أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ضحى عبدالرؤوف المل - علاقة الخط مع الاتجاه والمسار المعاكس للعناصر الفنية الاخرى














المزيد.....

علاقة الخط مع الاتجاه والمسار المعاكس للعناصر الفنية الاخرى


ضحى عبدالرؤوف المل

الحوار المتمدن-العدد: 4353 - 2014 / 2 / 2 - 22:23
المحور: الادب والفن
    


علاقة الخط مع الاتجاه والمسار المعاكس للعناصر الفنية الاخرى
يحقق الفنان " فائق عويس" الوحدة الفنية في جمالية الحرف العربي المنبثق من كتل متوازنة حسيا، كما يحافظ على قيمة الحركة للاشكال التي يرسمها من حروف ذات قياسات تتضمن الاطر الفنية المرتبطة بحروفيات تجذب النظر اليها. لدقتها الهندسية المبنية على علاقة الخط مع الاتجاه، والمسار المعاكس للعناصر الفنية الاخرى، وللتنظيم التكراري لايقاعات نغمية لها رقتها وانسجامها مع الفراغات، وكأن الشكل له كينونته الكونية التي تدور في فضاءات اللوحة الانتقالية التي تجعلنا نتبصر في حركة الحروف ، والاشكال المنسجمة ايقاعيا مع حركة الكون. كما في لوحة " و جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا" حيث ينتقل النظر من الخطوط المستقيمة والزوايا في شكل مستطيل ذات نقطة اساسيىة مشتركة مع الدائرة، وكأنه يتوافق معها في الشكل ويتناقض معها في المضمون. الا ان الحرف يجمع بينهما. لينصهروا بصريا في نقطة جاذبة تثير الحواس وتترك الذهن في حالة تفكر وتبصر واستقراء.
تتنوع لوحات الفنان " فائق عويس" بين اساليب مختلفة. الا انها لم تخلو من بنائية او تفكيكية او فلسفية بموضوعيتها والتزامها بالقواعد الاساسية للخطوط . الا انه منح اللون توازنات باردة وحارة تلائم مرونة الدائرة . الاانها متحركة بصريا ، كما في لوحة عدالة التي حدد فيها العدد والفراغ بما يتناسب مع حجم الدائرة ، وقوة تماسكها في حين ان الانفصال فيها له قوة ابعاده. ان فلسفيا او سيمتريا او حتى جيومتريا، فكل خط من خطوط هذه اللوحة هو بمثابة كينونة ذاتية وضعها " فائق عويس " وفق حسابات حركية لها جمالياتها المتعددة التي تنقلنا من طور الحرف الى طور الشكل وبالعكس ، وهذا ما يمنح اعمال" فائق عويس ميزة" خاصة لان الحرف هو كينونة اللوحة واساسها، والحركة هي العنصر الفعال في تحريك البصر واثارة الذهن. ليتأمل كل خط بفلسفة لها ميزتها الخاصة.
تحريك ساكن او مضموم او حتى مكسور، له شدّة ذات تعرجات ايقاعية، وانحناءات منسجمة مع ليونة تؤثر على الانطباعات التي تتولد عند المتلقي من المعادلات الفراغية التى وزعها بين حرف وحرف او بين خط وخط. لتنسجم الحركة مع الحروف التي تتميز بليونتها في خط وازن على الحس الجمالي الذي انبثق من كلمة " مودة" والتفافها المزخرف ، والمتناقض بانوراميا مع الخلفية، وما نثره فيها من حروف هي بمثابة سرديات متحررة من الشكل ، ولكنها موضوعة ضمن خلفية تخضع لقانون حركي ينعكس عليه ظل كل حرف هو ضمن المودة التي تجمع فنيا جمال المفهوم مع حركية الشكل المتوازن والمتناغم مع جاذبية العناصر بكاملها.
تنبعث موسيقى الالوان من لوحة طرب ، وكأنه صممها بحواسه ، قبل ان يعزف على اللون بكل حرف اتخذ من نغمته الخاصة هندسة توزعت برصانة فنية ، وحركة فيزيائية مبنية على قيمة اللون وابعاده وتقنيته ، وعلى اندماج الاحرف وانصهارها مع الالوان الباردة والحارة ، ومع اشراقة الضوء المتغلغل داخل دائرة تتضمن نقطة شبيهة ببؤرة ضوء ينجذب اليها البصر، وكان الدائرة شبيهة برقصة صوفية لها موسيقاها السريعة والمتباطئة، والساكنة ذات الابعاد الزمنية والاتجاهات النغمية المتعددة ، فما بين صغير وكبير تكرار موسيقي ايهامي. له تردداته وذبذباته البصرية المنبعثة من كثافة كل لون وشفافيته النسبية، وكان لكل حرف حركة خاصة، ولكل لون اتجاهاته الزمنبة المتأثرة بضوء الشمس او بالاحرة الدائرة اللونية بمفهومها الحركي، المتجدد انفعاليا عند اعادة النظر في كل مرة الى لوحة تبث بمفهومها الطرب الفني.
تحتلف الاحرف بين كلمة وكلمة . الا ان الشكل يتخد ابعاده من رؤية الفنان الخاصة، ومن مفهومه الجمالي للابعاد التصويرية الناشطة، والمتحركة في فضاءات كل مخيلة تتعمق في الخط والشكل، والفراغ ، واللون، والحركة ، والضوء، والظل، كونه يجمع الازمنة الذهنية، والحسية مع الادراك الواقعي والتخيلي، والقدرة على خلق انفعالات لونية متناقضة ، كالاحمر والاسود، والنقطة مع الالف واللام ، وتوزيعات عددية بتوازن له حسابات دقيقة تعتمد على ايحاءات الزوايا الذهبية، وايهامات العدد، ولكن ضمن معطيات فنية نستمتع بها جماليا ولا ندركها على ارض الواقع . الا من خلال الكلمة التي بدأ بها لوحته بنقطة وهي" الجمال" واضعا الضوء في بؤرة حرف تشكل بسكون تام ، وهو منسجم بليونته مع الاحرف الاخرى . ليتجدد الزمن الضوئي مع ازمنة الحرف العربي، ومع الشكل المرافق له تبعا لعدد احرف الكلمة التي اختارها الفنان " فائق عويس" لتتناقض مع قياس النقطة وابعادها. ليمنح الفكر تيقظا ديناميا يتضمن الامتداد اللانهائي، لحرف يتخذ من شكل الالف نقطة قياس جوهرية التزم بها عويس . كما التزم بمدارس خطوط منعددة منها لوحة " بسملة" ذات المثلثات الظاهرة، والدوائر الايهامية والحرف المرافق لايحاءات الالوان المتعاكسة، وكانه يتلاعب بمحيط اللوحة البصري وخارجها الحسي، ليترك بصمة خاصة على الحرف واللون، وعلى مفهوم الحركة للخطوط وانواعها في اللوحة الناطقة باللغة العربية وعلى ابعادها الجمالية .
بقلم ضحى عبدالرؤوف المل
[email protected]
اعمال الفنان فائق عويس من مجموعة متحف فرحات
http://fayeqoweis.wordpress.com/






