أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي عباس العبد - نص الدواعش : احفاد التتار














المزيد.....

نص الدواعش : احفاد التتار


سعدي عباس العبد

الحوار المتمدن-العدد: 4486 - 2014 / 6 / 18 - 17:44
المحور: الادب والفن
    




نص الدواعش : احفاد التتار

___________________________
• .. داعش مفردة طفقت تتردّد على نحو مخيف , عبر الفضائيات ولسان العرب , ممن يلوذون بكنف
• المذهب , تلك المحمية المستحدثة !! لم تألف اسماعي تلك الكلمة ولا اعرف ما تعني ولا افقه
• معناها او مدلولها او شيفرتها ولا جذورها او اشتقاقاتها او جنسها ولونها ورائحتها , بيد إني
• علمت في وقت متأخر من هذه الايام العصيبة , إنها تعني على نحو ما , التتار او احفاد التتار
• ... التتار بملامح اشد تشويها من اسلافهم , .......... التتار الاسلاف , يحفرون في ذاكرتي
• مذ كنت صبيا في ريعان الخوف والاوهام .. رأيتهم للمرة الاوّلى على الورق , ورق تاريخ
• الخامس او الرابع الابتدائي , في مدرسة نهاوند الابتدائية للبنين , رأيتهم يركضون على السبورة
• متسربلين بالغبار وفتات الطباشير , يتدفقون من لسان المعلم , كأنهم يخرجون من جيوب جاكتته
• السوداء , ويهرعون في الحال , ناحية السبورة .. يهرعون او يجرون محمولين على اصابع
• يد المعلم .. كانت تلك المشاهد المطبوعة على السبورة , هي اوّلى ملامح التتار , الملامح التي
• ستبقى تحفر في ذاكرتي زمنا مديدا , قبل انّ يمسخوا إلى اشكال وملامح اشد بشاعة , قبل انّ
• يتحولوا إلى اشكال احفاد معاصرين .. كانت تلك بداية التعارف , البداية التي ستتطور وتتمدّد
• فيما بعد , وتغدو حقائقا متجسدة على الارض , ارض الرافدين المحمولة على قرون الافاعي ..
• رأيت احفاد التتار لاحقا , يتربّعون على كنوز ورقاب العراقيين .. لمحتهم بعيون الصبي الحالم
• يعيثون بارضنا خرابا . حدث ذلك في مطلع السبعينات , الفترة التي لم يكشروا فيها عن مخالبهم
• او انيابهم , تلك الانياب الباشطة الرهيفة , التي ستتفتح عن انصال ذات بريق شديد اللمعان للغاية
• في اوّل طلائع العقد الثمانيني من القرن الماضي .. ثم حدث الطوفان , وتوالى الاحفاد التتارين
• في زحام من المواكب , موكب يعقب موكب , ولكلّ موكب بيرقه ورايته ولونه وعلامته , غير
• انهم في نهاية الامر , متناغمين في وئام حميم في مشترك لا يحيدون عنه قيد انملة , وهو الوفاء
• روحا وسلوكا لوصايا وشعارات وتعاليم اسلافهم التتار او الدواعش الاوّائل .. كانوا متشابهين
• حد التطباق في النبرة والرائحة , تألف بين قلوبهم . قلوبهم التي لا قلوب لها , الكراهية والجشع
• .. فايقنت او اتاني اليقين على نحو ما .. انّ الارض التي مرّت فوق خصوبتها وثرائها , جياد التتار
• الاسلاف , ستبقى تلاحقها اطماع الغزاة الاحفاد , ستبقى تغويهم خصوبة وكنوز , هذه الارض
• لحقب طوال .. والآن التاريخ يعيد نفسه , او يعيد احفاد الاسلاف , للارض ذاتها التي كانوا مرّوا
• عليها فيما مضى .. عاد الاحفاد بمسمّيات متقاربة في الشكل والمعنى الرمزي .. لكنهم خرجوا
• هذه المرة ليس من جيوب جاكتة المعلم , بل من معطف التاريخ المعاصر , من جيوب الراسمالية
• . الرأسمالية الوريث الشرعي لهولاكو .. الراسمالية منتجة الشر , وصانعة الطواغيت او التتار
• الاحفاد .. وداعش التي خرجت ذات يوم من لسان المعلم , بمسمى التتار , ورسمت حروفها
• على السبورة . عادت الآن لتطبع حروفها على سبورة الوطن او بلاد الرافدين ..عادت ليس لنهب
• او سلب الكنوز المدفونة في مناجم العراق , فحسب , بل لاحالته الى اوطان منشطره , الى
• دويلات منكمشة لا يعتد بها , الى بلدات وضواحي متباعدة , .. هذا مايدور بخلد الدواعش .
• وما كان يدور ايضا بصنيعتها الراسمالية الاميركية , اقصد من جائت بهم وانتجتهم ولقنتهم
• من يحكمون الان , ويديرون شؤون خرابنا .. هولاء المتنفذون في بلادنا لايقلون شأنا وسادية
• عن الاحفاد والاسلاف ..فهم من اوعز لدخلاء الدواعش , انّ اقدموا فالارضية والمناخ محفزة
• والاجواء مهيئة للخراب ..
• الآن وانا استعيد تلك الايام , ايام المدرسة الابتدائية والمعلم والصبا والسبورة , ومفردة التتار
• المطبوعة اعلى السبورة .. ازداد يقينا بحكمة التاريخ , وبدوراته المتكرّرة .. ازداد يقينا بان
• الفكر الراسمالي ضارب جذوره بعيدا في تربة التاريخ .. وما التتار الاّ الشكل الغابر او
• الراسمالية في طور النشؤ والانتشار وان كان ثمة تباين في الملامح ... بيد إنهم مشتركون
• في العلامة الفارقة .. فالسلب والنهب والقتل وكل ما يمت بوشيجة للخراب , هي من سمات
• الراسمالية



