أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=372571

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عقيل الواجدي - ماذا لو ان الحسين حاضرا ؟














المزيد.....

ماذا لو ان الحسين حاضرا ؟


عقيل الواجدي

الحوار المتمدن-العدد: 4180 - 2013 / 8 / 10 - 11:05
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ماذا لو ان الحسين حاضرا ؟

حقيقة ان مجرد التفكير في هكذا سؤال يبعثك على التشتت ثم لاتلبث ان يجتمع شتاتك ، فتداخلات الزمن تحيلنا تارة الى ان الامر اقرب الى الصعوبة منه الى اليسر ، صعوبة التحليل وحتى التخمين على اقل متيسر ، وتارة نؤمن ان الزمن عجلة لاتكاد اية نقطة في محيطها الا وتعود لتمر عليك مرة اخرى .
ماذا يفعل الحسين لو كان حاضرا ؟؟؟
سؤال يحتاج الحذر قبل الخوض فيه ، خاصة واننا في زمن امام معصوم غائب ، فهل يتحتم عليه ان يؤدي دور الغائب ؟!
فاحتياجنا له - عليه السلام – في زمن معصوم يحيلنا الى التساؤل ووضع علامات الاستفهام امام كل مفردة يمكن لها ان تكون ضمن اي تساؤل يتبادر في اي ذهن .
ففعل المعصوم باعتقادنا مبني على الحكمة والمصلحة سواء اتفق مع واقعنا ام اختلف معه ، وكذلك لبى طموحاتنا ام لم يلبها ، فعل محكوم بالعناية الالهية التي تفوق مداركنا في استيعاب اغلب جوانبه ، لذا نرى الكثير - من الخواص - ممن وجّه اصبع الاتهام نحو المعصومين او على اقل تقدير وضع اللوم في امور تمنى لو انها سارت كما يريد هو ......
هكذا الف واربعمائة عام ونحن نرسم ونخطط لادوار اُنجزت وسار رِكابها وكأنما نملك من الحكمة والتسديد اكثر مما يمتلكه المعصوم الذي نقر فطرة ويقينا بعصمته !!
ماذا يمكن للحسين ان يفعل لو كان حاضرا ؟
الغياب لم يتحقق ، فالحضور شامل متوزع في كل انماط حياتنا ، عاش الحسين في ضمائرنا ، احببناه بشغف وان خالفنا سيرته ومنهجه ، جُبلنا على مودته وان كان في واد ونحن في واد اخر . نملك من الجراة في معصية الله جل جلاله ونذوب شوقا الى الحسين وذكره الذي لاشك انه – عليه السلام - لايرضانا ولامعصيتنا .
فالحضور متحقق وان كان حسب اهوائنا ورغباتنا لانه – عليه السلام – لم يغب !
ترتعد فرائصنا من مواقفه ، ونعلم ان فرائصه لم ترتعد الا خشية من الله . ميزاننا بكفتين ماكان لهما ان يتساويا مطلقا - الحب والمعصية - ايكفي ان نحبه ونترنم ( ياليتنا كنا معكم فنفوز فوزا عظيما ) !!!!!
لو اسقطنا الفترة التي عاشها الامام الحسين عليه السلام - بحيادية – على واقعنا المعاش ماذا يمكننا ان نستخلص ؟ وهل ما دعا الامامَ عليه السلام للخروج آنذاك متحقق الان ؟؟
فقد كان للامام عليه السلام من الحظور والحظوة لدا اغلب المسلمين بما لايقرن به احد ، ابن لرسول الله وامام معصوم ، قلوبهم له وايديهم للسلطان ، يحثونه - الامام - مادام صامتا ويتنصلون عنه ان تكلم ، المصلحة بما يرونه لابما يراه ، هكذا كانوا – المسلمين – يحبونه فطرة ويعذرون انفسهم حين التخلي عنه !!
القرار ، لم تعتد الانفس على تجربته ، عاشت الانفس رهبة الاهواء والمطامح ، فالموت شك والحياة يقين !! اوراق اختلطت وساعدها على ان تتبعثر عدم الصدق مع الذات .
واقعنا صورة طبق الاصل لعام ستين من الهجرة ، نغش انفسنا بأن ماحدث درس بوسعنا ان نستفيد منه ! وان السبعين صحابيا لو كانوا في زماننا لملأنا الاصقاع خيلا ورجالا !! اكذوبة نتدارسها ، نحتال عليها بقدراتنا التي لاغبار عليها ، بقدراتنا التي اقضّت مضجع امير المؤمنين عليه السلام من صحابته حتى ملّهم ، قدراتنا التي دست الخنجر في خاصرة الحسن وباعت السجاد والباقر والصادق والكاظم والرضا والجواد والهادي والعسكري للركون ، والمهدي للانتظار !!!
مالذي اخرج الامام الحسين عليه السلام ؟
قال عليه السلام : انما خرجت للاصلاح في امة جدي رسول الله صلى الله عليه واله .
أي اصلاح خرج له ؟! اما كان الناس يصلون ويصومون ويزكون ويحجون ويؤدون التزاماتهم قدر المستطاع !! بلى كان الاغلب يؤدي مناسكه والتزاماته مثلنا تماما ، صوم وصلاة وزكاة وحج ومستحبات توهن الجَلِد !!
فأي اصلاح خرج الامام عليه السلام لأجله ؟!
المؤكد انه اصلاح النفوس التي لم تستطع صلاتنا او صيامنا او اية واجبات اخرى في اصلاحها .
نفوسنا التي جبلت على التزييف والختل والغدر والنفاق ، نفوسنا التي اباحت لنا التطاول على العلماء ممثلي رسول الله صلى الله عليه واله ، نفوسنا التي التزمت الصمت تجاه المنكر وجاملت الباطل وركنت الى الهوان حبا في الدنيا ، نفوسنا التي ادمنت التدين ( اتكيتا ) ، والدين لعقاً على السنتنا !
في زمن لم يبق من الاسلام الا اسمه ، فماذا يمكننا ان نتوقع من سيد الشهداء لو ان حاضرا معنا الان ؟؟؟
يقينا ( على الحسين ان يستشهد مرة اخرى ليحيا دين جده ) !
كما اني على يقين ان الحسين عليه السلام لن يعيى حلا في تأدية دوره في زماننا هذا او في اي زمان اخر .
لكن السؤال الاهم :
مادورنا لو خرج الامام الحسين عليه السلام ونادى الا من ناصر ينصرنا !!!!!!!!!



