أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مسَلم الكساسبة - أزمة وجودية ومنعطف خطير ..!














المزيد.....

أزمة وجودية ومنعطف خطير ..!


مسَلم الكساسبة

الحوار المتمدن-العدد: 4513 - 2014 / 7 / 15 - 08:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


طوال تاريخها لم تمر الأمة بأزمة هوية تتعلق بمفاصل ونقاط ارتكاز ثقافتها وثوابتها ، ومفترق طرق حاد وخطر جدا خلق مأزقا حادا وأزمة وجودية كبرى كالتي تمر بها اليوم .. الكثير من ثوابتها باتت تهتز تحت ضربات واقع خسف الأرض التي قامت واتكأت عليها وجعلها تمور من تحتها .. الكثير من مرتكزاتها التي كان يُظن انها خارج كل الحسابات باتت تتعرض لضربات مؤثرة وموجعة جعلت اشرس المؤمنين بها يهتز ايمانهم ويعيدون حساباتهم ..وإن لم يبوحوا بذلك وكابروا متظاهرين بضده.

وإنه إن كان فعلا هناك صراع حضاري شرس وكان هذا الذي يحصل هو من نتائجه فأن الامم الاخرى لم تقصده ولم تُخطط له بل هو نتيجة واقع فرض نفسه على الأرض ضمن سياق الحياة الطبيعي ..فالأمم الاخرى لم تجبرنا على اختيار ثقافتها أو منتجاتها التكنلوجية او تَعَلّم لغاتها ..الخ ، كما انها لم تُحَرّض او توصِ تلك المنتجات والتقنيات ان تؤثرَ في مجتمعاتنا وثقافتنا أو تغيرها أو تهز يقيننا ببعض معتقداتنا ، أو تحرض عقولنا على المقارنة بين " البغال والحمير " كأدوات للنقل (عندنا) -وهي كمثال هنا - وبين السيارة السريعة الفارهة والطائرة النفاثة كوسائط للنقل (عندهم) ، بل طبيعة الحال وسياق الحياة ذاته هو الذي فعل ذلك .

لن يمر وقت طويل قبل ان تتداعى بنى وسياقات بأكملها بعد أن لم يعد بوسها ان تقاوم أو تنافس او تقدم وتضيف للحياة شيئا جديدا ، هذا إن لم تكن قد تداعت فعلا وبقيت مجرد هياكل ونصب مُسَندة ، وغدت عبئا على الانسان فوق ما لديه من أعباء الحياة التي لا يريد منها المزيد.

أما ما يدعو لمزيج من المشاعر التي تتراوح بين الحزن والشفقة حينا وبين الغيظ والزراية حينا آخر ، فهو ان تجد من ما زال يكابر او انه لم يملك الرؤية النافذة ليدرك ما نصف هنا فهو ما زال يرفض فكرة ان ثوابته بدأت تهتز وتتخلخل .. وقد شبهت هؤلاء بتلك الشجيرة الشوكية التي يبني عليها حشرة الدبور اعشاشها . إذا تبقى متشبثة بالعش وهو بدوره ملتصق بها حتى بعد ان تتركه الحشرة ذاتها التي أقامته ثمة .. وهي اغرب حالة حين يبقى رجل متمسك بفكرة ما بعد ان تخلت هي عن ذاتها واعلنت موتها .. انه مثل رجل عاش طوال عمره ضحية للنصب حتى بلغ الستين او فوقها فهو لا يريد بعد هذا العمر أن يكتشف تلك الحقيقة حتى لو كشفت له مبرهنة ، فهو يُؤثر ان يعيش ما تبقى له مضحوكا عليه ارحم له من ان يصدم بما او بمن امن به طوال حياته وأن يصدم بانه عاش مضحوكا عليه طوال ذلك الوقت -فهو يتعمد الانكار كميكانيزمٍ دفاعي في البداية يلوذ به ضد حقيقة مرعبة لا يريد تصورها فضلا عن تصديقها .. وهكذا إلى ان يصبح الانكار لديه هو الحقيقة .. والحقيقة المرفوضة هي الباطل .. فينسى ويتجاهل تماما ما اكتشف ليعود لإيمانه بالكذبة من جديد .. حين يحبذ ان يعيش ما تبقى له من عمر منصوبا عليه ، على أن يؤمن بكشف غير سعيد جاء في اوان متاخر جدا هو غير اوانه الملائم والذي لا طاقة له على تحمل آلامه المبرحة في ىخر العمر !!

حتى الكثير من الرموز والثوابت التي كان يسند ظهره اليها تبدو كما لو انها ماتت دون ان تخبره ليقيم طقوس العزاء ويقطع رجاءه منها ويعتمد على نفسه ، فهو مثل من ينتظر عودة من فُقد في حرب ولم يُبلغ عن موته او أسره أحد ، فلا هو بالحي فيُرجى ولا هو بالميت فيُعْزى وينسى.

الكثير من الامم مرت بهكذا مازق.. وبهذه الحالة الخانقة ، لكنها تجاوزتها حين قرر الإنسان أن يواجه مصيره بنفسه ولوحده باعتبار انه إن كان له راع او حام فهو المعني بان يهرع له ويسعفه ويوجهه ولا يتركه يتخبط في خضم الامواج العاتية لوحده ، وهو ليس بحاجة لأن ينوح ويتوسل اليه ما دام غنيا عن هذه التوسلات ولا مصلحة له في أن يذل ويهين تابعيه مقابل حاجتهم له ونجدته لهم ، وبهذه العقلية فلحت وابدعت تلك الامم دون ان ترجو او تنتظر مقابلا أو جزاء من أي نوع مع انها تستحقه فعلا .



















قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقاربة أخرى نحو دولة الحداثة والإصلاح ..
- فنتازيا على الأرض أغرب من الفنتازيا ..
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(12-3 )
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(12-2 )
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(12-1)
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(11)
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(10)
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(9)
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(8)
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(7)
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(6)
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(5)
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(4)
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(3)
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(2)
- حول حديث الملك لمجلة ذي اتلانتك الأمريكية.......(1)
- ميكانيزمات الاستبداد وتحولاته الحتمية.... (2-2)
- ميكانيزمات الاستبداد وتحولاته الحتمية.... (1)
- قراءة في رسالة شبيلات الأخيرة..
- - للفسادِ ربٌ يَحميه -


المزيد.....




- الحوثيون يعلنون استهداف أرامكو.. والتحالف: اعتراض 9 صواريخ و ...
- مصر.. رحيل مكرم محمد أحمد بعد 60 عاماً في بلاط صاحبة الجلالة ...
- فرنسا: البرلمان يقر قانون -الأمن الشامل- المثير للجدل
- الحوثيون يعلنون استهداف أرامكو.. والتحالف: اعتراض 9 صواريخ و ...
- مصر.. رحيل مكرم محمد أحمد بعد 60 عاماً في بلاط صاحبة الجلالة ...
- مصر تسمح لشخصين من طاقم السفينة الجانحة بالسفر لظروف طارئة
- سفير أوكراني: كييف ترغب في استعادة وضعها النووي
- مسؤول صيني في هونغ كونغ يحذر من التدخل الأجنبي
- الخارجية الروسية: العقوبات الأمريكية ضد روسيا تتعارض مع مصال ...
- رائد فضاء يشارك مقطعا ساحرا لمجرة درب التبانة من المركبة الف ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مسَلم الكساسبة - أزمة وجودية ومنعطف خطير ..!