أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حذام الحداد - قيَّم الرَگّاع من ساسة هَلي














المزيد.....

قيَّم الرَگّاع من ساسة هَلي


حذام الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 4576 - 2014 / 9 / 16 - 20:06
المحور: الادب والفن
    



قـيَّــم الرَگـّاع مـن سـاســة هَــلي
رَبْعـچ ألتَــمَّـوْ يـحسـنَـه هـَلهِـلي

قـيَّـــمْ الـرگـّاع مــن هـالـســاسَــه
شعَبنه صار بضيمْ وتعِبَـتْ ناســه
وبـالـطائفيَّة والفتَن لعْبَـو براســه
ماندري شوَكِتْ يرتاح وهمَّه يـنْجلي
قَـيَّـم الـرگـّاع مـن ســاســـة هـلي

وسـفَه هالبلد صفه بـَس للحراميـَّه ْ
وتفَـرْهّدْ مالَـه لَـمَّـن غـفـه راعِـيــَّه ْ
والمعَـمَّم فـتَهْ أو لِعَب چــــوبيـه ْ
مَگرود المواطنْ صار بـيهُم مبتلي
قـيَّـمْ الــرَگـّاع مِــن سـاسَــةْ هَـلـي

إسـألو التـاريـخْ عـلَ مَــدْ الــدَهَــرْ
هَم ذكـَرْ واحد على الكُرسي عُــمَرْ
والشاطر يگول آخذ من الدرس العِبَرْ
لو دامَت لغيري چان ماوصْلَتْ إِلي
قــيَّـمْ الــرَگـّاع مِــن ساسَــة هَلــي

شَعـبي الصابرْ أبدْ ماضاگ فَرحَهْ
ثلاثيـن من العُـمر ما طلَعْ صبحهْ
جوع وفقــر ومتوسـدْ على جرحه
والعالِمْ بحاله بَس تَره ربَّهْ العـَـلي
قَــيَّـم الرگـّـاع مـنْ ســاسَة هـــلي

مسكين المُواطن شافْ بـَس الشين ْ
چــان بوحـدَة صارْ انّوب بـثنـين ْ
ومـايـدري زِمانــَه ماخـذه لويــن ْ
ساكتْ تشوفـَهْ والگلبْ يغـلي غَـلي
قــيَّـم الـرگـّاع مــن سـاسَـة هَــلي

صدَّگ الشعب من فتوَ بالدسْـتورْ
وانْغـرَه بألقابهم منْ عالـمِ ودكتورْ
طـاح قـْناعهُم وانكشَفْ الـمَسـتـورْ
يا شـــــعوبي منهم بعد إشتـتأمَـلي
قـيَّـم الـرگـّاع مـن سـاسـَـة هـَلي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لتصدگ بخاين مرَّه باعك
- سلاماً ياعراقُ
- عتب الى عراقي
- (تباً للإرهاب )
- كرسي الحاكم
- حيّو وياي هاذَ نايبنه السبع
- الگاع اغرگت ياعبعوب
- شحچبلك يليل
- لاتسكتي شهرزاد
- بالك ياشعب تنْسَه وتعيد الراح
- أُناديك ياوطن
- رثاء للفنان الراحل فؤاد سالم (أبو نغَم)
- إشحلاةْ إسمچ يبغداد
- عبعوب
- سيليكون
- يابصرة هلي
- الى النائبة أم ستّوري
- النائبة كريمة الجواري تسرق مجنون ليلى
- بواسير النايب
- بواسير النائب


المزيد.....




- وزيرة الثقافة ومحافظة الجيزة يفتتحان معرض فيصل للكتاب وسط إج ...
- هل وقع يحيى الفخراني في فخ السرقة الأدبية بمسلسل نجيب زاهي ز ...
- افتتاح معرض فيصل للكتاب وسط إجراءات احترازية.. ووزيرة الثقاف ...
- ولاء الجندي.. فنانة لبنانية ارتبط اسمها بالموسيقى الشرقية ال ...
- شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية
- الوباء يخفض مداخيل الاستثمار السينمائي بالمغرب
- أمزازي: -نصف مليون تلميذ سنويا فقط يدرسون الأمازيغية -..
- وداعا الصحافي والناقد الفني جمال بوسحابة
- الاستياء يرافق بيع -سينما الأطلس- في مكناس
- ندوة تقارب مستجدات تدريس اللغة الأمازيغية


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حذام الحداد - قيَّم الرَگّاع من ساسة هَلي