أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - عربة الليل














المزيد.....

عربة الليل


عقيل الواجدي

الحوار المتمدن-العدد: 4650 - 2014 / 12 / 2 - 14:59
المحور: الادب والفن
    


(( عَرَبة الليل ))
قصة قصيرة
عقيل فاخر الواجدي
وحدها الشوارع المتربة تمنح الاجساد طعم المدن ، ووحدها من تزرع الحنين زرع الفسائل على ضفة نهر ، لغبارها ذاكرة تخالط الصدور ، لسواقيها احجية الاقدام التي تجتازها حذراً ، مولعة بالقرابين التي ما انفكت تقدمها تقدمها ،فالفقراء وحدهم من يمنحون بسخاء ، اللافتات السود اوسمة تتشح بها واجهات البيوت ، العمر محطة لاتقف فيه الا العربات الصدئة ، المارون لا يتركون اثراً فالريح تسفُّ البقايا من خطواتهم ، عوّده الحنين ان يمر من هنا ، يرقب الوجوه التي يخط الزمان تجاعيده عليها اسرع مما ينبغي ، والاطفال التي تنبت من الارض لم يستعص عليه معرفتهم فهي تكرار لوجوه شاخت الان ، الشارع الترابي يمتد طويلا يحمل في كفيه صفين من البيوتات التي اصطبغت بلون العتمة الا من اضواء خافتة تنبعث من بعض الشبابيك التي تخلت عن ستائرها ، التصاق الدور ببعضها هو شأن البيوت البسيطة واناسها ، لا وجوه يتصفحها في هذا الليل الصيفي فقد حط متأخرا بعض الشيء عائدا من مدينة اخرى ، صوت عربات القطار لازال يدوي في رأسه ، مذ عشرين عاما وذات الدرب والبيوتات لم يتغير منها شيء ، لذا لن يعيقه الظلام في ان يستدل خطاه ، فهو يعرفه خطوة خطوة ، وبيتا بيتا ، اعمدة الكهرباء اشباحا تقف على طرفي الشارع تتشح ظلمتها بلا اضوية الا ذلك العمود الواقف نهاية الشارع كأنما هو دليل نهايته فلازال مُنارا كعادته ، هي عادة صاحب الدار المقابل له في ان يستبدل المصباح كلما تلف ..
هو العمود الذي يتحلق من حوله الصبية حتى اوقات متأخرة من الليل هربا من حر البيوت ، كان مبهجا بنوره لأرواح سئمت الظلمة ، لوجوه وجدت فيه الاُنْسَ لتصطف من حوله ، تبعثر منها الافواهُ كلمات المُزْحِ واحاديث الفطرة وافشاء الاسرار ، كان ما ينشره من ضوء هو حدود العالم الذي تدركه حواس الليل الغارق بالصمت الا من همهمات تتنفسها السطوح التي هي ملاذ الفقراء في الصيف . اقترب منهم – الاطفال – واسند ظهره للعمود متلافيا نظرات الاستغراب التي بدأت تسوقها الاطفال نحوه ، الغرباء لا ينبغي الاختلاط بهم ، هكذا هي وصية الاجيال لبعضها ، لكنهم لم يستشعروا غربته ، هو واحد منهم شمّوا غبار الشارع المترب فيه وانفاس البيوت الطيبة 0 قرأوا في عينيه وجوه الصحب الذين غيبهم الموت - ولمّا تخضرّ احلامهم – ضريبة لأحلام نَزِقٍ لا تنتهي في ان يسود الدنيا ، ووجه حبيبة ربما هي امُّ احدهم ، دلّهم على البيت الذي كان يقطنه هنا مع ابويه قبل ان يغادروه من عشرين عاما ، كما هو ببابه الخشبي يحفظ وقع انامل مرت به ..
النعاس يداهم الوجوه التي تسمرت ليلتها تصغي لهذا الزائر الذي حط ببساط ريحه ليحدثهم عن اناس كانوا هنا ، عن وجوه اتشحت صورها بأشرطة السواد ، لتنسحب تباعاً نحو البيوتات التي لا توصد ابوابها الا بقدر ما يمنع المارين رؤية ما فيها ، ابوابنا قلوبنا - هكذا يردد صاحب احد البيوت – فلا نغلقها لأنه لا يدخلها الا من نريد ، دلف من الباب بخطواته المتعبة مارا نحو السلّم من الفسحة المربعة التي تجمعهم معا اثناء النهار ، صعدت به السلمَ خطواتُه المترنحة ثقلا مستندا الى الحائط ، ارتمى بثقل جسده الى السرير المركون في زاوية الغرفة الوحيدة التي تقبع في الطابق العلوي ، المطلة على باحة السطح الذي يتوسده الجميع .
الشمس التي تسللت اليه عبر النافذة جعلته يتقلب على فراشه تلافيا لها ، الهروب من الشمس في فصل الصيف كالهروب من الجوع حال العوز كلاهما لا يجديان نفعا ، استند الى حافة السرير متلافيا ما استطاع ضوء الشمس الذي اشعره بظلمة الجدران ، حاول ان يجرب اغفاءة اخرى لولا لحظة الدهشة التي مرت به كصعقة ، تفرس فيما حوله فكل ما في الغرفة ليست له ، لا الصور المعلقة ولا لون الحيطان ولا حتى السرير الذي ينام عليه حتى خاله انه لازال نائما وانما هو حلم لا غير !!
بادره الباب بوجه اطل عليه بصوت كمالنسمة من جوف ناي ، انعقد لسانه عن رد التحية فقد ابهره الوجه حتى نسي ما كان به ، أية امرأة تلك التي تسوّرت محراب دهشته فأشغلته عما هو فيه !! هو وجهها ، باستدارته وعينيها السوداوين ، بتقاسيم الزمن الذي عزف على ذؤابتيها لحن البياض ..
الصمت يبتلع الوقت لولا انها اردفت : كيف حالك الان ؟
ضياع المفردات هو المعتاد في هكذا امر ، حقبة مظلمة مرت بذاكرته حالت دون تذكراي شيء ، دهاليز مظلمة هي الذاكرة لا انفراج فيها . انتصب في جلسته ، مـَ .. مـَ .. من انت ؟! وانا اين ؟! بشاشة الوجه منحه الاطمئنان وتلك البسمة التي تسلقت خلسة الى شفتيها ، اتمنى انك الان بخير ، التعب كان باديا عليك ليلة البارحة ، حقيبتك تحت السرير وضعتها لك ،
- اها .. نعم ، حقيبتي !! امتدت يده ساحبة اياها من تحت السرير لعله يجد فيها اجابات لهذا الكم من التساؤلات التي ارتسمت امامه ، نعم انها حاجاته وملابسه ، ضغط بكلتا يديه على فوديْ رأسه محاولا التذكر ، ما لذي جاء به هنا !
- كنتَ نائما الى العمود وقد احضرك ابي حين عودته ، اجابة قطعت عليه كل حيرته وتساؤلاته ، كنتَ في غيبوبة تامة 0
- آه .. العمود ، يالغبائي ، انه القرص المنوّم
- اظن انك الان افضل
- نعم اظن هذا .
قطعت عيناها عليه محاولته للاستئذان كإنما بثت الخدر فيه ، تداركت تبريره بالتعب الذي جاء به الى هنا بابتسامة اشعرته بالسذاجة ان تحجج بالتعب في مدينة لا تعرف سوى التعب !
النوم وحده من سيجلد هذا الحرج بسكونه ، عليه ان يعود له ، ووحده من يمنحه البقاء حيث وجهها يرقبه ، يتماوج وجهها امامه وهو يستسلم للنوم ، ليس الاّ وجهاً بلا ملامح يختفي رويدا رويدا من امامه ، العربات تخبّ الليل ، تسحب نفسها عابرة به باتجاه مدينة اخرى غير ملتفتة لوجوده ...



