أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - الموصل تحت النار














المزيد.....

الموصل تحت النار


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 15:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ظهرتْ بوادر ( المُؤامَرة ) ، في الرمادي والفلوجة .. حينَ عَجَزَ الجيش الجّرار ، بأسلحتهِ وطائراته ، عن إيقاف شراذم ما يُسّمى " داعش " عند حدّها .. حينَ فشلتْ جميع القوى الأمنية الحكومية والعشائر المُسلحة تحت إسم " الإسناد " ، في مُقارعة الإرهابيين .. بل ان داعش ، سيطرتْ يوماً بعد يوم على المُدن والقصبات ومراكز الشرطة والجامعات . وتَلَتْها مسرحية سامراء ، فالآلاف من الضباط والجنود ، بأسلحتهم وإستخباراتهم ، لم يستطيعوا مواجهة عشرات الإرهابيين ، الذين سيطروا على أجزاء كثيرة من المدينة . والآن ، هاهي الملهاة المأساة الفظيعة ، تجري في الموصل ..
فأي عاقلٍ يُصّدِق ، ان ثلاثة فُرق من الجيش النظامي والشُرطة الإتحادية والمحلية ، الموجودة في مركز الموصل ومُحيطها .. أي أكثر من ستين ألف مُقاتِل .. بكامل تجهيزاتهم وأسلحتهم وذخائرهم ، ودباباتهم ومدفعيتهم وطائراتهم .. الخ ، مَنْ يُصّدِق ان كُل هؤلاء ، يعجزون عن هزيمة ، ألفين أو ثلاثة آلاف إرهابي ؟؟! . هل ان كُل واحد من هؤلاء الإرهابيين أو الداعشيين أو تحت أي مُسّمى ، سوبرمان ؟ ويمتلك إمكانيات خارقة ومُذهِلة ؟ . هنالك تفسيرٌ واحد فقط ، لاغَير : أن الجيش والقُوى الأمنية ، لم تُدافِع عن الموصل على الإطلاق ! .. لم تدافع بصورةٍ مُتعمدة .. لسببَين : أما ان القائد العام للقوات المُسلحة ومَنْ يتبعه من القيادات الميدانية ، لايريدون ضرب الإرهابيين ، بل يطمحون الى إحداث فوضى وخراب شامل ، وما يتبع ذلك من تداعيات خطيرة . أو ان الغالبية العُظمى من الجيش والشُرطة ، لا يمتلكون " عقيدة قِتالية " ، أي ليس عندهم دافعٌ للمقاومة والقِتال ولا روحاً وطنية ولا إستعداد للتضحية .
ومن ناحيةٍ أخرى .. أين شيوخ وعشائر شّمَر والحديديين والجبور ... الخ ، الذين كانوا طيلة سنوات ، يشغلون الفضائيات بتصريحاتهم العنترية .. لماذا لم يقاوموا داعش وبقية الإرهابيين ؟ .
أين أثيل النُجيفي ، الذي حَمل كلاشينكوفه أمام الكاميرات ، لماذا لم يُقاوِم هو وحمايته الكبيرة ، لماذا ترك مبنى المُحافظة نهباً للداعشيين ؟ أين تصريحاته النارية ؟ .
وحتى الحزبَين الكردستانيين ، الإتحاد الوطني والديمقراطي .. كيف أخلوا مقراتهم المُحصنة في مركز الموصل ، المحمية من قِبَل البيشمركة ؟ ولماذا لم يصمدوا ويبقوا في أماكنهم ، لكي يعطوا مثالاً للبقية ويشجعوهم على المقاومة والقتال ؟ .
ما هذا البُعبُع المُسمى " داعش " ، بحيث لم تستطع ثلاث فُرق من الجيش الإتحادي والشُرطة الإتحادية ، القضاء عليها ؟ .
.....................
أخيراً .. هل حقاً ، هنالك دولة أسمها العراق ؟ أم انه مُجرد كيانٍ فاشل وهزيل .. محكومٌ من قِبَل ثٌلَةٍ من الفاسدين المُجرمين ؟ ..
أهالي الموصل .. يتعرضون الآن الى موجةٍ عاتية من إرهاب داعش والمجاميع الإرهابية الأخرى ، وسط فوضى وفشل الحكومة الإتحادية وتخاذُل وتواطُؤ الحكومة المحلية .. شعرَ الموصلليون لأول مّرة .. أنهم بلا سندٍ ولا ظهر .. فإجبروا على النزوح بِكثافة ، من مدينتهم .
فإلى متى يبقى العراقيون ، أسرى الهروب ؟
من المُؤكَد ان تداعيات ، ما يجري في الموصل .. ستمتد الى العراق كله .. وتأثيرات ما يحصل ، ستشمل المنطقة المحيطة أيضاً .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعض ما تَشهدهُ الموصل
- عَفا اللهُ عّما سَلَف
- الأشخاص أم الأفكار .. أيهما أهَم ؟
- فولكسواكن
- حلمٌ مُزعِج
- حُسينية علي الأديب
- السليمانية : حركة التغيير أمامَ إمتحانٍ صَعب
- - دُنيا - التي غادَرَتْ الدُنيا
- ماذا ينقصنا ؟
- لَعَنُ اللهُ مَنْ إخترعَ السكايبي والفايبر
- مُجّرَد إشاعات
- سِكْراب
- الغرور السياسي
- نظرة على نتائج إنتخابات 30/4/2014
- راتب - ليو ميسي -
- لقَد فَضَحْتَنا يا إبن الكَلب !
- توزيع الأراضي
- القروض
- الطبقة الحاكِمة ، تستحق العِقاب
- الديمقراطي الكردستاني .. الأوَل والأكثر إستقراراً


المزيد.....




- هل تقف إسرائيل وراء الهجوم على المنشأة النووية الايرانية؟ مر ...
- طهران تعلق تعاونها في عدة مجالات مع الاتحاد الأوروبي وواشنطن ...
- هل تقف إسرائيل وراء الهجوم على المنشأة النووية الايرانية؟ مر ...
- العلماء الروس: تربية الأغنام بدأت في آسيا الوسطى منذ 8 آلاف ...
- عثر على أجزاء منها عام 1994.. بعثة مصرية تكشف عن مقدمة سفينة ...
- لماذا لم يحمل الأمير فيليب لقب -ملك- رغم زواجه من ملكة بريطا ...
- كيف يقرأ إعلان البيت الأبيض -عدم ضلوع- الولايات المتحدة في ا ...
- لماذا لم يحمل الأمير فيليب لقب -ملك- رغم زواجه من ملكة بريطا ...
- ماس: يجب -محاسبة- دمشق على استخدامها السلاح الكيميائي
- في ندوة حول حرية العمل الطلابي في ظل جائحة كورونا: إدارات ال ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - الموصل تحت النار