أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - أنور السلامي - بانيقيا أكل جوفها بأفواه القوارض














المزيد.....

بانيقيا أكل جوفها بأفواه القوارض


أنور السلامي

الحوار المتمدن-العدد: 4801 - 2015 / 5 / 9 - 01:57
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


بانيقيا تميزت عن غيرها بمميزات فاقت قدرات العقل. فهي أول ارض سكنها البشر , عندما هبط إليها نبينا آدم (عليه وعلى نبينا أفضل الصلوات) بعد خروجه من الجنة.
ولم يجد نبينا نوح (عليه وعلى نبينا أفضل الصلوات) بدا من اللجوء إليها بفلكه, بعد أن غمرت الأرض جميعها بالمياه , ولم تبقى ارض يابسة إلا هي, في كبد البحار.
يوجد في الفلك أنواع مختلفة من المخلوقات, من كل زوجين أثنين, ما كان لنبينا (عليه وعلى نبينا أفضل الصلوات) ومن معه أي خيار سوى البقاء بهذه البقعة المباركة حتى نهاية الطوفان, وبدء حياة جديدة ببركتها .
كان هذا امتيازا, وبجدارة, أن تكون هي إلام الحنون لمخلوقات الأرض بعد الطوفان .
عبر الزمن بقت مسرحا للأحدث التاريخية العظيمة, حتى بلغت ذروتها في العالم عندما اختارها الإمام علي (عليه وعلى نبينا أفضل الصلوات) عاصمة الخلافة الإسلامية.
فأزدهر العالم بفضلها ,وتعلن بدء مرحلة جديدة للحياة مرة أخرى, فقد ارتبط أسماء العلماء والأدباء والشعراء بها, وهي حاضرة تتصدر صفحات التأريخ .
كانت هي إلام الولود لهؤلاء النخبة, الذين يدين لهم الفضل في ما نحن عليه ألان, من العلوم والمعارف ,والنبل والأخلاق السامية, مصدرا للطاقة البشرية والفكرية إذا كانت ولازالت هي إلام. حيث انطلقت منها, أسس الحياة الأولى, ومنبع ارتوت منه الإنسانية جمعاء.
نعم أنها النجف الاشرف.. الرحم الذي ولدت منه الحياة, التي ينكرها البعض, ويستكثرها البعض الآخر وأهملها آخرين .
نجدها اليوم حزينة ومهمله, غير قادرة, على أن تكون مدينة جميلة ومزينة , بما يليق بها.
عندما تتجول في شوارعها وأزقتها تجد أكداس القمامة هنا وهناك مبعثرة, يتناقلها الريح يمينا ويسارا, ليعكس صورة موجعة, من صور الإهمال.
تحتاج الى وقفة جدية لمعالجة الوضع الرهيب فيها إن حاله هذه إلام اليوم مؤلمة.
انهيار كامل للبنة التحتية وشلل كامل لجميع الخدمات وتحتاج الى مد يد العون لإنقاذها.
إن النفايات التي عجزت الحكومات المتعاقبة عن حلها خير دليل على ذلك, وكأن هذه النفايات عقدة لا تحل .
ولا يفتنا ذكر استمرار, المعانات في الجوانب الأخرى فالكهرباء, الحاضر الغائب , وهي لم تحل أيضا, ولا يسمع فيها إلا صوت المولدات .
مع أن النجف الاشرف , تجدها مضيئة بما فيها أنف الذكر, وبأقلام كتابها ومبدعيها .
يجب الإشارة الى الواقع الصحي المتردي في خدماته,
أذا لا يوجد فيها خدمات منذ خمس وعشرين سنة,وسوف يستمر هذا الوضع دون تغيير, بعد أن أكل جوفها , بأفواه القوارض الجائعة التي عثت فيها فسادا , وأرسلتها الى المجهول, الذي لا رجعة فيه.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من العقل أن تكون مجنونا أحيانا


المزيد.....




- لماذا فشلت الرأسمالية في مواجهة التغير المناخي ؟
- بمناسبة حلول ذكرى ثورة اكتوبر الاشتراكية، عام 1917
- اليسار الإسرائيلي يُهاجم حكومة بينيت لتوسعها الاستيطاني في ا ...
- فيديو: اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين موالين للجيش في السودان ...
- “الوحيد الذي لم يهنئ حكومة الرأسماليين ولم يتمنى لها التوفيق ...
- فيديو: اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين موالين للجيش في السودان ...
- على طريق الشعب.. نمجد بطولات التشرينيين.. ونطالب بحكومة تغيي ...
- بيان مشترك صادر عن أحزاب عربية يسارية تدين تصنيف الاحتلال 6 ...
- 1848: مدرسة ماركس في الثورة
- النبي المسلّح: الفصل الثاني عشر (90)


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - أنور السلامي - بانيقيا أكل جوفها بأفواه القوارض