أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - خديجة آيت عمي - الغسّالة














المزيد.....

الغسّالة


خديجة آيت عمي

الحوار المتمدن-العدد: 4543 - 2014 / 8 / 14 - 16:38
المحور: سيرة ذاتية
    


في هذا الصباح الباكر(الرابعة ) قمت لأضع الثياب في ماكينة الغسيل ولست أدري لماذا خطر بذهني انفصال جدتي عن هذه الحياة و التي ماتت على إحدى أعلى قمم الجبلية في االعالم دون أن تطأ قدمها أرضا غارقة في البعد و الغموض تدعى أرض" الحجاز" أم "الإبتزاز " كما يروق لي تسميتها.
في الوقت الذي أصيب فيه شعبنا بداء " إيبولا " القاتل .
لا أدري لماذا يصر هؤلاء البؤساء على تكرار عمليات العمرة و يحجّون بلآ هوادة "لغسل الذنوب " ولرجم شيطان لم يمت بعد رغم شدّة بأس الصخور التي ألقيت عليه كل هذه السنين ، لا بل لآلآف آلسنين ..
هل ييشعرون بوخز الضمير لهذه آلدّرجة ؟؟
و إن كان ذلك صحيحا أليس أكبر عار أن تر طفلآ مشرّّدا متوسّدا برودة وطنه وموآطنيه معا ؟؟
....
ماتت آشّا (إسمها الأمازيغي الأصيل ) دون أن تنطق بكلمة عربية واحدة و أنا على يقين أنهآ لم تكن على دراية بأداء صلاة المسلمين .
ماتت جدتي في فرح رغم خبر وفاة إبنها الذي تمّ الحكم عليه بالإعدام و الذي نغّص بقية حياتهآ.
ماتت جدتي ولم تر في حياتها شيئآ مقزِّزآ ،إذ رغم الهزيمة ظل أهل تمآزغا يعيشون في كرم رغم الحصار المستمر، لا بل توآرثوآ فكرة إننشاء بنك الطعام Food Bank الذي لم أسمع عنه ببريطانيا إلا بعد أزمة 2008 .
وهو عبآرة عن مستودع ضخم (إغرم ) تودع فيه كل أنواع الطعام ، و الشرط الوحيد هو ألاّ يغلق الباب بالمفاتيح
لييتسنّى لكل محتاج أن يستعمل ما يشاء دون خدش لكرامته و دون أن ييشحذ من أحد.
هذا ما يحدث على أرض تمازغا المقدّسة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,136,782
- سيارات عربية بلندن
- الكراج
- كينغز رود
- ال - بِدُونْ-
- أضحية الكبش ومقتل الخوري حدّاد
- الجيران
- الربيع
- طاقة الحرية
- فقدان مومن الديوري
- الأعمال الشّاقة
- هل الإسلام منظومة ديمقراطية أم منظومة ديكتاتورية؟
- الديكتاتورية وصناعة الإرهاب
- يوم جديد
- ما هي حقيقة وضع الأمازيغ بالمغرب ؟
- الإغتصاب : القاصرة والشّمكارفي مغرب القرن21
- حصار الأمازيغ في بني بو عياش
- العرب بين الدين و الدنيا (1 )
- سقراط
- رحلة وأد البنات من الجاهلية إلى القرن 21
- رسالة إلى أمي


المزيد.....




- شاهد.. سيارة تجر سيدة وهي تمسك بحقيبتها أثناء محاولة سرقة
- ممثل وكاتب تركي شهير يواجه عقوبة السجن بتهمة -إهانة- أردوغان ...
- اعتداء على شرطيين في داغستان الروسية ومقتل المهاجم
- الحوثيون يتبنون الهجمات ضد الرياض ويتوعدون بعمليات -أوسع-
- شرطة ميانمار تفرق بعنف تظاهرات.. ومقتل 6 أشخاص على الأقل
- الحرب في اليمن: الحوثيون يشنون هجمات على السعودية ويتوعدون ب ...
- الحوثيون يتبنون الهجمات ضد الرياض ويتوعدون بعمليات -أوسع-
- شرطة ميانمار تفرق بعنف تظاهرات.. ومقتل 6 أشخاص على الأقل
- وثيقة .. ذوو ضحايا الإحتجاجات في ذي قار يرفضون الترشيح لمنصب ...
- أسلحة وأعتدة وغلق مطاعم مخالفة.. حصيلة عمليات أمنية في العاص ...


المزيد.....

- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - خديجة آيت عمي - الغسّالة