أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حذام الحداد - بغداد وإِن فارقتكِ عيني














المزيد.....

بغداد وإِن فارقتكِ عيني


حذام الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 4644 - 2014 / 11 / 26 - 20:20
المحور: الادب والفن
    


بَغـدادَ وإِنْ
فارقـَتـْك ِعَيني
ففي قلبِي
ومَوشومَةً في كبدي
يامُهجةَ الروح
أَيــنَ مِنّي
وطنُ الأتـراب ِ
ومَهدِ ولـَدي
وكانَتْ صَباحاتك ِ
كمَواكبِ عُرسٍ
وشَمسكِ تَملأ الفَضا
بنورٍ عَسجدي
وأيدي النَسائم
تُداعب نَخلاتكِ
وتَمسحُ الحزنَ
عنْ جَبينِها النَدي
وشطآن دِجلة
تــَزخرُ بعزِّهـا
وتَروي حَكايا المَجدِ
فيكِ والسؤددِ
والكائِنات مُفعمَةٌ
بالحياةِ إذْ تَصحو
على عطرِ زهرٍ
وغِناء طيرٍ شَدي
ولَيْلكِ الساحِر
حينَ يَسدل سِتاره
يَبعثُ السكونَ
في نفسِ المسهدِ
وقَلائد النجوم
تحرسُ سَماءك
والبَدر يَختال
بسحرِ نورٍ سَرمَدي
شربتُ فَما إِرتَويت
الاّ مِن دِجلة
وما يَرتوي بمرٍ
مَنْ ذاقَ
طَعم الشهدِ
ترِدُ في خاطري
ذِكْرى منازلٍ
وأَحْبابٍ رَحَلوا
وتَرَكوني في كَمَدِ
فتَغلبني الأَشواقَ
وتنزفُ أدمعي
وأُعَزّي النَفسَ
بالصبرِ والجلدِ
أرسمُ البسمةَ
على شفاهي مُرغمة
وفي حَنايـا القَلب
جمرِ موقدِ
وا أَسفي كَمْ
أَثقلَتكِ الجِراحَ
ولَم تُعفيكِ
يَد سفّاحٍ
ولا ظالمٍ مستبدِ
فلا اَلذي عاشَ
بكُنفكِ مُسعداً
ولا الذي نأى
عنـكِ بمُسـعَدِ
أرنو إِليك فَضمّيني
الى حِضنكِ
ففي أحضانِ الأُمِ
راحةٍ للمجهدِ
بَغداد
هلاّ أَخبرتِني
أِلامَ فُـراقـَنا
وهَـل لَنا
مُلتقى
في غَــدِ






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أعيدوني الى وطني
- يابلاد العرب
- قيَّم الرَگّاع من ساسة هَلي
- لتصدگ بخاين مرَّه باعك
- سلاماً ياعراقُ
- عتب الى عراقي
- (تباً للإرهاب )
- كرسي الحاكم
- حيّو وياي هاذَ نايبنه السبع
- الگاع اغرگت ياعبعوب
- شحچبلك يليل
- لاتسكتي شهرزاد
- بالك ياشعب تنْسَه وتعيد الراح
- أُناديك ياوطن
- رثاء للفنان الراحل فؤاد سالم (أبو نغَم)
- إشحلاةْ إسمچ يبغداد
- عبعوب
- سيليكون
- يابصرة هلي
- الى النائبة أم ستّوري


المزيد.....




- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-
- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...
- وزيرة الثقافة ومحافظة الجيزة يفتتحان معرض فيصل للكتاب وسط إج ...
- هل وقع يحيى الفخراني في فخ السرقة الأدبية بمسلسل نجيب زاهي ز ...
- افتتاح معرض فيصل للكتاب وسط إجراءات احترازية.. ووزيرة الثقاف ...
- ولاء الجندي.. فنانة لبنانية ارتبط اسمها بالموسيقى الشرقية ال ...
- شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حذام الحداد - بغداد وإِن فارقتكِ عيني