أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح برو - ما فعلته مرآة














المزيد.....

ما فعلته مرآة


صالح برو

الحوار المتمدن-العدد: 4456 - 2014 / 5 / 17 - 18:52
المحور: الادب والفن
    




شاب, كأي شاب عاطل عن العمل, قرر أن يعيش بضع ساعات مع المستقبل المتأخر, لظروف لا يعلمها سوى المستقبل نفسه.
فكر ملياً بإمكانية العيش في زمان غير مؤهل له، فاستجدى بعدة إكسسوارات, كانت متوافرة لديه، في المنـزل، بدأ بطلاء شعره الكثيف، بصبغة بيضاء نمرة (22). كما ارتدى ثياباً بقيت ذكرى من جده المتوفى.
وقف أمام المرآة متأملاً لمدة لحظات، أحسَّ أن ركبتيه لم تعودا قادرتين على حمله.
اجتمعت تجاعيد الأرض كلها في جغرافيا، وجهه،سقطت أسنانه واحداً تلو الأخرى.
جف فمه، اصفر لونه، ابتل سرواله، شلت أطرافه، سقط ميتاً أمام مرآة كتب على جبينها لتساهم في موته، فراحت تلوم صراحتها المطلقة حزناً عليه.
لحسن الحظ كما يشاع زرعت كما هي بالقرب من رأسه، لعدم إمكان الأهل شراء شاهدتين لقبره.
وكل من حضر دفنه، كان يراقب شعور الآخرين، من خلالها..
ما ورد في تقرير الطبيب الشرعي المغفل: أصيب بفقر دم شديد، وشيخوخة في عضلة القلب، ونقص عدة فيتامينات، منها (الكالسيوم) وارتفاع نسبة السكر في الدم وشلل كليّ، هذا ما عدا اليرقان الحاد والمفاجئ، ما أدى إلى خلل في خمائر الكبد... وهذه خبرتي.

الطبيب الشرعي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما رواه قلم
- بطل.. لهذا.. الزمان !
- حلم فوضوي
- لقاء صحفي
- قصص قصيرة
- فكرة
- نداء الفراشات
- لابد من أن يعود العالم إلى أوجلان
- ثورة الحيوان
- حكاية دمعة
- عصر المساحيق
- صالح برو
- الشاهد
- السفهاء لا يرون إلا أحلاماً سفيهة
- روتشيلد وفكرة الحرية
- للعالم أقول
- موت يحكم الشرق!
- خطورة الحرية في المجتمع القاصر.
- الاستقلالية والإنسانية في العصر الحديث
- سيرة ظل


المزيد.....




- اليوم الوطني للشعر والأدب الفارسي..ولماذا هذا اليوم بالتحديد ...
- الوجه الاخر..قصة قصيرة ..بقلم ابراهيم راشد الدوسري
- الْفِرَارِ..قصة قصيرة..إيهاب قسطاوي
- كاريكاتير القدس: السبت
- طارق الطاهر يصدر كتاب -تاريخ جديد للسيرة المحفوظية-
- أحمد علي الزين يصدر روايته الجديدة -أحفاد نوح-
- برلمان البام يقبل المشاركة في الحكومة
- بعد كلميم .. الجرار يسحب التزكية من مرشحه ببوسكورة
- مريم وحساة أول رئيسة جماعة بإقليم بني ملال
- تحالف فيدرالية اليسار وحزب النخلة يحرم البام من رئاسة جماعة ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح برو - ما فعلته مرآة