#سعدي_عباس_العبد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كتابة خارج النص : خارج الحلُم
- سيرة الركاع : ابي
- المثقف العرضحالجي : كاتب العرائض الحكومي
- اللاجدوى من الله : علمتنا ان نموت وقوفا او مشيا في الشوارع
- الكتابة حياة ضائعة : عبد الملك نوري انموذجا
- محاولة في التأمل : العقل العراقي الشعبي في اجازة
- كلّهم زائلون إلاّ وجهك يا وطني
- شحيحة هي المدن التي لم يطالها الخراب
- مرثية الحياة .. او الرفيق فهد : ما بقي من الحياة الطائرة
- في انتظار غوتو العراقي
- الروائي والمغنّي : رحلة البحث عن الشهرة والمال والجمال
- النشر في الصحافة الورقية : الاقربون اوّلى بالمعروف
- المالكي في طؤيقه الى الولاية الثالثة
- الكاتب : نصوص تبحث عن قارىء
- مقطع من نص طويل : الاسئلة والمعنى
- اربع سنوات عجاف قادمة في الطريق
- مقطع من مقال طويل : حياة واحدة لا تكفي
- معطف التاريخ الفضفاض
- نص : قراءة في الساعة
- نص : الكلمات مناقير الصقور .. شذّبتها طيور المعنى


المزيد.....




- فنان الشعب السوفيتي يوري ياشمِت يقدم مسرحية موسيقية في ستالي ...
- إيران.. جعفر بناهي أحد أشهر مخرجي الأفلام يبدأ إضرابا عن الط ...
- شاهد.. مهرجان فجر السينمائي يمتع جمهوره الايراني بحركة خاصة ...
- الطريق إلى الإسلام!
- فنانة مصرية مشهورة تثير الجدل حول ارتدائها ملابس عارية (فيدي ...
- أنقرة: اجتماعات للوفود الفنية من وزارات دفاع تركيا وروسيا وس ...
- الأديب العراقي عبد الستار البيضاني: الصحافة مقبرة الأدباء وأ ...
- مصر..الزميل خالد الرشد يوقع كتابه -رحلة في الذاكرة- بالجناح ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- دفاعا عن صورة المهاجرين والعرب.. -حورية العيون الخضراء- ترفض ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي عباس العبد - نص الدواعش : احفاد التتار