أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنور السلامي - لا حياة لمن تنادي














المزيد.....

لا حياة لمن تنادي


أنور السلامي

الحوار المتمدن-العدد: 4823 - 2015 / 5 / 31 - 20:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أنت يا مصطفى العذاري, ستبقى خالدا في ضمائر الشرفاء والأحرار في زمن, مات فيها الضمير وصدئت النفوس, بعد ان فسدت وستظل روحك فينا , كنهر الفرات رمزا للعراقيين وسوف تشرب ,من قربه ابي الفضل العباس عليه وعلى نبينا أفضل الصلوات ,شربه ماء حيث لا تظمأ بعدها ابدا, فأبشر بالجنة.
أما قادتك, بكل صنوفهم وعناوينهم ومراكزهم, المتسكعين على أسرة الفنادق الضخمة, تجدهم أول من إصدار بيانات الاستنكار والشجب, لمقتل الطيار الاردني (معاذ الكساسبة ), وسارعوا الى ملك الاردن يقبلون الايدي, لتقديم واجب العزاء له ولسرته.
أما أنت, لا يثيرهم صلبك وتعليقك على جسر الفلوجة, ولا ينظرون لك أو لأسرتك, أو حتى باتصال هاتفي لتقديم العزاء, لقد تجاوزا الأمثال, وكما قال المثل (أقتُله اليوم وغداً أمشي في جنازته), حتى هذه لم يطبقوها فأي حقد يحملون علينا وأي مكر يمكرون بنا.
أن منظر صلبك شفى غليلهم وزادهم فرحا وسرورا, وأنت في نظرهم مجرد جندي قد قتل, بطريقة أو بأخرى فقتلك لا يؤخر أو يقدم شيء, لأنك رافضي قتلك حلال ويضاف أسمك الى كوكبة شهداء سبايكر, والمقابرالجماعية والصقلاوية وبادوش وآلاف ضحايا التفجيرات اليومية.
الى متى دماء الرافضي تباع بأبخس ثمن, بل بدون مقابل أيضا, لماذا يا قادتنا لا تغيرون استراتيجيتكم وسياساتكم واسلوبكم, السنة العرب.
لذلك أقترح التمركز في الوضع الدفاعي, وتسليح ابناء الأنبار ليتكفلوا في تحرير مناطقهم, كما أوصت المرجعية الرشيدة المتمثلة بالأمام السيد علي السيستاني (دام ظله), أنهم أولا بتحرير مناطقهم، أو محاسبة كل نائب يطلق تصريحات مسيئة, للحشد الشعبي واعتبار تصريحاته داعمة للإرهاب.
الذين قتلوا مصطفى العذاري ملثمون فلوجيون أنباريون, لقد آن الأون لمراجعة المسيرة , وتصحيح الاخطاء .
المتمركزين في الفلوجة حاليا, خارجين على القانون والدين إنهم لادين لهم إرهابيون من مختلف الجنسيات, وجدوا من الفلوجة الحاضنة المناسبة لهم, ومنها تصدر السيارات المفخخة والانتحاريين, الى بغداد والمحافظات الاخرى, ومع ذلك تزودوها بالكهرباء والماء والخدمات, والرواتب مع أن أهلها الخيرين والشرفاء قد غادروها, ولم يبقى سوى الدواعش.
قال ابي عبد الله الحسين عليه وعلى نبينا أفضل الصلوات ((الموت أولى من ركوب العاري والعار أولى من دخول الناري)), أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,566,060
- ( الحشد الشعبي طائفي وصناعة إيرانية بعين أمريكية..!)
- يتباكون على وطنهم بدموع التماسيح
- وكانوا من طراز ألسندي بن شاهك
- على طبق من ذهب
- نحن في قمة الهرم المقلوب
- بانيقيا أكل جوفها بأفواه القوارض
- من العقل أن تكون مجنونا أحيانا


المزيد.....




- استهداف السعودية..هل يقبل الحوثي عرض واشنطن؟
- علماء: النفايات الفضائية تمنع الفلكيين من رصد ظواهر كونية
- موسكو: جواز سفر كوفيد يتعارض مع مبدأ الطوعية
- الخارجية الروسية: قرار العقوبات الأمريكي الأوروبي على روسيا ...
- الإفراج عن مئات التلميذات المختطفات في نيجيريا
- تشابه أسماء يجعل من مهندس أردني -وزير صحة افتراضيا- للبنان
- وصول أميركيَين إلى اليابان متّهمَين بمساعدة كارلوس غصن على ا ...
- وصول أميركيَين إلى اليابان متّهمَين بمساعدة كارلوس غصن على ا ...
- أردوغان يعد بإصلاحات ديموقراطية والمعارضة التركية تشكك
- الاحتلال الصهيوني يصدر حُكماً بالسّجن على القيادية الفلسطيني ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنور السلامي - لا حياة لمن تنادي