أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - الشاعرة دادة عبيد والتداخل اللوني














المزيد.....

الشاعرة دادة عبيد والتداخل اللوني


عقيل الواجدي

الحوار المتمدن-العدد: 4578 - 2014 / 9 / 18 - 14:44
المحور: الادب والفن
    







التداخل اللوني انموذج لايجيده الا القلائل ممن امتلك القدرة الفائقة في مسك الفرشاة ليمنحنا عالما من الالوان المشرقة التي تبهج الروح بمرآها بعيدا عن الاثر الذاتي الذي حاول الكاتب في تقصيه وايصاله لنا عبر فرشاته التي اختزلها صورا والوانا ....
الجنس الادبي وحدة متكاملة غير مقيدة بضوابط استثنائية الا بالقدرة على رسم ملامحها ورصفها ضمن اطر هلامية تمكنها من التمدد والتوسع غير مجانبة جنسها او مبتعدة عنه الى جنس اخر تكون فيه مديات التقارب غير مشروعة ...
لذا على الكاتب ان يعي الادوار المناطة به والغرض الذي يهدف له وفق الامكانيات المتاحة له من وعي واسلوب وقدرة على مخاطبة الاخر ما امكنه الابتعاد عن الانشائية والمباشرة التي تسحبه نحو واقع ( الخاطرة ) او الانزلاق نحو السطحية المبتذلة ...
( امي والقمر ) و ( صور من الذاكرة ) نصان للشاعرة اللبنانية ( دادا بنت الارز ) التي اجادت الى حد كبير في توظيف الالوان ومزجها لتمنحنا صورا استثنائية بليغة في وعيها واحساسها ، فكل كلمة تكاد تتلمس خلفها لونا حاكت نسيجه واكتماله والارتقاء به نحو بلوغ الجنس الادبي الذي تكتب به وهو النص المفتوح ، لاتكاد تخفى براعتها في محاكاة النص عبر جمل استرسالية غير مملة او متقاطعة كانما تسحبك من يدك لتحلق بك في فضاءات من الخوض الجميل والرغبة في الارتقاء سموا ولااستبعد هذا فللشاعرة امكانية تقصي المفردة ونسجها بوعي وان تضع من كل مافات من كتاباتها خطوة بالاتجاه المعرفي الواعي لتكامل النضج الابداعي متخذة من مسبار الحرص عينا نحو الاتجاه الذي لن تخذلها خطواتها لو ارادت ان تسلكه ....
مقطع من نص ( امي والقمر )

.....نامت على كتفِ الحائط الورود
هو الحزنُ يعبُرُ كُلّ الحدود
يتعانق مع وجودي الوجود
ويصرخ......
عُد بِها كما كانت وأجمل......
.......أُمي........
ليت قصائِدي تتحوّلُ سنين
ليت الألمُ يتحوّلُ حنين
ليت الدّمعُ يمحي الأنين
ليت الزمن يعود بنا إلى حيثُ كنا
وتعودين كما كُنتِ وأجمل
وتعودين كالقمرِ وأجمل
......كالقمرِ وأجمل.....



مقطع من نص ( صور من الذاكرة )

.....الّليل ....كحّلَ عيوني
.....والوردُ ....لوّنَ خدودي
......وزينتي لّم تكتملَ بعد....!!
.......أثوابي ما لمعتْ كِفاية
فأنا أُريدها مُبهِرة أكثر
وأعودُ أنظُرُ وأنتظِرُ حيرى
لُغزُ الحياة حيَّرني...!!
....ماضيةٌ على دربي حافية
فالتصاقي بالأرضِ يُفرحُني
راجيةٌ الوصولَ إلى المجهول
ولا أستطّع !!!



#عقيل_الواجدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جمالية النص عند عامر عواد
- الاطر الفنية في حوار مسلح
- اتعفو وفي الارض نزفُ !!!
- حينما اشتقت لك
- وجع الأثداء
- فلسفة الطين / قراءة للناقدة عزة الخزرجي
- ميار
- فلسفة الطين
- مدن التشظّي
- سلال النارنج
- هناك حيث لا انا
- أُهدْهدُ سكينكَ التي طوَّحت بأحلامي !!!!
- أُحجيات ايلينا مدني
- ايتها التي ماكان لها ان تصدق
- ماذا لو ان الحسين حاضرا ؟
- بهية مولى والضمير الغائب
- اضاءة من عالم القاص عبدالمحسن نهار البدري
- ايماءة القبول
- قصائد قصار
- عَرض بحجم الافق / قصة قصيرة


المزيد.....




- -مؤيدة لحركة مقاطعة الاحتلال-.. الصحافة الإسرائيلية تهاجم ال ...
- من بيغاسوس إلى البراق.. افتتاح معرض لصورة الحصان لدى شعوب ...
- الترجمة معيارا للانتشار.. عالمية الأدب العربي في ندوة بالسعو ...
- لوكاشينكو عن الوضع الدولي الصعب: -هم يبحثون عن المخرج منذ زم ...
- WEST SIDE STORY نسخة عصرية ببصمات سبيلبيرغ وموربيوس يمزج أفل ...
- إيكونوميست: دول مجلس التعاون تستخدم اللغة الإنجليزية أكثر من ...
- معبد لالش يستقبل الحجاج الإيزيديين في عيد الجماعية - بالصور ...
- مثل -مطافئ قطر-.. الدوحة تحول مستودع شركة مطاحن الدقيق إلى م ...
- باريس تعتبر -اعترافات- الموقوفين الفرنسيين في إيران -مسرحية ...
- عرض نسخة جديدة من أوبرا الروك -الجريمة والعقاب- في موسكو


المزيد.....

- الغجرية والسنكوح - مسرحية / السيد حافظ
- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - الشاعرة دادة عبيد والتداخل اللوني