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سجلات نحتية ترسم من الماضي ما يحاكي به - عدنان يحي - قصة الح ...
- مقارنات في لوحات حروفية ضمها متحف فرحات
- العمارة الشرقية في لوحات المستشرقين خلال القرن التاسع عشر
- جدلية الحركة في حالة تفكيكية
- لغة حوارية مع الحركة الضوئية اللونية
- نوال السعداوي بين المقاومة والاستسلام
- التعتيم والضبابية هما رمزان للمجهول
- ترجمة الحركات الاستشراقية التي رصدت التراثيات والعادات الشرق ...
- ذاكرة الصورة العربية
- بذرة حياتنا المؤجلة
- الجمالية الميثولوجية النابعة من مادة الطين
- تشكيلات بصرية تحاكي الذهنية الفنية
- فلكلورية التراث التشكيلي المرتبط بوجودية فنية
- معنى فني أصيل مترجم باللون والخط والواقع الدرامي
- صلابة الرؤية المتأثرة بالمساحات الفراغية
- صلابة الرؤية المتأثرة بالمساحات الفراغية
- موجة...ضحى عبدالرؤوف المل
- علي احمد اسعد: لبنان رفيق الحريري سينهض والربيع قادم
- إيقاع الحياة بين رجل وامرأة وشيطنات طفلة
- القدرة على تصنيع المشهد الحي.


المزيد.....




- بعد التشطيب عليهما.. السكال وحامي الدين خارج اللوائح الإنتخا ...
-  تامر عاشور يشعل حماسة السعوديين قبل الغناء في جدة... فيديو ...
- اليونسكو تضم منطقة حِمى الثقافية السعودية إلى قائمة التراث ا ...
- الجزيرة نت تحاور عز الدين شكري فشير حول واقع الرواية المصرية ...
- بلال خالد.. فنان تشكيلي مولع بالخط العربي
- فنان مصري يعتذر بعد نشره خبر وفاة دلال عبد العزيز
- المغرب: تأجيل كل احتفالات عيد العرش بسبب كورونا
- لوران ريشار صاحب تجمع -فوربيدن ستوريز-.. من هو؟ وعن ماذا يبح ...
- #غرد كأنك صحافي في فرانس 24
- رحيل الشاعر والكاتب المصري فؤاد حجاج عن عمر ناهز 92 عاما


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ضحى عبدالرؤوف المل - علاقة الخط مع الاتجاه والمسار المعاكس للعناصر الفنية الاخرى