أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صمود محمد - يا أمة احتفلت بجهلها ...!!!!!!!!!!!!














المزيد.....

يا أمة احتفلت بجهلها ...!!!!!!!!!!!!


صمود محمد

الحوار المتمدن-العدد: 4324 - 2014 / 1 / 3 - 16:56
المحور: كتابات ساخرة
    


في وطننا العربيّ رفعنا شجراتٍ ثمارها مليار دولارات ودولارات .. .وقالوا هذا جزء من وصية رسولنا احترام الأديان !!!
الليلة ستفرقعُ الملياراتُ الأخرى نجومًا في سمائه ،سنضربُ الكؤوسَ نخبَ سعادتِنا ونجاحِنا العربيّ ، فقد حققنا انتصاراتٍ جمة :
حللنا أزمةَ سوريا ومعاناةَ لاجئيها !!!!!!!! نجحنا بتطبيقِ فرض الله : تحريم دم المسلم على المسلم !!! ... حررّنا أسرى فِلسطين
وأخذنا بثأرِ شهدائِها من خلالِ امداداتِ دولنِا الشقيقة بأسلحتِها المكدسةِ بمستودعاتِها...!!! أمددنا غزةَ هاشم بكهرباء لتقيهَم من بردِ الشتاءِ وظلمتِه !... .
أوقفنا تصديرَ النفطِ والغازِ عن أعدائِنا ، اكتفينا ذاتيّا بمواردِنا التي تفوقهم مليارات المرات ... كما قضى حكماؤُنا آدامهم اللهُ ذخراً وفخراً لنا على
الفقرِ اقتداءً بقوله تعالى : " كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم " ، واقتداءً بزمنٍ كان هناك فائض بالزكاة لعدم حاجة الناس لها ... أجل اقتدينا بك يا عمر بن عبد العزيز ؟!!!!
إذا بعد كلِّ هذا لماذا لا نحتفل يا سادة ؟؟؟
لماذا لا نحتفل يا أمة تحتفلُ بجهلِها المتفاقم ِعاماً بعد عام ...؟؟؟!
نعم اطرقوا الكؤوسَ عاليا ،ارقصوا على جثثِ الثكالى والأيتامِ والأرامل ، وهناك ساحةٌ عربيةٌ حمراءُ تعدُّ الأكبر على مستوى العالم سويّتْ من ركام ِبيوتِ الضحايا ودمائِهم
لتلتقيَ عند بابِ قصورِ ضمائركم المهجورة ، اطلقوا هناك مفرقعاتكم الماسيّة ،عسى شظايا احداها تسقطُ سهواً على بقعةِ دمِ طفلٍ سوريّ ... فلسطينيّ ... ، ليشعلَ بفتيلِ دمه المهدور
ملابسكَم الخديويّة ليكررَ التاريخُ نفسَه بثلاثاءٍ حمراء أخرى ، إلا أنّ الفرق بين الثلاثتيْن كما بين الثرى والثريّا ......

أعذروني لا استطيعُ أن اقولَ لكم بالختام ِكلّ عام وأنتم بخير... بل أتمنى لكم أن تجدوا الخير ...فالأمة العربيّة باعت كل الخير الذي في جيابها... وأصبحنا أمة لا يوجد لديها خير .!!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مدينة النصيب عاصمة قلوبنا
- فليقف هذا الشتاء
- في ذكراك يا قائد ... (إلى روح ياسر عرفات )
- الحب والموت
- بين الكثير والقليل قررت
- تبا لماذا كبرنا ؟؟؟
- كَبُرَتْ الطفلةُ ...
- قليل من الكلمات في ليلة عظيمة
- كنا أحياء
- لاجئة عاطفية
- شفتاكَ
- كبرياءُ امرأة ٍ كاذبٌ
- بين القيل والقال ضاع الكثيرون (مقالة قصيرة )
- عشقتُ ماركةَ روحِك المجردة .
- ثنايا روحي بين الزر الأول والأخير
- عشرة زلات من زلات قلمي 3
- أقوال متناثرة مثلي أنا
- اعترافات عشقية صامتة
- الانتظار (1)
- سيمفونية شهرزاد


المزيد.....




- حفل الأوسكار المقبل في ثوب جديد .. كمامات ومجال أكبر للحديث! ...
- مساعدات غذائية.. الجيش اللبناني يعبر عن امتنانه للملك محمد ا ...
- الممثلة سهام أسيف تعود إلى الساحة الفنية عبر سلسلة -زوجتك نف ...
- ماجدة اليحياوي في #هنيونا: الفنان مجرد -طالب معاشو- !
- نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما
- الحسين بن منصور الحلاج: شهيد التصوف الإسلامي لطه عبد الباقي ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري نجمة -بيكي بلايندرز- ع ...
- فلسطين 1920.. فيلم يوثق مقومات الحياة الفلسطينية قبل النكبة ...
- الصوم في العراق قديم وقبل التاريخ ولكن بصور مختلفة
- مصر.. ابن زوج أم كلثوم يكشف 7 أسرار في حياتها من بينها علاقت ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صمود محمد - يا أمة احتفلت بجهلها ...!!!!!!!!!!!!