أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - خديجة آيت عمي - فقدان مومن الديوري














المزيد.....

فقدان مومن الديوري


خديجة آيت عمي

الحوار المتمدن-العدد: 3731 - 2012 / 5 / 18 - 20:05
المحور: سيرة ذاتية
    


قبل حوالي ثلاثة وعشرين عاما زرت السيد مومن في بيته بإحدى الأحياء الجميلة بباريس . لم أعد أذكر بالضبط قد تكون " نويي سور سان "ربّما .
كانت زيارة خفيفة إذ كنت قد قررت القيام بتلك الزيارة إثر المتاعب المتوالية التي وضعتني فيها الحكومة الفرنسية التي بالإضافة إلى مضايقات حياتية ، بسبب انخراطي الثقافي الفنّي المكثف الذي لا يخلو منه الإرتباط الإنساني و الأخلاقي كما تمليه الحريات و مجال حقوق الإنسان أُدخلت في متاهات أوراق الإقامة التي رفضت الحكومة الفرنسية تجديدها لي. إذ تبقى فرنسا رغم ولادتها للثورة الفرنسية و مطاردتها إلى آخر رمق للملكية والدوقية و النبلاء وفيّة ومتابعة عن كثب لأخبار الملوك و الأمراء بل لا تخلو نسخة واحدة من " باري ماتش " من نميمة حول أمير أو ملك ما.
وإثر الإستدعاأت المتتالية كان لا بد لي من الحضور إلى مكتب المخابرات " سيزيام بيرو " على أن أجيب عن الأسئلة المطروحة في حضور رجل مخابرات ولسبب ما أيقنت أنه لم يكن سوى مغربيا مثلي ، لكن من الضفة الأخرى .
لم ينطق المغربي الطويل القامة بشئ بل اكتفى بإلقائي بنظرات لا يمكنني نعتها سوى بالخبيثة ....
طرقنا الباب ، فتحت لنا سيدة مهذبة بملامح آسيوية الباب ، اعتقدتها في البداية الخادمة إلى أن قدمها لي السيد مومن على أساس أنها زوجته . تعجبت قليلا ، إذ لم أسمع من قبل عن زواج من هذا النوع .
كانت شقة السيد الديوري مؤثثة بأغلى الأثاث كما هو حال القاطنين بتلك الأحياء ـ لا أريد أن أسميها راقية لأنني لا أؤمن بهذا المطلح و لكن ليكن كذلك .
أجلسني السيد مومن ليس ببعيد منه و أخذ يحدثني عن أبي و حول ظروف إعدامه وإفلات السيد الديوري من نفس الحكم لحسن حظه .
و مع ذلك قرَّرَت فرنسا ( الماضية لمعاهدات حقوق الإنسان كافة ) نفيه إلى الغابون و أعلمت دار المخزن بالأمرمعرِّضة حياة المناضل في خطر لا مفرّ منه ، و لولا القدر لتمّ اختطافه و العبث به كما تفعل الكلاب الجائعة قبل قذفه إلى مقبرة جماعية أخرى .
كانت أسابيع عصيبة استمر مسلسلها بالتلفزيون تحت مونطاج أمّنا الحنون و برعاية الرفيق ميتران وبحضور ملايين الفرنسيين اللذين استنكروا العمل السّادي الشرير .
مرضت لتلك الأيام و تعلّمت أن فرنسا هي صاحبة الشأن و أن كلامها هو النهائي و أننا في حقيقة الأمر لا نزال سوى رعايا تحت استعمارها و تحت قوانينها الإستعمارية التي يتم ممارستها لحد اليوم بالوطن الحزين كالتوقيف المفاجئ الذي يقوم به رجال البوليس دون مقدمات و إحالة الموقوفين إلى عدالة هي في الواقع غير عادلة ما دامت لا تتمتع بأدنى شروطها كحق المتهم في الدفاع عن نفسه ثم قانون منع التجول ليلا والذي نعيش على إيقاعه منذ 1912 .
كان الجميع خائفا من أن يفقد السيد الديوري حياته كما فقدها مَنْ قبله ـ و لا يزال السيناريو قائما ـ .
أثناء تلك اللحظة الأليمة التي رأيت فيها المناضل الكبير كما بالسيرك في قفص تكاد تنهش الدّواب المفترسة لحمه في مرأى من رؤساء عالميين و مدراء مكاتبهم و هم يكتفون بالتفرج و من ثم التلذّذ بآلام الآخرين .
لم يكن بيدي شئ لأنقذ المسكين و اكتفيت بإرسال بطاقة تضامن مع عائلة السيد مومن وكم كانت غبطتي كبيرة حين سمعت بإعادته سالما من الغابون إلى فرنسا مرة أخرى .
قصة المغرب المعاصر قصة طويلة و أكتفي بتعازي العميقة وتحياتي القلبيّة إلى عائلة الفقيد المناضل الذي ظل واقفا إلى أن غادر كما سيفعل الجميع .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,405,257
- الأعمال الشّاقة
- هل الإسلام منظومة ديمقراطية أم منظومة ديكتاتورية؟
- الديكتاتورية وصناعة الإرهاب
- يوم جديد
- ما هي حقيقة وضع الأمازيغ بالمغرب ؟
- الإغتصاب : القاصرة والشّمكارفي مغرب القرن21
- حصار الأمازيغ في بني بو عياش
- العرب بين الدين و الدنيا (1 )
- سقراط
- رحلة وأد البنات من الجاهلية إلى القرن 21
- رسالة إلى أمي
- الشمس
- مغزى الوجود
- الجريمة والعقاب
- مرحبا في عالم الشماكرية ( البلطجية )
- وجبة جائع
- سانت فالنتنو و السلفية بالمغرب
- مايك
- قضية الأمازيغية بالمغرب
- المغرب بين الشرق المؤمن والغرب الكافر(3 )


المزيد.....




- وزير الخارجية الأمريكي يصرح بعدم كفاية شفافية الصين في قضية ...
- فولفو تضيف تحفة جديدة إلى عالم السيارات المتطورة!
- القوات العراقية تنشر فيديو قصف أوكار -داعش- بعشرة صواريخ
- ألمانيا تقرّر تخفيف إجراءات الحجر تدريجياً اعتباراً من الإثن ...
- رجلان طلبا من جارهما منشاراً للتخلص من جثة في فرنسا
- استهلاك الشوكولاتة السويسرية يصل لأدني مستوى له منذ 40 عاماً ...
- رجلان طلبا من جارهما منشاراً للتخلص من جثة في فرنسا
- استهلاك الشوكولاتة السويسرية يصل لأدني مستوى له منذ 40 عاماً ...
- قبل 40 عاما وبكلفة 150 ألف دولار... خاتم خطبة الأميرة ديانا ...
- السعودية تدمر صاروخا باليستيا أطلق باتجاه جازان جنوبي البلاد ...


المزيد.....

- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - خديجة آيت عمي - فقدان مومن الديوري