أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنور السلامي - البصرة في المنعطف الأخير














المزيد.....

البصرة في المنعطف الأخير


أنور السلامي

الحوار المتمدن-العدد: 4877 - 2015 / 7 / 25 - 02:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تمتاز البصرة بموقعها الجغرافي, الذي جعلها من أهم المدن في العراق, فهي عروس الخليج بمينائها ومطارها ونفطها الوفير الذي مثل 80 % من أنتاج العراق, وهي أم النخيل غنية بثرواتها, جميلة بسمارها عريقة بشناشيلها محتملة ملوحة الماء ولسعة حرارة الصيف المحرقة.
البصرة مدينة ذات التأريخ الكبير, فيها مقومات متكاملة لنجاحها, مع توفر الإرادة السياسية لتجعلها عاصمة العراق الاقتصادية, ونجاح هذا المشروع يعتمد على إتباع القادة توجهات مدينتهم, لان كرسي الحكم مثل كرسي الحلاق!
لا يمكن الاعتماد على الصدفة أو الحظ, لتكون البصرة متقدمة ومتطورة, وأساس تقدمها, هو أن لا تقبل بالخطأ فأساس عملها الدقة في التخطيط والسرعة في التنفيذ, له الحق في الاحتجاجات السلمية وليس بالضرورة أن يكون تقدمها بمقدار قدرتها على افتعال الأزمات, ورفع الشعارات سياسية أو دينية, التي قد تكون شرارة لنار تحرق المدينة وما حولها, ممهدة لضعاف النفوس, الى استغلال هذا الوضع في توسعة دائرة الصراع وفتح جبهة ثانية,ومحاصرة العاصمة من الجهتين.
الصراع السياسي, الذي أثمر عن ولادة داعش وأخواتها, جعل الحكومة المركزية منهمكة في مكافحة, هذا الفيروس الخطير, الذي أخترق الجسد العراقي في شمال وغرب العراق, بواسطة إبرة غدر حقنها بعض المحسوبين على العملية السياسية, مستعينين الدعم الخارجي, كان الهدف الأول منه أصابه القلب وهي النجف الاشرف وكربلاء المقدسة, لكون النجف مصدر القرارات وكربلاء الصوت الناطق لها, ثانيا إفشال الديمقراطية التي حصلت في العراق خوفا من انتقالها لهم, ثالثا "الهلال الشيعي"!
إذا اخذت هذه اليد الخارجية على عاتقها, حياكة المؤامرات وللأسف نجحوا في تغيير بعض النفوس الضعيفة, وانخراطهم في هوس هذه الدول المنحرفة, التي سوف تدور الدوائر عليهم وينتقل عدوى هذا الفيروس الى دولهم مثل ما قال المثل (حفر حفرة لأخيه فوقع فيها).
حكومة وليدة أثقل كاهلها بالإرهاب المنظم, فانشغلت في كفاحها ضد داعش وأخواتها, فقررت اليد الخارجية نقل مؤامراتها الى محافظة البصرة, بعد فشلها الكبير في المحاولة الأولى, لذلك اتجهت هذه الدول بيدها التخريبية الى الجنوب وبالذات الى البصرة,لأنها تعاني من الإهمال من الحكومات المتعاقبة بمن كان يمثلها سابقا, فكانت الأرض الخصبة لزراعة الجماعات المتشددة دينيا, التي كثرت في الآونة الأخيرة في هذه المدينة, لتحقيق ما عجزت تحقيقه داعش وأخواتها في الجبهة الشمالية من جهة, ومن جهة أخرى فتح جبهة ثانية من جهة الجنوب, لتشديد الخناق على العاصمة وجعل العملية السياسية بالمهمة المستحيلة.
البصرة عزيزة عليكم فحافظوا عليها, من هذه الجماعات المتشددة التي لا يختلف خطرها عن داعش وأخواتها وبعكسه سيكون العراق في مهب الريح, والمستفيد الأول أمريكا ومن ركب مطيتها.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أمريكا مصاصة دماء الشعوب النائمة
- يوم القدس ورمزية المستضعفين
- استشهاد الإمام علي ..أول غيث الإرهاب في الإسلام
- العراق ودوره الاقليمي..والنهوض من الكبوة.
- (بعد تردي الحال: هل سيكون التحالف الوطني في النجف بلسما؟ (!
- أقضية النجف: مدن أم قرى متخلفة
- النجف وغزو الفضائيين
- الشعب العراقي والطاقة البديلة
- المواطن يحترق بصيف لأهب
- مهنة الطب والانحدار نحو الانهيار
- التحالف الوطني ورصاصة الموت الرحيم
- الاحزاب السياسية ولعبة الربح والخسارة
- لا حياة لمن تنادي
- ( الحشد الشعبي طائفي وصناعة إيرانية بعين أمريكية..!)
- يتباكون على وطنهم بدموع التماسيح
- وكانوا من طراز ألسندي بن شاهك
- على طبق من ذهب
- نحن في قمة الهرم المقلوب
- بانيقيا أكل جوفها بأفواه القوارض
- من العقل أن تكون مجنونا أحيانا


المزيد.....




- بعد مطاردة استمرت 3 ساعات.. القبض على خاطف قاد بسرعة جنونية ...
- شاهد..أنثى فرس النهر تستمتع بالطعم الحلو لقطرات المطر المتسا ...
- بالصور | العثور على مئات الجثث مدفونة على طول ضفتي نهر الغان ...
- -الفضائيون- ينخرون مؤسسات العراق... موظفون وهميون يستنزفون ا ...
- الأمن النيابية تعد -تسريب- تنقلات ضباط الاستخبارات أمراً خطي ...
- نائب يتهم الأحزاب الحاكمة بخداع متظاهري تشرين من خلال اختزال ...
- خبير: أمريكا وإسرائيل تريدان -إشعال النار- في آسيا
- أسطول البحر الأسود الروسي يبدأ بمراقبة السفينة البريطانية ال ...
- قوات الحكومة اليمنية: قتيل و5 جرحى مدنيين في قصف نفذته طائرة ...
- 5 فوائد مذهلة تدفعك لإضافة العنب إلى نظامك الغذائي


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنور السلامي - البصرة في المنعطف الأخير