أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خديجة آيت عمي - السعادة














المزيد.....

السعادة


خديجة آيت عمي

الحوار المتمدن-العدد: 4585 - 2014 / 9 / 26 - 08:34
المحور: الادب والفن
    


ترددت هذه الظهيرة في أن أستعمل الباص أو التيوب Tubeإذ حدث أن انتهيت من الحصة الأولى . كنت لا أزال مترددة ّ ، فوجدتني أقطع الطريق في لهفة باتجاه الكنال . نزلت في خفة الدرج الحديدي حتى لا أكسر متعة النهر . مررت من جسر قصير مقبّب فلمحت شابين من أصول هندية بيد أحدهما كيتارة و هو يستمع للموسيقى و بيد الشاب الآخر ميكروفون ، ربما أتيا إلى هذا المكان الفارغ لتسجيل شيئ ما .
بدا ظل الأشجار الطويلة منسكبا على صفحة الماء و أخذت بنايات الألومنيوم القصيرة و كأنها باخرات حطت للتّو على ضفاف الماء .
شعرت بشئ من الإغتباط بسبب الجو الهادئ ، لكني عزمت الوصول إلى سويس كوتيج Swiss Cottage مشيا علىى الأقدام رغم ضيق الوقت ،إذ أفضل الوصول إلى العمل قبل الوقت بقليل و هذا ناذرا ما يحدث معي .
لست أدري لماذا أصرّ كلما وصلت إلى محطة شولك فارم Chalk Farmعلى الإستمتاع بهذه المساحة الخاصة من هذه المدينة . كان الشارع فارغا ،إذ ناذرا ما تمر به السيارات ، فأحسست أن المكان لي ،لي لوحدي ،و الحقيقة أن الشعور ذاته ينتابني كلما وصلت إلى تلك الرقعة الجغرافية من العالم .
كنت أتقدم و شعور بالإرتياح يجتاحني ، كنت أتبختر في مشيتي كما أفعل كلما وصلت البحر .
فرحت للرحلة إذ غالبا ما أفضل المشي إن توفر الوقت لدي لأختلي بنفسي قليلا بعيدا عن زخم الحياة، فهذه عادة ٱ-;-كتسبتها منذ زمن حين كنت لا أزال أسكن مدينتي .
و صلت إلى مكان مسيّج كتب عليه شيئ ما لم أبذل جهدا لمعرفته كما لو لو كان محمية طبيعية ، وذلك كيلا تضيع من يدي فرصة الإستمتاع هذه.كان الطقس معتدلا جميلا فأزحت التريكو وفتحت زر قميصي البنيّ ،إانطلقت في فرح لم أعرف مثله منذ عهد ليس بقريب ، و أخذت ريح رطبة تلاعب خصلات شعري الأسود القصير ، تدغدغ وجهي ،تلامس وجنتيّ في رفق ثم تتوقف لتداعب نسمات الريح شعري من جديد . تدفق إليّ الفرح و علمت أنه عمل فصل الخريف . و الحقيقة أننا نآذرا ما نستمتع بطقس هائل كهذا و طرأ ببالي أن أدخن سيجارة و إثنان وثلآثة ورابعة و عاشرة.
كنت أرقص و أحسستني متفوّّقة و أن مفاتيح السعادة كلها بيدي ، أجل بيدي ،.. كنت في غاية الحبور .
تذ كرت أن بعض المارّة كانوا ينظرون إلي في إعجاب و كأنهم رأوا شيئا خاصا كان يتنقّل معي ..
لم يكن ذلك الشئ الذي رآفقني بعد لحظات السعادة تلك سوى الإمتنآن ، أجل الإمتنان و الإعتراف بجمالية الحياة و قدسيتها .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,358,768
- السودان
- تمرّدت عليّ نفسي
- الجدّة
- هَاناَ
- كنيسة سانت مايكل
- الحياة
- بائعة الورود
- الغسّالة
- سيارات عربية بلندن
- الكراج
- كينغز رود
- ال - بِدُونْ-
- أضحية الكبش ومقتل الخوري حدّاد
- الجيران
- الربيع
- طاقة الحرية
- فقدان مومن الديوري
- الأعمال الشّاقة
- هل الإسلام منظومة ديمقراطية أم منظومة ديكتاتورية؟
- الديكتاتورية وصناعة الإرهاب


المزيد.....




- بدأت البث قبل نحو 7 عقود.. قصة إذاعة عدن ومعاناة عامليها
- فيديو.. شاهد لحظة مغادرة ولي العهد السعودي للمستشفى بعد إجرا ...
- السعودية: مهرجان البحر الأحمر السينمائي يقيم دورته الأولى نو ...
- القوانين الانتخابية.. توافق وخلافات
- مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي يعلن عن مواعيد دورته في ...
- كلمة الأحداث: المستقبل يهزم الماضويين !
- مشاركة دولية في معرض سوريا الدولي للكاريكاتير
- لفتيت للبرلمانيين :وزارة الداخلية لا تتدخل أو توجه الانتخابا ...
- استقالة جماعية لأعضاء المكتب الإقليمي لحزب الوحدة والديمقراط ...
- فيلم مؤثر عن حب الأم يحرر دموع الصينيين...وعواطفهم


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خديجة آيت عمي - السعادة