أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ضحى عبدالرؤوف المل - الواقعية في المدرسة الاميركية














المزيد.....

الواقعية في المدرسة الاميركية


ضحى عبدالرؤوف المل

الحوار المتمدن-العدد: 4426 - 2014 / 4 / 16 - 10:54
المحور: الادب والفن
    



يكشف العمل الفني عن واقعية فنية تقترب من الطبيعية الحقيقة، وتبدأ عندما تتبلور الفكرة القادرة على ابراز المزج المتسق مع الموضوع ، واللون والخط. ليقدم الفنان بذلك نبذة عن مجتمع ينتقده او عن رؤية ذات تطلعات مفاهيمية او سلوكية مرتبطة بالفن، وتؤدي دورها المشهدي بتفاعلات انفعالية تشترك فيها تفاصيل حوارية تمنح الرؤية الوضوح بتمايز تكويني بنّاء ذي رؤية تمثل الواقع ، وتؤكد على غاية فنية هادفة متوخاة مشغولة بعناية تصويرية ، ولكنها تضيف عليها من ذاتية الفنان ما هو استدلالي وحقيقي فنيا . ان من حيث المضمون او من حيث الاسلوب الذي يضيف عليه الفنان خبرته في الرسم والابعاد، والتقاط جوهر الرؤية او الفكرة الأساسية التي انطلق منها في تجسيد معنوي ذي حقائق ملموسة. لتصبح اثرا فنيا نراه في المعارض والمتاحف. ليؤرخ لحقبة زمنية رسم معالمها الفنان بريشة واقعية . وهذا ما نلمسه في الفن الاميريكي الواقعي من حيث تشكيلاته التي تجسد الحقيقة الحياتية مع لمسة سيوسيولوجية او فيزيولوجية او طبيعية.
تسود النماذج الفوضوية المرتكزة على محورية التقاعل البصري لموضوعات يصورها الفنان " فرانك اشلي" Frank Ashley) ) من نظرة على الفوضى الانسانية التي تعج بها شوارع المدن الكبرى، مع ما تمثله المرأة الغربية من تحرر جعلها تخوض معارك الحياة بجمال يثير المشاعر الجمالية ، حيث تتدفق الالوان في لوحته الساخرة. اذ ترك الشكل يبدو عاموديا متخذا من الاتجاهات التشكيلية محاكاة طبيعية تمثل العالم الخارجي الذي يراه " فرانك آشلي" ارجوانيا تبعا للخطوط وتكويناتها، ولاجواء صارخة تفصح عن تغيرات اجتماعية اثارت دهشة الفنان ، فأثار هو من خلال رسوماته عين الواقع عند المتلقي.
يقول بيير ريفيردي :" بأن الصورة خلق ذهني خالص. لا يمكن ان تولد من مقارنة ، بل من مقاربة واقعين متباعدين بنسبة او بأخرى، وكلما كانت الصلات بين الواقعين المقاربين بعيدة كلما جاءت الصورة قوية، وكلما زادت قدرتها التأثيرية زاد واقعها الشاعري. " الا ان الواقعية عند بعض الفنانين لا تخلو من رمزية او تعبيرية او حتى تجريدية ، فالنفحة الفنية لا يمكن لها ان تكتمل كتصويرات واقعية. الا حيث تلامس الريشة بالوانها الانواع الفنية المتاثرة بالمفهوم الفني التشكيلي بشكل عامن من قياسات، وفضاءات تخيلية، وابعاد، وفراغات، وضوء، وظل ، وجمالية رومانسية تشتعل وجدانيا بحركة عاطفية ذات تأثيرات جمالية. تتباين فيها سيكولوجيا تشكيلية تتناقض عند التقاء الالوان الحارة والباردة. كما في لوحات الفنان " هاري هيرمن روزلاند"( ( Harry Herman Roseland التي تعكس الحركة الواقعية الاجتماعية. لامراة في لباسها الموحي بفترة زمنية خاصة ، وهي تعتني بطفلها مع ضوئيات يبثها نسبة من انطباعية تضفي على الواقع هيمنة تشكيلية حيث تبدو انظارها شاخصة تتامل طفلها بمودة وخوف. لنشعر بدرامية اللوحة وتركيبتها المشهدية الى جانب الفكرة البارزة في عاطفة تفوح من الاشكال والالوان، والتأثيرات من تعتيم وتفتيح. مما يدعم الجماليات التكوينية وحيويتها التي تضفي على اللوحة فردية تشكيلية ذات خاصية متوازنة، ومتداخلة مع الانطباعات التأثيرية الصادرة من ريشة واقعية تتخذ من المفاهيم الفنية الاخرى الاساليب المرنة. لخلق صورة عميقة عاطفية بواقعها الحسي.
ان الاضداد التي نلمسها في العناصر الحياتية هي التي تتصدر اللوحة الواقعية ، وفلسفتها المبنية على رؤية " ايلاي سيغيل " والعلاقة الوطيدة بين الفن والحياة ، وهذا يتواءم مع الفن التشكيلي من حيث الجمال والشاعرية، والواقعية والحياة الكامنة في رشاقة الحركة الصادرة من الخطوط الطولية ، كالشخوص الواقفة عاموديا، وانسجامها مع الالوان الفلسفية التي تمتزج بحساسية تزيد من الاثارة البصرية الظاهرة في مكنونات الضوء ، واللون الابيض في لوحات الفنانة " نوورد هودج" المائلة الى نوع من سريالية غارقة بغرائبية تشكيلية توحي بمضمون مشهدي او حتى فصصي يتخذ من الواقع ترجمعة فعلية فنية تميل ايضا نحو تعبيرات ذات شجن حسي صامت وايقاعات منضبطة بصريا، فالالوان الفواتح هي لغة انعكاسية تبتعد وتقترب من الكتلة، والفراغ، وتندمج مع الابعان د والنظرة والخارجية المتلاحمة مع الواقع الذي اراد الفنان تصويره بعين الواقع وجماليته .
اما " ديفيد مولدن" David Mauldin) ) فمن نظرة واقعية يؤلف رياضيا اشكاله ، ما بين علو وانخفاض ومربع ومستطيل ، ودائرة لصورة رسمها بعين ريشة ضوئية ، كعدسة كلاسيكية توحي بتشكيل يعتمد على المفارقات التشكيلية ذات المعنى المعاصر، وفق حداثة تتمرد على كلاسيكية النظرة الواقعية وتجسد من خلالها المفاهيم الرياضية او اللونية او حتى اللغة التشكيلية المركبة، وكأنه بعفوية يؤلف اللوحة قبل البدء برسمها. لنشعر بحقيقة فطرية تمهد لخلق جمالية تجذب البصر ببساطتها وتفاصيلها الدقيقة ذات التصويرات الرومانسية التي ترتكز على شاعرية الخط، وجمالية اللون كما في لوحات " دانيال ريدجواي" ( Daniel Ridgway) ذات المشاهد الواقعية التي تمنح النفس حيوية دينامية تتوازى فيها الرؤية مع الفكرة ، والشكل مع اللون، وهذا يترك المتلقي يستمتع بالاسلوب الجمالي الذي يتمتع به الفن الاميركي الذي يصور المشهد بواقعية حدسية ذات حس ادراكي يؤثر على الوجدان ويمنح الذهن قدرة على الاستكشاف.
الاعمال الفنية من مجموعة متحف فرحات
http://americanartcollection.wordpress.com/category/realism/

