أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - خديجة آيت عمي - ال - بِدُونْ-














المزيد.....

ال - بِدُونْ-


خديجة آيت عمي

الحوار المتمدن-العدد: 3903 - 2012 / 11 / 6 - 15:18
المحور: حقوق الانسان
    


أخذت فاطمة تتسلق الجدران ، نظرت في كل مكان علها تعثر على مكان ما تختبئ فيه .
ثم استقامت في جلستها وعلمت في دموع أنها في عيادة الطبيبة و أنها مهما فعلت لن تدرك غايتها .
آنذاك فقط انهارت دموعها كسيول نهر لا يعرف الحدود و أخذت تعيش حالتها المزمنة المتمدّدة فيها لسنوات .
وبالكاد نطقت متوقعة أنهم سيتسرّبون إلى حياتها من جديد.
"نعم ،كانوا يأتون كل ليلة ليصطحبوا زوجي لمخفر الشرطة دون سابق إنذار أو سبب و كانوا بعدها ..."
أخذت المرأة المتخفيّة تعلك كلماتها وهي تزيح ما تبقىّ من جلد يكسو أصابعها.
وبدت حركاتها متكررة وكأنها تسحب شيئا من رأس أصابعها وهي تستدير باتجاه الباب خوفا من الهجوم .
"كانوا ...وأطفالي الصغار ،و.."
جلست كاثي تستمع وظل السكوت مخيما على العيادة ،لتقوم قائلة في صوت خافت لا يكاد يُسمع : "ثم ماذا ؟ "
"كانوا يغتصبونني هم الثلاثة و "، هتفت فاطمة وكأنها استفاقت للتّو من كابوسها المرعب
"أجل كل ليلة ، بكيت ،و توسلت لكن دون جدوى إذ أخذوا يهددونني باغتصاب أطفالي أيضا ...لا ،لا ،لن أسمح بذلك ،أطفالي لا ."
إلتمعت عيني الطبيبة لتقول في حزن :" و الشرطة ؟ ِلمَ لم تبلغي بهؤلاء ؟ "
حينهاأخذت المرأة البيضاء تنتحب في صوت مسترسل واحد وهي تسحب الكلينيكس واحدا تلو الآخر ، فخطر ببالي :" كم من دلو قد تملأ هذه المرأة الحزينة ،المتلاشية من دموعها، وما مصيرها في بيتها بين مخالب هؤلاء حتى بعد مرور كل هذه السنوات ؟"
كانت الجميلة تبكي وتبكي وهي تتلمس العكاز الذي يساعدها على المشي بسبب التعقيدات الصحية المزمنة التي تسببها حالة PTD. ثم قالت بعيون مُحْمَرّة جافة :" الشرطة ؟هه نحن الْبِدُونْ غير معترَف بنا ،لا يحق لنا شئ ".
استلقت كاثي بجسدها على كرسيها الأزرق وهي لا تزال تحمل علامات البرونزاج Bronzage :" والتعليم؟ " سألت الدكتورة .
مسحت الشابة وجهها قائلة في سخرية :" طبعا لا ."
"لم يكن بإمكاني الذهاب إلى المدرسة إذ لا يحق ذلك لأهل البدون ونكتفي باللعب أمام بيوتنا كأطفال ..كنت أستريح منهم فقط عند زيارة أهلي و لا أحد يعلم بالأمر بسبب الفضيحة وزوجي أكرهه بسبب ذلك و أصرخ على أبنائي على الدوام دون سبب و لا أستطيع النوم بسبب الكوابيس والوحوش التي تلاحقني ليلا وأكتفي برسوم الوجوه والآن أنا لا أثق في أحد ومدمنة على الدواء ".
كانت الحصص تتسرّب في بطئ وسُجّل في الأخيرة حملٌ قد حدث إثر هذا الإغتصاب الذي دام لسنوات.
ترى كم من" بِدُونْ " يعاني نفس الحالة في وطن يتباهى ببرلمان كالكويت ؟
وماذا كان يُفعل بالزوج أثناء الغيابات ؟ أسئلة نطرحها في حسرة أنا وكاثي كلما سُنحت الفرصة لذلك.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,351,675
- أضحية الكبش ومقتل الخوري حدّاد
- الجيران
- الربيع
- طاقة الحرية
- فقدان مومن الديوري
- الأعمال الشّاقة
- هل الإسلام منظومة ديمقراطية أم منظومة ديكتاتورية؟
- الديكتاتورية وصناعة الإرهاب
- يوم جديد
- ما هي حقيقة وضع الأمازيغ بالمغرب ؟
- الإغتصاب : القاصرة والشّمكارفي مغرب القرن21
- حصار الأمازيغ في بني بو عياش
- العرب بين الدين و الدنيا (1 )
- سقراط
- رحلة وأد البنات من الجاهلية إلى القرن 21
- رسالة إلى أمي
- الشمس
- مغزى الوجود
- الجريمة والعقاب
- مرحبا في عالم الشماكرية ( البلطجية )


المزيد.....




- مفوضية اللاجئين: خفر السواحل الهندي يساعد الروهينجا في عرض ا ...
- تعليق من (هيومن رايتس ووتش) على إلاعلان بالإطاحة بـ(عصابة ال ...
- 7 منظمات حقوقية: اللائحة التنفيذية لقانون العمل الأهلي تغلق ...
- هيومن رايتس: عقد قاتم لحقوق الإنسان في ليبيا
- تحويل الأسير فازع صوافطة للاعتقال الإداري
- -هيومن رايتس ووتش- تطالب ماليزيا بالتحقيق في ترحيل مواطني مي ...
- ميديا بارت: أيام المجاعة المظلمة.. الكارثة تتجدد مرة أخرى في ...
- التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطي ...
- مظاهرة نسائية واعتقالات تعسفية في-هيئة تحرير الشام-
- الأردن... -الأغذية العالمي- يعتذر بسبب البسكويت المحشي المخص ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - خديجة آيت عمي - ال - بِدُونْ-