرب صبورا على هذا الفرع, لحاجته الماسة له, في هذه المرحلة, بسبب الأزمة الاقتصادية الصعبة التي يمر بها العالم, وتنتظره لتنفيذ مخططاتها في المنطقة, لان الشتاء القارص على الأبواب.
أظهرت تركيا للعالم العربي الوجه الرافض للدخول في الحرب ضد داعش, أما وجهها الأخر, فهي حريصة كل الحرص على تغذيه غصنها, ما يلزمه للديمومة في النمو, من تدريب وتسليح وتسهيل دخولهم الى الأراضي العراقية, بواسطة شراء بعض الضمائر, من أشباه الرجال المحسوبين على العملية السياسية, والمتآمرين على وحدة هذا الوطن, وللأسف تحقق بعض ما تمنوه.
المرحلة الثانية: هي توفير الغطاء السياسي أمام الشعب التركي والعالم, بأن تركيا كانت رافضة منذ البداية التدخل في أراضي جارتيها العراق وسوريا, وليس لديها أي أطماع استعمارية في المنطقة ولكنها تعرضت الى هزة قوية في الداخل بعد التفجيرات الأخيرة المنظمة, وكذلك لمطاردة الخطر القادم من الجنوب من عناصر حزب العمال الكردستاني, وإنها قد أجبرت على دخول الحرب في هذه المرحلة, بسبب الضغط الجماهيري الواسع عليها, لذلك هي مضطرة للتدخل الفوري لحماية أمنها القومي من الإرهاب, حينها ستكون الفرصة مؤاتية للتوغل في العمق العراقي وصولا الى الموصل, ولن تخرج منها لكون الحرب ستكون "لأجيال" .
يعتقد البعض, أن الأمر فيه شيء من المبالغة, هو لا يتعدى من مجرد صدفة, وأن تركيا ليس لديها أطماع مسبقة ولها الحق في الدفاع عن نفسها.
خارطة الشرق الأوسط الجديد, تشمل هذا المخطط الذي دبّر بليل, على السياسيين النظر بجدية للأطماع التركية في العراق, وقبول إقليم كردستان بهذا التدخل كان مخطط له منذ البداية.
إذا يجب تفويت الفرصة على الأتراك, من الطعن في الظهر, وكما قال المثل ( المؤمن لا يلدغ من نفس الجحَر مرتين).








التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البصرة في المنعطف الأخير
- أمريكا مصاصة دماء الشعوب النائمة
- يوم القدس ورمزية المستضعفين
- استشهاد الإمام علي ..أول غيث الإرهاب في الإسلام
- العراق ودوره الاقليمي..والنهوض من الكبوة.
- (بعد تردي الحال: هل سيكون التحالف الوطني في النجف بلسما؟ (!
- أقضية النجف: مدن أم قرى متخلفة
- النجف وغزو الفضائيين
- الشعب العراقي والطاقة البديلة
- المواطن يحترق بصيف لأهب
- مهنة الطب والانحدار نحو الانهيار
- التحالف الوطني ورصاصة الموت الرحيم
- الاحزاب السياسية ولعبة الربح والخسارة
- لا حياة لمن تنادي
- ( الحشد الشعبي طائفي وصناعة إيرانية بعين أمريكية..!)
- يتباكون على وطنهم بدموع التماسيح
- وكانوا من طراز ألسندي بن شاهك
- على طبق من ذهب
- نحن في قمة الهرم المقلوب
- بانيقيا أكل جوفها بأفواه القوارض


المزيد.....




- الدوحة تدين استهداف مبنى الهلال الأحمر القطري في غزة.. والخا ...
- إعصار -تاوكتا- يُنذر الهند التي تصارع كورونا بالأسوء مع اشتد ...
- الدوحة تدين استهداف مبنى الهلال الأحمر القطري في غزة.. والخا ...
- طبيب يكشف خطورة مادة غذائية للأطفال
- البيت الأبيض: بايدن سيرسل 20 مليون جرعة إضافية من اللقاحات إ ...
- فيديو: 80 بالمئة من اليابانيين يعارضون تنظيم أولمبياد طوكيو ...
- البيت الأبيض: بايدن سيرسل 20 مليون جرعة إضافية من اللقاحات إ ...
- فيديو: 80 بالمئة من اليابانيين يعارضون تنظيم أولمبياد طوكيو ...
- بعد التحذيرات الأخيرة... هل تشن إسرائيل حربا على لبنان؟
- السعودية تقدم 20 مليون دولار للسودان في مؤتمر باريس


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنور السلامي - هل لتركيا خطة استعمارية في العراق وسوريا ؟