أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خديجة آيت عمي - شكرا أيتها الحياة














المزيد.....

شكرا أيتها الحياة


خديجة آيت عمي

الحوار المتمدن-العدد: 4599 - 2014 / 10 / 10 - 13:55
المحور: الادب والفن
    


تذكرت و أنا أتمعّن في فضاء هذا الصباح الشاب العشريني ربما ، الذي ابتسم ابتسامة طفولية عريضة البارحة مساء ، مستديرا إليّ بالكامل و هو يكاد يضع يده على ظهري فاسحا لي كامل المجال حين فتح التيوب (المترو) الباب قائلا : " لا بل أنتِ من تدخلين أولا ، أرجوكِ ". كان الشاب برفقة صديقه يتحدثان ، ثمّ فعل نفس الشئ حين ركبنا القطار ، إذ جلس صديقه الأول وأشرتُ للشاب على الجلوس بالمكان الشاغر المقابل لصديقه ، لكنه أكد مرة أخرى في انحناءة إحترام على أن يكون المقعد لي ، شعرت ببعض الحرج و شعرت أيضا أنه عليّ إخباره بأنني سأغادر القطار في المحطة القادمة ،نظر إليّ كما لم أنه يعرفني أو كأنه ٱ-;-لتقى أخيرا بمن كان ينتظره منذ زمن طويل .
كان شابا أشقر ، حالق الشعر تاركا خطا منه من مقدمة الرأس إلى آخره ، ظل مبتهجا و لم أفهم لِمَ كل ذلك التقدير لي، إذ غالبا ما يحدث أن يكون الراكبون لبقين مهذبين و لكن ليست لهذه الدرجة . ظل الشاب يتحدث إلى صديقه عن بعد ، و أراه شيئا كان بموبايله Mobile .ثم غادرت شاكرة إياه .
و في هذا الصباح أثناء النزهة ،عائدة ، سمعت صوتا لا أسمعه إلا مرة في الأسبوع ،هدير شاحنة الأزبال ، مر شاب في كامل الحيوية إلى جانبي و هو يجرّ القمامة قائلا لي دون معرفة سابقة " كود مورنين " .
تعجّبت في أسرار الأشياء و تذكرت كم هي جميلة و رقيقة هي الحياة ، و تعلمت أن أقدم لها الإمتنان في كل لحظاتها ، فأنا أشكر الأرض التي عليها أمشي ،و أشكر هواءها الذي أتنفسه ، و أشكر الشمس التي تغبطني ،
وشكرا للمطر الذي يغسلني و للأشخاص الطيبين الذين ألتقي بهم كل يوم و أشكرها على ما تبذله من أجلي رغم تقصيري اللامتناهي تجاهها .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,697,051
- عيد الأضحى
- الإحتفال برحيل هيلين بامبر Helen Bamber Memorial
- العيد
- السعادة
- السودان
- تمرّدت عليّ نفسي
- الجدّة
- هَاناَ
- كنيسة سانت مايكل
- الحياة
- بائعة الورود
- الغسّالة
- سيارات عربية بلندن
- الكراج
- كينغز رود
- ال - بِدُونْ-
- أضحية الكبش ومقتل الخوري حدّاد
- الجيران
- الربيع
- طاقة الحرية


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- بعد اتهامها فنانة بنقل العدوى...دعوات للتحقيق مع مي العيدان ...
- ورشة تفكير تصوغ -الأفق العملي- للهيئة الأكاديمية العليا للتر ...
- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كل ...
- ديو غنائي بالأمازيغية والحسانية بعنوان -وني يا سمرا- يجمع اس ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان
- المسلسل الكوميدي الشهير -فريرز- يعود للشاشة بعد غياب 17 عاما ...
- رئيس الحكومة: إنجاح حملة التلقيح إنجاز يحق لجميع المغاربة ال ...
- المفكر الفلسطيني الأميركي إدوارد سعيد وموقف نقدي من الأدب ال ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام عن عمر يناهز 48 عامًا بعد م ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خديجة آيت عمي - شكرا أيتها الحياة