#عقيل_الواجدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوقت لايكفي لبناء حلم آخر
- ذاكرة الدخان / قصة قصيرة
- الشاعرة دادة عبيد والتداخل اللوني
- جمالية النص عند عامر عواد
- الاطر الفنية في حوار مسلح
- اتعفو وفي الارض نزفُ !!!
- حينما اشتقت لك
- وجع الأثداء
- فلسفة الطين / قراءة للناقدة عزة الخزرجي
- ميار
- فلسفة الطين
- مدن التشظّي
- سلال النارنج
- هناك حيث لا انا
- أُهدْهدُ سكينكَ التي طوَّحت بأحلامي !!!!
- أُحجيات ايلينا مدني
- ايتها التي ماكان لها ان تصدق
- ماذا لو ان الحسين حاضرا ؟
- بهية مولى والضمير الغائب
- اضاءة من عالم القاص عبدالمحسن نهار البدري


المزيد.....




- فيل كولينز وفرقة جينيسيس: صفقة بقيمة 300 مليون دولار لشراء ح ...
- لماذا تصل الأفلام المصرية القصيرة فقط إلى العالمية؟
- الحرب الروسية على أوكرانيا تلقي بظلالها على موسم جوائز نوبل ...
- تشريح الموت في -احتضار الفَرَس-.. خليل صويلح: لا رفاهية لمن ...
- :نص(وادى القمر)الشاعر ابواليزيد الكيلانى*جيفارا*.مصر .
- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...
- هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق معرض الرياض الدولي للكتاب
- نادية الجندي تكشف مواصفات فتى أحلامها: من حقي أتزوج ولا أحد ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - عربة الليل