بقلم ضحى عبدالرؤوف المل
[email protected]






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرمزية في المدرسة الفنية الامريكية
- الانطباعية في المدرسة الاميركية
- الصياغة النحتية المؤثرة على المضامين الهندسية.
- متحف فني يرتكز وجوده الاساسي على شبكة الانترنت بشكل اكبر.
- تنويعات فنية مسكونة بلمسات انفعالية
- طابع رؤية تتزامن ذهنيا مع المشهد وتكوينات عناصره الفنية
- سمفونية بصرية تعزفها اوتار ريشة ادركت قوة المعاناة
- علاقة الخط مع الاتجاه والمسار المعاكس للعناصر الفنية الاخرى
- سجلات نحتية ترسم من الماضي ما يحاكي به - عدنان يحي - قصة الح ...
- مقارنات في لوحات حروفية ضمها متحف فرحات
- العمارة الشرقية في لوحات المستشرقين خلال القرن التاسع عشر
- جدلية الحركة في حالة تفكيكية
- لغة حوارية مع الحركة الضوئية اللونية
- نوال السعداوي بين المقاومة والاستسلام
- التعتيم والضبابية هما رمزان للمجهول
- ترجمة الحركات الاستشراقية التي رصدت التراثيات والعادات الشرق ...
- ذاكرة الصورة العربية
- بذرة حياتنا المؤجلة
- الجمالية الميثولوجية النابعة من مادة الطين
- تشكيلات بصرية تحاكي الذهنية الفنية


المزيد.....




- جلالة الملك: أحس بآلام المغاربة ونجاح -معركة اللقاح- فخر لنا ...
- جلالة الملك : الوباء مازال موجودا -وعلى الجميع مواصلة اليقظة ...
- ليس في العدوان معاملة بالمثل
- خطاب العقل والعاطفة
- راغب علامة معلقا عن الوضع في تونس: ا?رادة الشعب فوق كل اعتبا ...
- الملك محمد السادس: أمن الجزائر من أمن المغرب
- جلالة الملك في خطاب العرش: -المغرب والجزائر أكثر من بلدين جا ...
- جهود التنمية ومواجهة الوباء والعلاقة مع الجزائر..النص الكامل ...
- مؤشرات الوضع الاقتصادي.. جلالة الملك يستقبل والي بنك المغرب ...
- راشد وأفتاتي وبسيمة...


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ضحى عبدالرؤوف المل - الواقعية في المدرسة الاميركية