أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح برو - سيرة سؤال سكير














المزيد.....

سيرة سؤال سكير


صالح برو

الحوار المتمدن-العدد: 4681 - 2015 / 1 / 3 - 12:19
المحور: الادب والفن
    





لكثرة ما أحببت قامة ذاك السؤال الذي كان يمر بجانبي كل يوم دون أن يلتفت إليّ ويسلم، وكأنه لم يكن يراني، ومع مرور الظن بعمر سنوات الضوء الذي يلفني تسربت مني رغبة أن أوقفه إذا التقيت به في حي الشك الذي كنت أسكنه منذ فترة لا تقل عن عشرين إجابة... ولما سمعت أنه مدعو لعرس دموي كباقي الأعراس التي يحتفل بها العالم على جثة الإنسان... قلت في نفسي سأنتظره خارجاً على بعد مسافة صمتين ونصف. وعندما يشم رائحتي لا شك أنه سيعدو خلف لغتي تاركاً ظله وحيداً مستلقياً على التراب. حينها سأقترب منه وأدشن شفتيه بقبلة من فمي... وبعدما أشعلت حساباتي حطباً في مدفأة جسدي ليعتدل مناخ روحي تساءلت الحكايات عن قسوة البرد الذي يتلوني في كل فصل.
وفعلاً حدث اللقاء كما توقعت. اقتربت منه كمسافة الشوق التي تبعد عاشقين عن بعض. وحينما استدار الهواء نحونا وحدق الخوف بنا تجمّد العالم من خصوبة المشهد الذي فاق الخيال.... فسرعانما فاحت من فمه رائحة قلصت إعجابي به. إعجابي الذي كان يقودني كحصان يجر خلفه عربة تحمل رغبات النص ومشقات الخيال في تضاريس الكتابة من جهة، وتعكير مزاجي الأدبي قبل احتساء حلمين اختلطا في إناء من جهة معادية لتفسير المنطق والأسلوب في سرد الحكاية.
وعندما اجتاحت تلك الرائحة رئتي لوت سنابل الانتظار بعد مضي فصول من دعاء الاستسقاء حين كانت ترددها الأقلام فوق أعلى قمة من جبال القصيدة...
وبعدما توكلت على قدميِّ اللتين تجيدان الطريق إلى المنزل، وهما تحملاني جثة نصفها، نائم ونصفها الآخر غائب، يبحثان في حلمهما فيما إذ كنت حياً مختفياً خلف كلمة مرت بهم في تلك العبارات أو مدفوناً خارج النص... وأنا لا أزال في رحلة بدون جواز سفر مستلقياً على فراشي وهو نصِّي المعطوب. فاستيقظت بعدما رفعت زوجتي المفترضة غطاء الفزع عن صمتي المتلكئ وهي التي كانت تحرس الليل في غيابي ثم سألتني إذ كنت قد شربت كأساً بما يسمى بالجواب المكروه أو لا...
بعدما علمت بسر تلك الرائحة التي ستبقى معلقة في صدري مدى حياتي وعمري الأدبي..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرئيس
- النبي زرادشت
- تلويحتان تقتسمان الأعوام
- مدينة السيتامول
- العنصران
- الغريب
- لوحة أسيوية
- مخالفة ورفاهية حلم
- أصل الخيال
- سهرة مع الظلام
- أمي
- قصيدةٌ سارّة جداً
- ما فعلته مرآة
- ما رواه قلم
- بطل.. لهذا.. الزمان !
- حلم فوضوي
- لقاء صحفي
- قصص قصيرة
- فكرة
- نداء الفراشات


المزيد.....




- رد فعل عادل إمام بعد تقليد حفيدته مشهدا من مسرحية -مدرسة الم ...
- النجم المصري رامي مالك يكشف عن الصعوبات التي واجهها في التمث ...
- آخر أفلام جيمس بوند يعرض هذا الأسبوع... ترى كم تكلفة إنتاجه؟ ...
- بعد رفض مطلبها ثلاث مرات.. محامية كوميدي جزائري مسجون في الم ...
- سرقة 3.5 كغ ذهب من منزل فنانة سورية
- الحكم بسجن فنان خليجي مشهور 5 سنوات بعد إدانته بـ-تعاطي الم ...
- فنان يسرق 84 ألف دولار من متحف لإنتاج عمل فني بعنوان -خذ الم ...
- إلهام شاهين تنفعل على أحد حاضري مهرجان الإسكندرية السينمائي. ...
- -مشاعي- ذو أفق تراثي.. هادي العلوي في ذكرى رحيله الـ23
- فيلم -من يحرقن الليل-... تمرد المراهقة بعدسة مخرجة سعودية


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح برو - سيرة سؤال سكير