أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - ذاكرة الدخان / قصة قصيرة














المزيد.....

ذاكرة الدخان / قصة قصيرة


عقيل الواجدي

الحوار المتمدن-العدد: 4620 - 2014 / 10 / 31 - 07:43
المحور: الادب والفن
    



ما كان ليمتلك الجرأة لولا ان أومأت له عيناها ، عيناها اللتان يتحاشاهما تحاشي الطريدة للرميّة ، الخجل تاريخ مزمن لم يتخل عنه ، الصمت يغلف عالما من المشاعر ، سحبته خطواته كانما ينقاد دون وعي نحوها ، مسافة حلم كانت تفصل ما بينهما ، هي ليلى : حلمه الذي يشرق مع الصباحات ولا يأفل معها ، هي ذاكرته التي تتفتق كاوراد الربيع ، تفقدها في كومة الرسائل المفروشة امامه والتي كانا يتبادلانها سرا ، الكلمات ترسم تعابير وجهها وهي تبوح له عن كوامن محبة كانت تخفيها توجسا ، كانا يفلسفان الاشياء ليقربان خطوط الالتقاء ، يكتبان بلون الضوء تفاؤلا ، ينسجان الايام ( كلّة عرس ) ، ارتشف ما تبقى من شاي في قعر كوبه وامال براسه الى الخلف ، لحظة استرخاء كانت لا حدود لها ، اطّرها نفث الانفاس الاخيرة - الى الاعلى - لسيجارة انتظرته طويلا حتى كادت ان تنطفئ ، لا صدى لهذه الجدران ، السكون يستبيح كل شيء ، المدفأة المنزوية اقصى غرفته الصغيرة تمد يدي دفئها نحو ساقيه العاريتين من الجوارب ، استسلم بكل حزن الى ذكرى تلك اللحظات التي جمعتهما معا ..
- احبكِ ،
كلمة تشظت بحروفها وهي تتعثر على شفتيه ، ادرك انها فهمتها وان لم تسمعها جيدا ، فعيناها اسرّا اليه الجواب بصمت ، رغم انه يدرك ان صوته قد خذله فقد كان صوته اقرب الى الحشرجة منه الى النطق ،
احبك : هي الكلمة التي لطالما تفنن برسمها بقلوب تقطر دما ، لا تكاد تخلو صفحة من كتاب له او دفتر او حتى حائط الا ووشمه باسميهما وبهذا القلب المنكسر .
ربما هو المساء الذي ارشف زمنا من الخيبات بانتصار وحيد ، كان من الشجاعة التي لو اعيد المشهد امامه لخذلته نفسه ، استند بكوعه على الطاولة التي امامه بكرسيها الوحيد واخذ يقلب الرسائل التي تبعثرت امامه من جديد ، كأنما يبحث عن شيء لم يقراه من قبل ، رغم يقينه انه يحفظ كل ما في الرسائل صما ، بفوارزها ونقاطها ، فوجهها لازال يرتسم مع كل حرف يقرأه ،
ما باله الليلة !!
مابال عينيها تفز من بين السطور كفزة قلب مر ذكرها امامه !!
شجرة السدر التي جمعتهما تحت ظلها ذات يوم لازالت تحتفظ على جذعها بقايا اسميهما وقلب ينز دما ، هي مزاره الذي لم يتخلف عنه يوما ، لظل الشجرة رائحتها ، وابتسامتها التي تخفيها عن عيون المترصدين ، هي كل ما تبقى منهما بعد ان غادرت وهذي البقايا من رسائل ،
احتياجه للسيجارة شتت من تفكيره ، لم يدمن التدخين رغم عشرات العلب التي دخنها في اعوامه الاخيرة ، ذاكرته لا تحفظ رائحة الدخان ، انسل من مخدعها وهي تروم الانصراف ، الصباح موعد رحيلها ، عليه ان يعيد الرسائل الى مكانها الى ان يحل المساء لينشرها امامه مرة اخرى ...



#عقيل_الواجدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشاعرة دادة عبيد والتداخل اللوني
- جمالية النص عند عامر عواد
- الاطر الفنية في حوار مسلح
- اتعفو وفي الارض نزفُ !!!
- حينما اشتقت لك
- وجع الأثداء
- فلسفة الطين / قراءة للناقدة عزة الخزرجي
- ميار
- فلسفة الطين
- مدن التشظّي
- سلال النارنج
- هناك حيث لا انا
- أُهدْهدُ سكينكَ التي طوَّحت بأحلامي !!!!
- أُحجيات ايلينا مدني
- ايتها التي ماكان لها ان تصدق
- ماذا لو ان الحسين حاضرا ؟
- بهية مولى والضمير الغائب
- اضاءة من عالم القاص عبدالمحسن نهار البدري
- ايماءة القبول
- قصائد قصار


المزيد.....




- -مؤيدة لحركة مقاطعة الاحتلال-.. الصحافة الإسرائيلية تهاجم ال ...
- من بيغاسوس إلى البراق.. افتتاح معرض لصورة الحصان لدى شعوب ...
- الترجمة معيارا للانتشار.. عالمية الأدب العربي في ندوة بالسعو ...
- لوكاشينكو عن الوضع الدولي الصعب: -هم يبحثون عن المخرج منذ زم ...
- WEST SIDE STORY نسخة عصرية ببصمات سبيلبيرغ وموربيوس يمزج أفل ...
- إيكونوميست: دول مجلس التعاون تستخدم اللغة الإنجليزية أكثر من ...
- معبد لالش يستقبل الحجاج الإيزيديين في عيد الجماعية - بالصور ...
- مثل -مطافئ قطر-.. الدوحة تحول مستودع شركة مطاحن الدقيق إلى م ...
- باريس تعتبر -اعترافات- الموقوفين الفرنسيين في إيران -مسرحية ...
- عرض نسخة جديدة من أوبرا الروك -الجريمة والعقاب- في موسكو


المزيد.....

- الغجرية والسنكوح - مسرحية / السيد حافظ
- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - ذاكرة الدخان / قصة قصيرة