#عقيل_الواجدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بهية مولى والضمير الغائب
- اضاءة من عالم القاص عبدالمحسن نهار البدري
- ايماءة القبول
- قصائد قصار
- عَرض بحجم الافق / قصة قصيرة
- من ذاكرة الناصرية الادبية
- النائمون وحدهم الذين يعرفون
- المآذنُ تُباركنا بالعويل
- مرة اخرى يفجرونك ايها الحلم
- وجهك لايستجيب لذاكرتي
- أُمنيات بلا خوذة
- أتوقُ الى وجهكِ المسجّى
- قصة قصيرة / السجن لن يكلفني كثيرا
- عبقيل
- الحمار / قصة قصيرة
- شفاه الزهر
- الوعي في قصائد مريم الطاهر
- علي عبدالنبي الزيدي واحتفاء متأخر
- زنبقة الماء
- ايها المسؤولون لستم انتم المعنيون من كلامي


المزيد.....




- الاتحاد الأوروبي يعلن ضم كرواتيا لمنطقة شنغن ويرفض طلبي بلغا ...
- النواب الأميركي يقر ميزانية دفاع قياسية ومساعدة عسكرية ضخمة ...
- واشنطن تفرض عقوبات على رجل أعمال تركي وشركات تابعة له بتهمة ...
- مادورو: رئيس بيرو المعزول ضحية لمؤامرة النخب اليمينية
- الحضارة الفرعونية: أيرلندا تعتزم إعادة مومياء و قطع أثرية أخ ...
- البنتاغون يبحث مع رئيس الأركان الإسرائيلي الجديد دعم قدرات ت ...
- شركة TC Energy الكندية: تسرب النفط في خط أنابيب Keystone كان ...
- رويترز: الإدارة الأمريكية بصدد تقديم وسائل دفاع جوي لأوكراني ...
- -فرانس برس-: الخارجية الألمانية تستدعي السفير الإيراني
- شاهد: نشطاء المناخ يعلقون حركة المرور في مطار ميونيخ


المزيد.....

- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عقيل الواجدي - ماذا لو ان الحسين حاضرا ؟